Bismillahirrohmaanirrohiim

6080. BERPAHALAKAH MERUTINKAN BACA SHOHIH BUKHORI MUSLIM TANPA TAHU ARTI DAN MAKSUD ?

PERTANYAAN :


Assalamualaikum Wr. Wb. Izin bertanya kepada para Guru, Alim Ulama, Masyayikh, Mujawwib. Adakah pahala bagi orang awam merutinkan setiap hari baca kitab shahih bukhori tanpa tau arti dan maksudnya ? ada beberapa penerbit kitabnya yang berharokat full. Hanya membaca saja seperti membaca Al-Quran. Terima kasih atas jawabannya. Wassalamualaikum Wr. Wb. [Sohars].

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam. Dalam kitab "Alfiyatus Suyuthi fi Mustholahul hadits" disebutkan :

وهل يثاب قارئ الآثار # كقارئ القرآن خُلفٌ جاري

Ulama' berbeda pendapat (إختلاف) tentang hal ini. Menurut Syaikh Abu Ishaq membaca matan hadits tidak mendapatkan pahala. Ibnul 'Imad berkata : membaca hadits saja tidak mendapatkan pahala, begitu pula orang yang hanya mendengarkannya. Ulama yang lain berpendapat membaca hadits mendapatkan pahala. Ibnu Hajar Alhaitami berkata : karena sesungguhnya mendengarkan hadits akan mendapatkan faedah, seandainya tidak mendapatkan pahala maka barokahnya akan kembali kepada orang yang membaca & yang mendengarkan.
Jika tujuannya membacanya atau tujuan mendengarkan haditsnya adalah menghafal, mempelajari hukum, membaca sholawat kepada Nabi shallallahu alaihi wasallam dan menyambung sanad, maka dalam hal ini tidak ada perbedaan pendapat dalam hal mendapatkan pahala.
Ada disebutkan : Tidak dibaca shohih bukhori dalam keadaan susah / kesulitan kecuali dilapangkan.
Saran niat: Nawaitu qira'ata shohih bukhori hubban li haditsin nabi, tabarrukan bi imamil bukhori, wa 'ala ma nawa salafus sholih.
Wallohu a'lam. [Santriwati DumayNusyur Jauhari, Bucek Siansu].

Referensi :

قال الشيخ ابو اسحاق:إن قراءة متونها لا يتعلق بها ثواب خاص لجواز روايتها بالمعنى،واستظهره ابن العماد الافقهى،قال:واذا كانت قراءته المجردة لا ثواب فيها لم يكن فى استماعه المجرد ثواب بالأولى. وقال بعضهم:بالثواب على ذلك،واستوجهه المحقق ابن حجر الهيتمي قال:لان سماعها لايخلو من فائدة،ولو لم يكن الا عود بركته على القارئ والمستمع

شرح أَلْفِيَّةِ السُّيوطي في الحديث ج 2 ص 139
وَهَلْ يُثَابُ قَارِئُ الآثَارِ ... كَقَارِئِ الْقُرْآنِ: خُلْفٌ جَارِي
(وهل يثاب) ويؤجر (قارئ الآثار) أي الأحاديث النبوية، وبالأولى الموقوفات، وكذا سامعها من غير قصد الحفظ ونحوه (كقارئ القرآن) أي كما يثاب قارئ القرآن من حيث أصلُ الثوابِ، وإلا فثواب القرآن بكل حرف بخلاف غيره (خلف) بالضم أي اختلاف، مبتدأ سوغه كونه موصوفاً بمحذوف، أي بين العلماء وقوله: (جاري) خبره.
وحاصل معنى البيت: أنه جرى اختلاف بين العلماء في أن قارئ الحديث مجرداً يثاب كقارئ القرآن أولا؟
فقال الشيخ أبو إسحاق: إن قراءة متونها لا يتعلق بها ثواب خاص لجواز روايتها بالمعنى، واستظهره ابن العماد الأقفهسي، قال: وإذا كانت قراءته المجردة لا ثواب فيها لم يكن في استماعه المجرد ثواب بالأولى.
وقال بعضهم: بالثواب على ذلك واستوجهه المحقق ابن حجر الهيتمي قال: لأن سماعها لا يخلو من فائدة، ولو لم يكن إلا عود بركته على القارئ والمستمع. وقلنا: مجرداً لأنه لو قصد بقراءته أو سماعه الحفظ وتعلم الأحكام والصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - واتصال السَّند لا خلاف في ثوابه.

من كرمات البخاري وصحيحه
1- ما قرئ صحيح البخاري في شدة إلا فرجت..!!
جاء في تدريب الراوي ج: 1 ص: 96 لعبد الرحمن السيوطي (849-911هـ)، يقول : من التراجم التي حيرت الأفكار وما ذكره الإمام أبو محمد بن أبي جمرة عن بعض السادة قال: ما قرئ صحيح البخاري في شدة إلا فرجت

LINK ASAL :
www.fb.com/groups/piss.ktb/3491353664220750/


.
Back To Top