Bismillahirrohmaanirrohiim

6099. TAFSIR SURAT AL FATIHAH

PERTANYAAN :


Assalamu'alaikum Wr. Wb. Tanya perihal Tafsir Al-Fatihah :
1. Dalam ayat ملك يوم الدين : Kenapa memakai kalimat "PEMILIK HARI PEMBALASAN (KIAMAT)", bukan "PEMILIK DUNIA INI" misalnya?
2. Dalam ayat واياك نستعين : PERTOLONGAN yang dimaksud pada ayat ini, pertolongan hal DUNIAWI atau UKHROWI?
3. Dalam ayat terakhir, yang dimaksud "MEREKA YANG DIBERI NIKMAT" siapa saja?, "MEREKA YANG DIMURKAI" siapa saja? Dan "MEREKA YANG SESAT" siapa saja mereka?
Terima kasih. [Ufuk Senja].

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam. 
1. Haq bahwa Allah itu rabbul 'alamin, namun ketika di dunia, manusia di berikan kewenangan untuk mengurus hingga dikatakan: ini milik si pulan, daerah si pulan, negara si pulan, kerajaan si pulan.
Maka ketika hari kiamat, semua makhluk akan di hisab, tiada lagi raja dengan kerajaannya, penguasa dengan wilayahnya, hanya ada satu Raja,Penguasa,Pemilik hari itu yaitu Allah SWT.

2. Semua urusan baik duniawi atau ukhrowi. Pertolongan yang dimaksud adalah pertolongan ketika di Dunia dan Akhirat. Dalam tafsir Showi/jalalain :

ونطلب المعونة على العبادة وغيرها
"kami memohon pertolongan atas urusan ibadah dan selainnya"

Imam ash showi memberikan tafsiran atas kalimah "wa ghairihaa" 

اى من مهمات الدنيا والاخرة
yaitu hal hal penting ketika di dunia dan di akhirat.

Sebagaimana di jelaskan mufassir tafsir Baidhowi:  Dikatakan ; Al- Maghdhub 'alaihim adalah yahudi, merujuk pada surat al maidah ayat 60, dan Al-Dhoolliin, adalah nashooro, merujuk pada firman Allah surat al maidah ayat 77. Pendapat yang diunggalkan berdasarkan hadiys marfu', yang dimaksud Al-Maghdhub adalah Pelaku durhaka/maksiat. Dan yang dimaksud Al-Dhoolliin adalah Al Jaahiluna billah (orang² yang bodoh pengetahuannya tentang dan kepada Allah. تفسير البيضاوى، ج ١ /١١-١٢

Dikatakan (Mereka yang diberi nikmat) itu adalah para nabi, wa qiya Nabi Muhammad Saw dan para sahabat beliau, waqiyla para sahabat nabi Musa dan sahabat nabi isa sebelum terjadi tahrif. 

Berikut nukilan dari kitab Marah Labid/Tafsir Al Munir Asy-Syaikh Imam Nawawi Al Bantani, dengan penyeusian penulisan ulang teks arab, standar mushaf Depag :

PEMBUKA:
Asy-Syaikh Imam Nawawi Al Bantani Rahimahumu-Allah wa naffa'ana Allahu biulumihi fid daroin.. Dalam Kitab Marah Labid, ketika menafsiri surat Al Fatihah, dibuka dengan keterangan surat ini terdiri dari 29 kata, 143 huruf, dan khilafiyah perihal Al Basmalah termasuk bagian surat ini atau bukan.

Surat ini menurut beliau, mencangkup empat macam ilmu:

1. Ilmu Ushul, (ilmu asasi dalam Islam), meliputi:
a. Ilmu Ilahiyah, yang dihimpun dalam:
اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰلَمِيْنَۙ
b. Perihal nubuwat dalam
الَّذِيْنَ اَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ
c. Perihal Dar ul akhirah, dalam
مٰلِكِ يَوْمِ الدِّيْنِۗ

2.Terkait dengan Ilmu Furu’, yang bagian terbesarnya ilmu terkait ibadah. Ibadah ini ada yang berupa ibadah maliyah (harta benda) dan ada pula yang badaniyah (fisik). Keduanya membutuhkan kepada hal-hal yang terkait dengan kebutuhan hidup, seperti beberapa muʹāmalah dan pernikahan. Dan Ibadah-ibadah ini niscaya membutuhkan hukum-hukum yang berupa perintah-perintah dan larangan-larangan.

