Bismillahirrohmaanirrohiim

PERTANYAAN :

Assalaamu 'alaikum wr wb. Pernah baca ada berita sapi "Berkepala DUA", (silahkan googling). Tanya : Bagaimana cara penyembelihannya? Apakah cukup dengan menyembelih satu leher  saja, atau harus keduanya? Terimakasih. [Nay El-Chusna II]

JAWABAN :

Wa’alaikum salam wr wb.    Jika (ada) hewan diciptakan dengan dua kepala dan dua leher, dan pada kedua leher tersebut terdapat hulqum dan mari', maka seyogyanya  dikatakan (tafsil). Hukumnya DITAFSHIL ;
° Jikalau kedua kepala tersebut sama-sama asli, maka harus dipotong semuanya.
° Jikalau salah satu kepala tersebut asli, sedangkan yang satunya lagi  tidak asli, dan dapat diketahui (mana yang asli dan yang tidak asli),  maka yang dianggap hanya yang asli (yang wajib dipotong hanya yang asli saja).
° Dan bilamana tidak dapat diketahui mana  yang asli dan mana yang tidak asli, maka dalam hal ini terdapat dua kemungkinan/ihtimal atau dua analisis ;
1. Tidak halal jika kepala yang dipotong salah satunya atau keduanya.
2. Halal jika dipotong kedua kepala dipotong semuanya.
Wallahu a’lam. [Mujaawib : Ust.Moh Ilhamudin, Ust.Ghufron Bkl, Ust.Abdul Qodir Shodiqi]

حواشي الشواني  : (321/9)    قول  المتن: (بقطع كل الحلقوم إلخ) لو خلق له رأسان وعنقان وفي كل عنق حلقوم  ومرئ فينبغي أن   يقال إن كانا أصليين لا بد من قطع كل حلقوم ومرئ من كل عنق  وإن كان أحدهما زائدا فإن علم فالعبرة بالاصلي وإن اشتبه بالاصلي لم يحل  بقطع أحدهما لاحتمال أنه الزائد ولا بقطعهما إذ لم يحصل الزهوق بمحض الذبح  الشرعي بل به وبغيره وهو قطع الزائد وذلك يقتضي التحريم كما لو قارن الذبح  جرحه أو نخسه في محل آخر
ويحتمل أن يحل بقطعهما لان الزائد من جنس الاصلي وكذا الامر فيما لو خلق له مريئان
(البجيرمى على الخطيب المجلد الخامس  ,ص: ١ ٩ ١ )   قوله  : ( ولا يشترط في الذكاة قطع الجلدة إلخ ) : لو خلق وله رأسان وعنقان في  كل عنق حلقوم ومريء فينبغي أن يقال : إن كانا أصليين فلا بد من قطع كل  حلقوم ومريء من كل عنق وإن كان أحدهما زائدا فإن علم فالعبرة بالأصلي وإن  اشتبه بالأصلي لم يحل بقطع أحدهما لاحتمال أنه الزائد ولا بقطعهما إذ لم  يحصل الزهوق بمحض الذبح  الشرعي بل به وبغيره وهو قطع الزائد وذلك يقتضي  التحريم كما لو قال الذابح جرحه أو نخسه في محل آخر ويحتمل أن يحل بقطعهما ،  لأن الزائد من جنس الأصلي ، لو خلق له مريئان فينبغي أن يقال : إن كانا  أصليين وجب قطعهما وإن كان أحدهما زائدا فالعبرة بالأصلي فإن اشتبه بالزائد  لم يحل بقطعهما ولا بقطع أحدهما على قياس ما تقدم ،

(تحفة المحتاج في شرح المنهاج -  (ج 4 / ص 430)   لو  خلق له رأسان ، وعنقان في كل عنق حلقوم ، ومريء فينبغي أن يقال : إن كانا  أصليين فلا بد من قطع كل حلقوم ، ومريء من كل عنق ، وإن كان أحدهما زائدا  فإن علم فالعبرة بالأصلي ، وإن اشتبه بالأصلي لم يحل بقطع أحدهما لاحتمال  أنه الزائد ، ولا بقطعهما ؛ إذ لم يحصل الزهوق بمحض الذبح الشرعي ، بل به ،  وبغيره ، وهو قطع الزائد ، وذلك يقتضي التحريم كما لو قارن الذبح جرحه ،  أو نخسه في محل آخر ، ويحتمل أن يحل بقطعهما ؛ لأن الزائد من جنس الأصلي  ولو خلق له مريئان فينبغي أن يقال : إن كانا أصليين ، وجب قطعهما ، وإن كان  أحدهما زائدا فالعبرة بالأصلي فإن اشتبه بالزائد لم يحل بقطعهما ، ولا  بقطع أحدهما على قياس ما تقرر ، ولو خلق حيوانات متعلقات ، وملك كلا واحد  فهل لكل مالك ذبح ملكه أو فصله من الآخر ، وإن أدى إلى موت الآخر ، أو تلف  عضو منه ، أو منفعته كما أن للإنسان أن يتصرف في ملكه على العادة ، وإن أدى  إلى تلف ملك جاره ، وأخذا من قول ابن القطان إن للبدنين الملتصقين حكم  الشخصين في سائر الأحكام أو لا فيه نظر

LINK ASAL :
www.fb.com/notes/1396993453656792

www.fb.com/groups/piss.ktb/1288419851180820/
 
Top