PERTANYAAN :

Assalaamu'alaikum wa rohmatullaahi wa barokaatuh. Para yai dan asaatidz, mau bertanya apakah gugur mengerjakan sholat tahiyyatul masjid bagi  khotib jum'at, mohon referensi keterangannya, jazaakumullaah   [Ichsan Oemar Pangai].

JAWABAN :

Wa alaikumus salaam warohmatullahi wabarokatuh. Dalam Kitab Al-Majmu' disebutkan bahwa Imam Al-Mutawali berkata :" dianjurkan bagi khotib untuk tidak menghadiri shalat jum'at kecuali setelah masuk waktu sekira jum'at dimulai di awal sampainya khotib pada mimbar, karena inilah yang dinukil dari Rasululloh shollallohu alaihi wasallam. Ketika khotib telah sampai mimbar, maka khotib naik ke mimbar dan tidak sholat tahiyatul masjid, tahiyatul masjid gugur baginya disini sebab sibuk dengan khutbah, sebagaimana gugurnya tahiyatul masjid bagi orang haji  ketika masuk masjidil harom sebab thowaf.
Segolongan ashab berkata : dianjurkan tahiyatul masjid dua rokaat ketika di mimbar, termasuk yang menyebutkan ini adalah al-bandiniji, al-jurjani dalam kitab at-tahrir dan pemilik kitab al-iddah dan al-bayan. Namun pendapat madzhab tidak sholat tahiyatul masjid karena Nabi shollallohu  alaihi wasallam tidak dinukil dari beliau bahwa Nabi sholat tahiyatul masjid. Hikmahnya sebagaimana yang telah disebutkan. Imam syafi'i dan jumhur ashab juga tidak menyebutkan tahiyatul masjid, dzohir kalam mereka adalah tidak sholat tahiyatul masjid". Wallahu a’lam.  [Mujaawib : Ustadz Nur Hamzah].

- Kitab Majmu' (4/401) :
( العاشرة )
 : قال المتولي : يستحب للخطيب أن لا يحضر للجمعة إلا بعد دخول الوقت بحيث  يشرع فيها أول وصوله المنبر ; لأن هذا هو المنقول عن رسول الله صلى الله  عليه وسلم وإذا وصل المنبر صعده ولا يصلي تحية المسجد ، وتسقط هنا التحية  بسبب الاشتغال بالخطبة كما تسقط في حق الحاج إذا دخل المسجد الحرام بسبب  الطواف ،
وقال جماعة من أصحابنا :  تستحب له تحية  المسجد ركعتان عند المنبر ، ممن ذكر هذا البندنيجي والجرجاني في التحرير  وصاحبا العدة والبيان ، والمذهب أنه لا يصليها ; لأن النبي صلى الله عليه  وسلم لم ينقل أنه صلاها ، وحكمته ما ذكرته .  ولم يذكر الشافعي وجماهير الأصحاب التحية ، وظاهر كلامهم أنه لا يصليها ، والله أعلم .


- Kitab Asnal Matholib (3/488-489) :

قال  في الروضة وذكر صاحبا العدة والبيان أنه يستحب للخطيب إذا وصل المنبر أن  يصلي تحية المسجد ثم يصعده ، وهو غريب مردود فإنه خلاف ظاهر المنقول عن فعل  رسول الله صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين فمن بعدهم قال الإسنوي بل  الموجود لأئمة المذهب الاستحباب
ونقل القمولي عن  الشيخ عز الدين بن عبد السلام أنه كان يصليها لما ولي الخطابة بمصر قال  الأذرعي والمختار أنه إذا حضر حال الخطبة لا يعرج على غيرها قال وقد سأل  الإسنوي قاضي حماة عن هذه فأجاب بأنه ينبغي أن يقال إذا دخل المسجد للخطبة  فإن لم يقصد المنبر لعدم تحقق الوقت أو لانتظار ما لا بد منه صلى التحية  وإلا فلا يصليها ويكون اشتغاله بالخطبة والصلاة يقوم مقام التحية كما يقوم  مقامها طواف القدوم فيحمل كلام الفريقين على هاتين الحالتين قال ، وهو جواب  حسن والعجب من إهمال الإسنوي له هنا .
ا هـ .
ويؤيد  قول النووي قول المتولي يستحب للخطيب أن لا يحضر الجامع إلا بعد دخول  الوقت ليشرع في الخطبة أول وصوله المنبر فإذا وصله صعد ولا يصلي التحية  وتسقط عنه بالاشتغال بالخطبة كما تسقط بالاشتغال بطواف القدوم

LINK ASAL :
www.fb.com/groups/piss.ktb/1190062211016585/

www.fb.com/notes/1247441641945308
 
Top