3 ilmu yang menghasilkan kesempurnaan dalam beribadah, yaitu ilmu akhlak. Di antaranya istiqamah dalam thariqah/ jalan. Hal ini merupakan isyarat dari ayat:
الَّذِيْنَ اَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ
Dan telah dihimpun ilmu2 syariat di dalam :
الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيْمَ

4. Ilmu yang terkait dengan kisah-kisah dan kabar umat-umat yang telah lampau. Dan telah dikumpulkan (kisah dan berita-red) orang-orang yang beruntung di kalangan para Nabi dan lainnya terhimpun dalam :
الَّذِيْنَ اَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ

Sedangkan (kisah dan kabar red) orang-orang yang celaka dari kalangan orang-orang kafir terhimpun dalam 
غَيْرِ الْمَغْضُوْبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّاۤلِّيْن

KUTIPAN TAFSIR:
Pertama:
مٰلِكِ يَوْمِ الدِّيْنِۗ

Māliki Yaumi-ddin, menurut Asy-Syaikh Imam Nawawi Al Bantani ada dua qira’ah dalam bacaan kata Māliki.
1. Menurut qira’ah Imam ʹAṣim, al-Kisā’ī dan Yaʹqūb, dengan tetapnya alif. Artinya: Dzat yang mengatur seluruh persoalan pada Hari Kiamat. Penafsiran yang dilakukan Asy-Syaikh Imam Nawawi Al Bantani ini memakai dukungan firman Allah dalam surat al-Infiṭār ayat 19 yang artinya:

يَوْمَ لَا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِّنَفْسٍ شَيْـًٔا ۗوَالْاَمْرُ يَوْمَىِٕذٍ لِّلّٰهِ ࣖ - ١٩

“(Yaitu) pada hari (ketika) seseorang sama sekali tidak berdaya (menolong) orang lain. Dan segala urusan pada hari itu dalam kekuasaan Allah”. 

2. dan menurut qira’ah Imam lain, selain ketiga Imam tersebut, kata Māliki dengan membuang alif. Dengan makna: yang mengatur persoalan hari kiamat dengan perintah dan larangan-Nya.

Ke-dua:

اِيَّاكَ نَعْبُدُ وَاِيَّاكَ نَسْتَعِيْنُۗ

Pada ayat iyyāka naʹbudu wa iyyāka nastaʹīn, Asy-Syaikh Imam Nawawi Al Bantani menafsirkan, dengan mengatakan: 
اِيَّاكَ نَعْبُدُ
Ai Kami tiada menyembah selain kepada-Mu 
وَاِيَّاكَ نَسْتَعِيْنُ
ai hanya kepada-Mu kami mohon pertolongan agar bisa menyembah kepada-Mu, karena tidak ada kemampuan untuk menghindar dari maksiat kecuali karena penjagaan-Mu dan tidak ada kekuatan untuk patuh, kecuali dengan taufiq-Mu.”

Ke-tiga
اِهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيْمَ
Ai Tambahkan kepada kami hidayah/petunjuk kepada agama Islam, atau tetapkanlah kami untuk senantiasa mendapat pentunjuk dalam Islam.

Ke-empat:
صِرَاطَ الَّذِيْنَ اَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ

Ai agama-nya orang-orang yang telah Engkau berikan nikmat dalam beragama, dari para Nabi, para shiddiqiin, para syuhadā’ dan para shalihiin. 

Ke-lima:
غَيْرِ الْمَغْضُوْبِ

Ai bukan agama-nya orang Yahudi yang telah Engkau murkai. 

Ke-enam:
عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّاۤلِّيْنَ

Ai Bukan (juga-red) agamanya orang-orang Nashara yang telah tersesat dari jalan agama Islam. 

Asy-Syaikh Imam Nawawi Al Bantani melanjutkan, dan disebutkan dalam sebuah pendapat: Bahwa yang dimaksud dengan orang-orang yang dimurkai adalah orang-orang kafir. Sedangkan yang dimaksud dengan orang-orang yang sesat adalah orang-orang munafik. 

