Bismillahirrohmaanirrohiim
Download Aplikasi persembahan PISS-KTB dan Islamuna 👉 Download!

6184. HUKUM BERJAMAAH DENGAN ORANG YANG BELUM DIKHITAN (AQLAF)

PERTANYAAN :


Assalamu 'alaikum. Sahkah sholat berjamaah dengan anak yang belum disunat ( dikhitan )? Maksudnya ada seorang imam, dan berjamaah dengan seorang anak (makmum) yang belum dikhitan. Terima kasih. [Arfie].

JAWABAN :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

Apabila yang menjadi imam belum dikhitan (aqlaf) baik belum baligh ataupun sudah baligh maka hukumnya SAH tapi MAKRUH menjadi imam, karena masih dimungkinkan membawa najis dalam kemaluannya yang tidak terjangkau air.
Namun bagi makmum yang sudah khitan masih tetap mendapatkan fadhilah jama'ah. Berbeda jika yang menjadi imam orang yang sudah dikhitan dan makmumnya masih aqlaf / belum khitan maka hukumnya jama'ah SAH tanpa MAKRUH, karena selama imamnya mempunyai sifat kesempurnaan untuk menjadi imam, maka imam tersebut bisa menanggung kekurangan makmum.
Wallohu a'lam. [Subhana Ahmada, Kang Sae Full]

REFERENSI :
[ابن حجر الهيتمي، تحفة المحتاج في شرح المنهاج وحواشي الشرواني والعبادي، ٢٨٩/٢]
(قَوْلُهُ: وَتُكْرَهُ إمَامَةُ الْأَقْلَفِ إلَخْ) لَعَلَّ وَجْهَهُ أَنَّ الْقُلْفَةَ رُبَّمَا مَنَعَتْ وُصُولَ الْمَاءِ إلَى مَا تَحْتَهَا، وَاحْتِمَالُ النَّجَاسَةِ كَافٍ فِي الْكَرَاهَةِ ع ش

[الرملي، شمس الدين، نهاية المحتاج إلى شرح المنهاج، ١٧٤/٢]
(قَوْلُهُ: وَتُكْرَهُ إمَامَةُ الْأَقْلَفِ) لَعَلَّ وَجْهَهُ أَنَّ الْقُلْفَةَ رُبَّمَا مَنَعَتْ وُصُولَ الْمَاءِ إلَى مَا تَحْتَهَا، وَاحْتِمَالُ النَّجَاسَةِ كَافٍ فِي الْكَرَاهَةِ.

[الخطيب الشربيني، مغني المحتاج إلى معرفة معاني ألفاظ المنهاج، ٤٨٣/١]
وَتُكْرَهُ إمَامَةُ الْأَقْلَفِ بَعْدَ بُلُوغِهِ لَا قَبْلَهُ كَمَا قَالَهُ ابْنُ الصَّبَّاغِ

[ابن حجر الهيتمي، المنهاج القويم شرح المقدمة الحضرمية، صفحة ١٦٥]
"وتكره إمامة الفاسق" والاقتداء به حيث لم يخشَ فتنة بتركه وإن لم يوجد أحد سواه على الأوجه للخلاف في صحة الاقتداء به لعدم أمانته. "و" إمامة "الأقلف" والاقتداء به "وهو الذي لم يختتن" سواء ما قبل البلوغ وما بعده؛ لأنه قد لا يحافظ على ما يشترط لصحة صلاته فضلا عن إمامته وهو غسل جميع ما يصل إليه البول مما تحت قلفته؛ لأنها لما كانت واجبة الإزالة كان ما تحتها في حكم الظاهر.


[البجيرمي، حاشية البجيرمي على الخطيب = تحفة الحبيب على شرح الخطيب، ١٣٩/٢]
وَتُكْرَهُ إمَامَةُ الْأَقْلَفِ وَإِنْ كَانَ بَالِغًا اهـ.

[الدَّمِيري، النجم الوهاج في شرح المنهاج، ٣٥٥/٢]
وفي (رحلة ابن الصلاح) عن أبي نصر بن الصباغ: تكره إمامة الأقلف بعد البلوغ لا قبله.

[عبد الرحمن الجزيري، الفقه على المذاهب الأربعة، ٣٩٠/١]
الشافعية قالوا: تكره إمامة من تغلب على الإمامة ولا يستحقها، ومن لا يتحرز عن النجاسة، ومن يحترف حرفة ذيئة كالحجام، ومن يكهه أكثر القوم لأمر مذموم كإكثار الضحك، ومن لا يعرف له أب، وكذا ولد الزنا إلا لمثله؛ وتكره إمامة الأقلف، ولو بالغاً، كما تكره إمامة الصبي، ولو أفقه من البالغ؛ وكذا الفأفاء والوأواء،

[وهبة الزحيلي، الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي، ١٢١٤/٢]
مذهب الشافعية (1):
تكره إمامة المتغلب على الإمامة ولايستحقها، ومن لا يتحرز عن النجاسة، ومن يحترف حرفة دنيئة كالحجام، ومن يكرهه أكثر القوم لأمر مذموم كإكثار الضحك، ومجهول الأب وولد الزنا إلا لمثله، كما بينا، وتكره إمامة الأقلف ولو بالغاً، كما تكره إمامة الصبي ولو أفقه من البالغ، كما ذكرنا،

[درية العيطة، فقه العبادات على المذهب الشافعي، ٤٠٩/١]
تكره إمامة الأقلف (هو الذي لم يختن ) ، والفاسق، والمبتدع الذي لا يكفر ببدعته، والكراهة للإمام، أما المؤتمون فتحصل لهم فضيلة الجماعة.

دفع الإلباس عن دفع الوسواس ص ٢٤٠ – ٢٤١
إذا كان الرجل غير مختون فمن المعلوم أنه كلما بال انحبس بعض البول في داخل القلفة. قال القفال في فتاويه: فإذا غسل ظاهر القلفة وصلى به لم تصح صلاتهولا يكون ذلك معفوا عنه، و كذا ذكره ابن المسلم في أحكام الخناثى له وقال : إن الختان إنما وجب لأجل ذلك، وفي “الروضة” للقاضي شريح الروياني ابن أخت صاحب البحر أن الصلاة الأقلاف صحيحة و الإقتداء به مكروه، وهذا يقتضي أن هذه النجاسة معفو عنها و مثار هذا الخلاف أن باطن القلفة هل يلحق بالظاهر حتى يجب عليه غسله من النجاسة كما يجب غسل باطن الفم والأنف، أم له حكم الباطن. وقد حكي في “شرح المهذب” وجهين في نظير المسألة، فقال : ولو كان غير مختون فهل يلزم غسل ما تحت الجلدة التي تقطع في الختان في الجنابة، فيه وجهين حكاهما المتولي والروياني وآخرون، أصحهما الوجوب لأن تلك الجلدة مستحقة الإزالة، فما تحتها كالظاهر. والثاني لايجب ، وبه جزم العباد لأنه يجب غسل تلك الجلدة ولا يكفي غسل ما تحتها، فلو كانت كالمعدومة لم يجب غسلها فبقي ما تحتها باطنا. انتهى.

LINK ASAL :
https://www.facebook.com/groups/piss.ktb/permalink/5848942168461876/

Bookmark