Karena dalam permulaan surah al-Baqarah dalam 4 ayat pertama menyebut sifat-sifat orang-orang yang beriman. Kemudian dilanjutkan menyebut sifat-sifat orang kafir dalam dua ayat. Lalu diteruskan menuturkan sifat-sifat orang munafiq dalam 13 ayat.

3. yang dimaksud "MEREKA YANG DIBERI NIKMAT" adalah  PARA NABI, ORANG - ORANG YG BERIMAN DAN ORANG - ORANG ISLAM. Sedang "MEREKA YANG DIMURKAI"  khilaf ahli tafsir, sebagian mengatakan yahudi dan nasrani, ada juga yang mengatakan orang musyrik dan munafiq.
Wa-Allhu a’lamu bish-showab. [Rizalullah, Abd Jabbar, Abul Qohwah Al-Aswadi, Hambo Lemah].

Referensi :

تفسير ابن كثير
وتخصيص الملك بيوم الدين لا ينفيه عما عداه ، لأنه قد تقدم الإخبار بأنه رب العالمين ، وذلك عام في الدنيا والآخرة ، وإنما أضيف إلى يوم الدين لأنه لا يدعي أحد هنالك شيئا ، ولا يتكلم أحد إلا بإذنه ، كما قال : ( يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا ) [ النبأ : 38 ] وقال تعالى : ( وخشعت الأصوات للرحمن فلا تسمع إلا همسا )[ طه : 108 ] ، وقال : ( يوم يأت لا تكلم نفس إلا بإذنه فمنهم شقي وسعيد ) [ هود : 105 ] .
وقال الضحاك عن ابن عباس : ( مالك يوم الدين يقول : لا يملك أحد في ذلك اليوم معه حكما ، كملكهم في الدنيا

تفسير الطبري
القول في تأويل قوله : وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ .
قال أبو جعفر: ومعنى قوله: ( وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ): وإياك رَبنا نستعين على عبادتنا إيّاك وطاعتنا لك وفي أمورنا كلها -لا أحدًا سواك، إذْ كان من يكفُر بك يَستعين في أمورِه معبودَه الذي يعبُدُه من الأوثان دونَك، ونحن بك نستعين في جميع أمورنا مخلصين لك العبادة.
172 - كالذي حدثنا أبو كريب، قال: حدثنا عثمان بن سعيد، ص[ 1-162 ] قال: حدثني بشر بن عُمارة، قال: حدثنا أبو رَوْق، عن الضحاك، عن عبد الله بن عباس: ( وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ )، قال: إياك نستَعِينُ على طاعتك وعلى أمورنا كلها (103) .

- Tafsir qurtubi :

الْآيَةَ. الثَّانِيَةُ وَالثَّلَاثُونَ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ (7) اخْتُلِفَ فِي" الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ" وَ" الضَّالِّينَ" مَنْ هُمْ فَالْجُمْهُورُ أَنَّ الْمَغْضُوبَ عَلَيْهِمُ الْيَهُودُ، وَالضَّالِّينَ النَّصَارَى، وَجَاءَ ذَلِكَ مُفَسَّرًا عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَدِيثِ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ وَقِصَّةِ إِسْلَامِهِ، أَخْرَجَهُ أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ فِي مُسْنَدِهِ، وَالتِّرْمِذِيُّ فِي جَامِعِهِ. وَشَهِدَ لهذا التفسيرأيضا قوله سبحانه في اليهود:" وَباؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ" 
[ البقرة: 61 وآل عمران: 112] 
. وقال:" «1» وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ" 
[ الفتح: 6] 
وَقَالَ فِي النَّصَارَى:" قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيراً وَضَلُّوا عَنْ سَواءِ السَّبِيلِ «2» " 
[ المائدة: 77] 
. وَقِيلَ:" الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ" الْمُشْرِكُونَ. وَ" الضَّالِّينَ" الْمُنَافِقُونَ. وَقِيلَ:" الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ" هُوَ مَنْ أَسْقَطَ فَرْضَ هَذِهِ السُّورَةِ فِي الصَّلَاةِ، وَ" الضَّالِّينَ" عَنْ بَرَكَةِ قِرَاءَتِهَا. حَكَاهُ السُّلَمِيُّ فِي حَقَائِقِهِ وَالْمَاوَرْدِيُّ فِي تَفْسِيرِهِ، وَلَيْسَ بِشَيْءٍ. قَالَ الْمَاوَرْدِيُّ: وَهَذَا وَجْهٌ مَرْدُودٌ، لِأَنَّ مَا تَعَارَضَتْ فِيهِ الْأَخْبَارُ وَتَقَابَلَتْ فِيهِ الْآثَارُ وَانْتَشَرَ فِيهِ الْخِلَافُ، لَمْ يَجُزْ أَنْ يُطْلَقَ عَلَيْهِ هَذَا الْحُكْمُ. وَقِيلَ:" الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ" بِاتِّبَاعِ الْبِدَعِ، وَ" الضَّالِّينَ" عَنْ سُنَنِ الْهُدَى. قُلْتُ: وَهَذَا حَسَنٌ، وَتَفْسِيرُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْلَى وَأَعْلَى وَأَحْسَنُ. وَ" عَلَيْهِمْ" فِي مَوْضِعِ رَفْعٍ، لِأَنَّ الْمَعْنَى غَضِبَ عَلَيْهِمْ. وَالْغَضَبُ فِي اللُّغَةِ الشِّدَّةُ.

تفسير ابن كثير 
: وقد رواه حماد بن سلمة ، عن سماك ، عن مري بن قطري ، عن عدي بن حاتم ، قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قول الله : ( غير المغضوب عليهم ) قال : هم اليهود ( ولا الضالين ) قال : النصارى هم الضالون . وهكذا رواه سفيان بن عيينة ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، عن الشعبي ، عن عدي بن حاتم به . وقد روي حديث عدي هذا من طرق ، وله ألفاظ كثيرة يطول ذكرها . وقال عبد الرزاق : أخبرنا معمر ، عن بديل العقيلي ، أخبرني عبد الله بن شقيق ، أنه أخبره من سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهو بوادي القرى ، وهو على فرسه ، وسأله رجل من بني القين ، فقال : يا رسول الله ، من هؤلاء ؟ قال : المغضوب عليهم - وأشار إلى اليهود - والضالون هم النصارى . وقد رواه الجريري وعروة ، وخالد الحذاء ، عن عبد الله بن شقيق ، فأرسلوه ، ولم يذكروا من سمع النبي صلى الله عليه وسلم . ووقع في رواية عروة تسمية عبد الله بن عمر ، فالله أعلم .
وقد روى ابن مردويه ، من حديث إبراهيم بن طهمان ، عن بديل بن ميسرة ، عن عبد الله بن شقيق ، عن أبي ذر قال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المغضوب عليهم قال : اليهود ، [ قال ] قلت : الضالين ، قال : النصارى . وقال السدي ، عن أبي مالك ، وعن أبي صالح ، عن ابن عباس ، وعن مرة الهمداني ، عن ابن مسعود ، وعن أناس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم : ( غير المغضوب عليهم ) هم اليهود ، ولا الضالين ) هم النصارى .
وقال الضحاك ، وابن جريج ، عن ابن عباس : ( غير المغضوب عليهم ) اليهود ، ولا الضالين ) [ هم ] النصارى .
وكذلك قال الربيع بن أنس ، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، وغير واحد ، وقال ابن أبي حاتم : ولا أعلم بين المفسرين في هذا اختلافا .

تفسير ابن كثير
وقال الضحاك ، عن ابن عباس : صراط الذين أنعمت عليهم بطاعتك وعبادتك ، من ملائكتك ، وأنبيائك ، والصديقين ، والشهداء ، والصالحين ؛ وذلك نظير ما قال ربنا تعالى : ( ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم ) الآية [ النساء : 69 ] .
وقال أبو جعفر ، عن الربيع بن أنس : ( صراط الذين أنعمت عليهم ) قال : هم النبيون . وقال ابن جريج ، عن ابن عباس : هم المؤمنون . وكذا قال مجاهد . وقال وكيع : هم المسلمون . وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم : هم النبي صلى الله عليه وسلم ومن معه . والتفسير المتقدم ، عن ابن عباس أعم ، وأشمل ، والله أعلم .

تفسير الجلالين
صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ بِالْهِدَايَةِ وَيُبْدَلُ مِنَ اَلَّذِينَ بِصِلَتِهِ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَهُمُ اَلْيَهُودُ وَلا وَغَيْرِ الضَّالِّينَ وَهُمُ اَلنَّصَارَى وَنُكْتَةُ اَلْبَدَلِ إِفَادَةُ أَنَّ اَلْمُهْتَدِينَ لَيْسُوا يَهُودًا وَلَا نَصَارَى، وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِالصَّوَابِ،

تفسير البغوي
قوله: {صراط الذين أنعمت عليهم}: أي مننت عليهم بالهداية والتوفيق، قال عكرمة: "مننت عليهم بالثبات على الإيمان والاستقامة وهم الأنبياء عليهم السلام"، وقيل: هم كل من ثبته الله على الإيمان من النبيين والمؤمنين الذين ذكرهم الله تعالى في قوله: {فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين}[69- النساء]الآية، وقال ابن عباس: "هم قوم موسى وعيسى عليهما السلام قبل أن يغيروا دينهم".
وقال عبد الرحمن بن زيد: "هم النبي صلى الله عليه وسلم ومن معه".
وقال أبو العالية: "هم آل الرسول صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر رضي الله عنهما وأهل بيته".
وقال شهر بن حوشب: "هم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته".
قرأ حمزة: (عليهم) و(لديهم) و(إليهم) بضم هاءاتها، ويضم يعقوب كل هاء قبلها ياء ساكنة تثنية وجمعاً إلا قوله: {بين أيديهن وأرجلهن} [12 - الممتحنة] وقرأ الآخرون بكسرهما، فمن ضم الهاء ردها إلى الأصل لأنها مضمومة عند الانفراد، ومن (كسرها) فلأجل الياء الساكنة والكسرة أخت الياء، وضم ابن كثير وأبو جعفر كل ميم جمعا مشبعاً في الوصل إذا لم يلقها ساكن فإن لقيها ساكن فلا يشبع، ونافع يخير،
ويضم ورش عند ألف القطع، فإذا تلقته ألف وصل - وقبل الهاء كسر أو ياء ساكنة - ضم الهاء والميم حمزة و الكسائي وكسرهما أبو عمرو وكذلك يعقوب إذا انكسر ما قبله والآخرون يقرؤون بضم الميم وكسر الهاء في الكل لأجل الياء أو لكسر ما قبلها وضم الميم على الأصل.
قوله تعالى: {غير المغضوب عليهم} يعني غير صراط الذين غضبت عليهم، والغضب: هو إرادة الانتقام من العُصاة، وغضب الله تعالى لا يلحق عُصاة المؤمنين إنما يلحق الكافرين.
{ولا الضالين}: أي وغير الضالين عن الهدى.
وأضل الضلال الهلاك والغيبوبة، يقال: ضل الماء في اللبن إذا هلك وغاب.
و"غير" ها هنا بمعنى لا، ولا بمعنى غير ولذلك جاز العطف كما يقال: فلان غير محسن ولا مجمل. فإذا كان غير بمعنى سوى فلا يجوز العطف عليها بلا، ولا يجوز في الكلام: عندي سوى عبد الله ولا زيد. وقرأ عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (صراط من أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم وغير الضالين).
وقيل: المغضوب عليهم: هم اليهود، والضالون: هم النصارى؛ لأن الله تعالى حكم على اليهود بالغضب فقال: {من لعنه الله وغضب عليه} [60 - المائدة]، وحَكَم على النصارى بالضلال فقال: {ولا تتبعوا أهواء قوم قد ضلوا من قبل} [77 - المائدة].

تفسير الطبري
وَقَوْلُهُ ( صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ) ، إِبَانَةٌ عَنِ الصِّرَاطِ الْمُسْتَقِيمِ ، أَيُّ الصِّرَاطِ هُوَ ؟ إِذْ كَانَ كُلُّ طَرِيقٍ مِنْ طُرُقِ الْحَقِّ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا . فَقِيلَ لِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : قُلْ يَا مُحَمَّدُ : اهْدِنَا يَا رَبَّنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ ، صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمَتْ عَلَيْهِمْ ، بِطَاعَتِكَ وَعِبَادَتِكَ ، مِنْ مَلَائِكَتِكَ وَأَنْبِيَائِكَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ . 
وَذَلِكَ نَظِيرَ مَا قَالَ رَبُّنَا جَلَّ ثَنَاؤُهُ فِي تَنزِيلِهِ : [ ص: 178 ] ( وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا وَإِذًا لَآتَيْنَاهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْرًا عَظِيمًا وَلَهَدَيْنَاهُمْ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ) سُورَةُ النِّسَاءِ : 66 - 69 . 
قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ : فَالَّذِي أُمِرَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأُمَّتُهُ أَنْ يَسْأَلُوا رَبَّهُمْ مِنَ الْهِدَايَةِ لِلطَّرِيقِ الْمُسْتَقِيمِ ، هِيَ الْهِدَايَةُ لِلطَّرِيقِ الَّذِي وَصَفَ اللَّهَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ صِفَتَهُ . وَذَلِكَ الطَّرِيقُ ، هُوَ طَرِيقُ الَّذِينَ وَصَفَهُمُ اللَّهُ بِمَا وَصَفَهُمْ بِهِ فِي تَنزِيلِهِ ، وَوَعَدَ مَنْ سَلَكَهُ فَاسْتَقَامَ فِيهِ طَائِعًا لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَنْ يُورِدَهُ مَوَارِدَهُمْ ، وَاللَّهُ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ . 
وَبِنَحْوِ مَا قُلْنَا فِي ذَلِكَ رُوِيَ الْخَبَرُ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ وَغَيْرِهِ . 
188 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ عُمَارَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو رَوْقٍ ، عَنِ الضَّحَّاكِ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ : " صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ " يَقُولُ : طَرِيقَ مَنْ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ بِطَاعَتِكَ وَعِبَادَتِكَ مِنَ الْمَلَائِكَةِ وَالنَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ ، الَّذِينَ أَطَاعُوكَ وَعَبَدُوكَ . 
189 - حَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ حَازِمٍ الْغِفَارِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عَنْ رَبِيعٍ : " صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ " ، قَالَ : النَّبِيُّونَ . 
190 - حَدَّثَنِي الْقَاسِمُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ ، قَالَ : حَدَّثَنِي حَجَّاجٌ عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ ، قَالَ : قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : " أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ " قَالَ : الْمُؤْمِنِينَ . 
191 - حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ ، قَالَ : قَالَ وَكِيعٍ : " أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ " ، الْمُسْلِمِينَ . [ ص: 179 ] 
192 - حَدَّثَنِي يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، قَالَ : قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زَيْدٍ فِي قَوْلِ اللَّهِ " صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ " ، قَالَ : النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمِنْ مَعَهُ . 
193 - حَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ الْوَلِيدِ الرَّمْلِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الرَّقِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ ، قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : الْمَغْضُوبُ عَلَيْهِمْ ، الْيَهُودُ . 
194 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ عَبَّادَ بْنَ حُبَيْشٍ يُحَدِّثُ ، عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ ، قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ الْمَغْضُوبَ عَلَيْهِمُ الْيَهُودُ . [ ص: 186 ] 
195 - حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ مُصْعَبٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ ، عَنِ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ ، عَنْ مُرِّيِّ بْنِ قَطَرِيٍّ ، عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ ، قَالَ : سَأَلَتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ جَلَّ وَعَزَّ "غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ " قَالَ : هُمُ الْيَهُودُ . 
196 - حَدَّثَنَا حُمَيْدُ بْنُ مَسْعَدَةَ السَّامِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْجُرَيْرِيُّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ : أَنَّ رُجْلًا أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُحَاصِرٌ وَادِيَ الْقُرَى ، فَقَالَ : مَنْ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ تُحَاصِرُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : هَؤُلَاءِ الْمَغْضُوبُ عَلَيْهِمْ ، الْيَهُودُ 
. [ ص: 187 ] 197 - حَدَّثَنِي يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ ، عَنْ سَعِيدٍ الْجُرَيْرِيِّ ، عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ : أَنَّ رَجُلًا أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَذَكَرَ نَحْوَهُ . 
198 - حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ يَحْيَى ، قَالَ : أَنْبَأَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، قَالَ : أَخْبَرْنَا مَعْمَرُ ، عَنْ بُدَيْلٍ الْعُقَيْلِيِّ ، قَالَ : أَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شَقِيقٍ : أَنَّهُ أَخْبَرَهُ مَنْ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَهُوَ بِوَادِي الْقُرَى ، وَهُوَ عَلَى فَرَسِهِ ، وَسَأَلَهُ رَجُلٌ مِنْ بَنِي الْقَيْنِ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَنْ هَؤُلَاءِ ؟ - قَالَ : الْمَغْضُوبُ عَلَيْهِمْ . وَأَشَارَ إِلَىالْيَهُودِ . 
199 - حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ بْنُ الْحَسَنِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدٌ الْوَاسِطِيُّ ، عَنْ خَالِدٍ الْحَذَّاءِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ ، أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَذَكَرَ نَحْوَهُ 
200 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ سَعِيدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ عُمَارَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو رَوْقٍ ، عَنِ الضَّحَّاكَ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ : " غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ " ، يَعْنِي الْيَهُودَ الَّذِينَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ . [ ص: 188 ] 
201 - حَدَّثَنِي مُوسَى بْنُ هَارُونَ الْهَمْدَانِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ طَلْحَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَسْبَاطُ بْنُ نَصْرٍ ، عَنِ السُّدِّيِّ فِي خَبَرٍ ذَكَرَهُ ، عَنْ أَبِي مَالِكٍ ، وَعَنْ أَبِي صَالِحٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ - وَعَنْ مُرَّةَ الْهَمْدَانِيِّ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ - وَعَنْ نَاسٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ " ، هُمُ الْيَهُودُ . 
202 - حَدَّثَنَا ابْنُ حُمَيْدٍ الرَّازِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مِهْرَانُ ، عَنْ سُفْيَانَ ، عَنْ مُجَاهِدٍ ، قَالَ : " غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ " ، قَالَ : هُمْ الْيَهُودُ . 
203 - حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ حَازِمٍ الْغِفَارِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ، عَنْ رَبِيعٍ : " غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ " ، قَالَ : الْيَهُودُ . 
204 - حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ ، قَالَ : حَدَّثَنِي حَجَّاجٌ ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ ، قَالَ : قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : " غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ " قَالَ : الْيَهُودُ . 
205 - حَدَّثَنِي يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى ، قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، قَالَ : قَالَ ابْنُ زَيْدٍ : " غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ " ، الْيَهُودُ . 
206 - حَدَّثَنِي يُونُسُ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنِي ابْنُ زَيْدٍ ، عَنْ أَبِيهِ ، قَالَ : " الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ " ، الْيَهُودُ . 
207 - حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْوَلِيدِ الرَّمْلِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَاسُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ بْنِ أَبِي خَالِدٍ ، عَنِ الشَّعْبِيِّ ، عَنْ عَدِيِّ بْنِ أَبِي حَاتِمٍ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " وَلَا الضَّالِّينَ " قَالَ : النَّصَارَى . 
208 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى ، أَنْبَأَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ ، أَنْبَأَنَا شُعْبَةُ ، عَنْ سِمَاكٍ ، قَالَ : سَمِعْتُ عَبَّادَ بْنَ حُبَيْشٍ يُحَدِّثُ ، عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ ، قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : "إِنَّ الضَّالِّينَ : النَّصَارَى " . 
209 - حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، قَالَ : حَدَّثَنَامُحَمَّدُ بْنُ مُصْعَبٍ ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ سَلَمَةَ ، عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ ، عَنْ مُرِّيِّ بْنِ قُطْرِيِّ ،عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ ، قَالَ : سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ : " وَلَا الضَّالِّينَ " ، قَالَ : النَّصَارَى هُمُ الضَّالُّونَ . 
210 - حَدَّثَنَا حُمَيْدُ بْنُ مَسْعَدَةَ السَّامِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ الْمُفَضَّلِ ، قَالَ : حَدَّثَنَاالْجَرِيرِيُّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ : أَنَّ رَجُلًا أَتَى رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُحَاصِرٌ وَادِيَ الْقُرَى قَالَ : قُلْتُ : مَنْ هَؤُلَاءِ ؟ قَالَ : هَؤُلَاءِ الضَّالُّونَ :النَّصَارَى . 
211 - حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ عُلَيَّةَ ، عَنْ سَعِيدٍ الْجُرَيْرِيِّ ،عَنْ عُرْوَةَ ، يَعْنِي ابْنَ عَبْدِ اللَّهِ بْنَ قَيْسٍ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَحْوِهِ . [ ص: 194 ] 
212 - حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ يَحْيَى ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مَعْمَرُ ،عَنْ بُدَيْلٍ الْعُقَيْلِيِّ ، قَالَ : أَخْبَرَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ شَقِيقٍ ، أَنَّهُ أَخْبَرَهُ مَنْ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ بِوَادِي الْقُرَى وَهُوَ عَلَى فَرَسِهِ وَسَأَلَهُ رَجُلٌ مِنْ بَنِي الْقَيْنِ ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، مَنْ هَؤُلَاءِ ؟ - قَالَ : هَؤُلَاءِ الضَّالُّونَ " ، يَعْنِي النَّصَارَى . 
213 - حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ قَالَ : حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا خَالِدُ الْوَاسِطِيُّ ، عَنْخَالِدٍ الْحِذَاءِ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شَقِيقٍ ، أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَهُوَ مُحَاصِرٌ وَادِيَ الْقُرَى وَهُوَ عَلَى فَرَسٍ : مَنْ هَؤُلَاءِ ؟ قَالَ : الضَّالُّونَ . يَعْنِيالنَّصَارَى . 
214 - حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ حُمَيْدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مِهْرَانُ ، عَنْ سُفْيَانَ ، عَنْ مُجَاهِدٍ : " وَلَا الضَّالِّينَ " قَالَ : النَّصَارَى . 
215 - حَدَّثَنَا أَبُو كُرَيْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ سَعِيدٍ ، عَنْ بِشْرِ بْنِ عُمَارَةَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو رَوْقٍ ، عَنِ الضَّحَّاكِ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ : " وَلَا الضَّالِّينَ " قَالَ : وَغَيْرِ طَرِيقِ النَّصَارَى الَّذِينَ أَضَلَّهُمُ اللَّهُ بِفِرْيَتِهِمْ عَلَيْهِ . قَالَ : يَقُولُ : فَأَلْهِمْنَا دِينَكَ الْحَقَّ ، وَهُوَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ، حَتَّى لَا تَغْضَبَ عَلَيْنَا كَمَا غَضِبْتَ عَلَىالْيَهُودِ ، وَلَا تُضِلَّنَا كَمَا أَضْلَلْتَ النَّصَارَى فَتُعَذِّبَنَا بِمَا تُعَذِّبُهُمْ بِهِ . يَقُولُ امْنَعْنَا مِنْ ذَلِكَ بِرِفْقِكَ وَرَحْمَتِكَ وَقُدْرَتِكَ . 
216 - حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ ، قَالَ : حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ ، قَالَ : حَدَّثَنِي حَجَّاجٌ ، عَنِ ابْنِ جُرَيْجٍ ، قَالَ : قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : الضَّالِّينَ النَّصَارَى . [ ص: 195 ] 
217 - حَدَّثَنِي مُوسَى بْنُ هَارُونَ الْهَمْدَانِيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ حَمَّادٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا أَسْبَاطُ بْنُ نَصْرٍ ، عَنْ إِسْمَاعِيلَ السُّدِّيِّ فِي خَبَرٍ ذَكَرَهُ عَنْ أَبِي مَالِكٍ ، وَعَنْ أَبِي صَالِحٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ - وَعَنْ مُرَّةَ الْهَمْدَانِيِّ ، عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ - وَعَنْ نَاسٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " وَلَا الضَّالِّينَ " ، هُمُ النَّصَارَى . 
218 - حَدَّثَنِي أَحْمَدُ بْنُ حَازِمٍ الْغِفَارِيُّ ، قَالَ : أَخْبَرْنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُوسَى ، عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ، عَنْ رَبِيعٍ : "وَلَا الضَّالِّينَ " ، النَّصَارَى . 
219 - حَدَّثَنِي يُونُسُ بْنُ عَبْدِ الْأَعْلَى ، قَالَ أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، قَالَ : قَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زَيْدٍ : "وَلَا الضَّالِّينَ " ، النَّصَارَى . 
220 - حَدَّثَنَا يُونُسُ قَالَ : أَخْبَرَنَا ابْنُ وَهْبٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ زَيْدٍ ،عَنْ أَبِيهِ . قَالَ : الضَّالِّينَ ، النَّصَارَى .

LINK ASAL :
www.fb.com/groups/piss.ktb/permalink/3439621419393975


.
Back To Top