Bismillahirrohmaanirrohiim

6064. HIKMAH KESUNNAHAN MENDAHULUKAN YANG KANAN ( TAYAMUN )

PERTANYAAN :


Assalamualaikum. Izin bertanya kepada para mujawwib : Apa hikmah nya melakukan sesuatu yang di anggap mulia harus KANAN dulu yang didahulukan ?? Kalau ada ibaroh nya boleh disertakan. Kalau sudah ada di dokumen mohon ada yang sundul. Jazaakumullooh. [Kang Hendra Nda Pelungers].

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam. Hikmah mendahulukan yang kanan salah satunya adalah sebuah harapan supaya tergolong sebagai ashabul maimanah kelak ( golongan kanan yang masuk surga ).

عن عائشة رضي اللّٰه عنها قالت : «كان رسول اللّٰه ﷺ يُعجِبه التَيَمُّنُ في تعنُّله وترجُّله وطُهورِه وفي شأنِه كلِّه» متفق عليه.

Diriwayatkan dari Sayidah 'Aisyah RA, Beliau Berkata : "Rasulullah SAW suka mendahulukan yang kanan dalam bersandal, menyisir rambut, bersesuci, dan dalam segala hal." (Muttafaqun 'Alaih)

المعنى الإجمالي :
خير المؤمنين من يحب ما أحب اللّٰه وىسوله، وشرّهم من تعمد مخالفتهما فأكل أو شرب أو سلم بالشمال بدون عذر، لقد كان الرسول ﷺ يُسِره ويعجبه تعاطي الشيء باليمين وتقديمها على اليسار في جميع حالات التكريم والتزيين تفاؤلا أن يكون فاعله من أصحاب الميمنة ؛ واستثنى الرسول الأمين دخول الخلاء لخسته والخروج من المسجد لخِسَّته الشارع وشرف المسجد ففي هذين الحالتين تقدم اليسرى على اليمنى وكذلك عند نزع النعال وحمله.

Makna Ijmali :
Sebaik-baiknya mukminin ialah orang-orang yang mencintai segala apa yang disukai Allah dan RasulNya. Dan seburuk-buruknya mukminin adalah orang-orang menyengaja menyelisihi Allah dan RasulNya. Seperi halnya saat ia makan, minum, atau bersalaman menggunakan tangan kiri dengan tanpa adanya udzur. Dan sungguh Rasulullah SAW sangat menyenangi melakukan segala sesuatu dengan tangan kanan serta mendahulukannya atas tangan kiri pada segala aktivitas yang dianggap mulia dan dalam berpakaian. Harapannya adalah semoga orang yang melakukan ini tergolong sebagai Ashabul Maimanah.
Dan Rasulullah al Amin mengecualikan hal diatas ialah apabila sedang memasuki toilet karena tempat itu dianggap hina, dan juga ketika keluar dari masjid karena jalanan itu lebih hina dibandingkan dengan kemuliaan masjid. Jadi dalam dua keadaan tersebut Rasulullah al Amin mendahulukan yang kiri atas yang kanan, begitu juga ketika melepas sandal dan membawanya.

فقه الحديث :
١. استحباب البداءة باليمين في كل ما كان من باب التزين والتكريم إقتداء بالرسول الكريم.
٢. استحباب التياسر حالة دخول الخلاء وحالة الخروج من المسجد.
~إبانة الأحكام شرح بلوغ المرام ج 1 ص 69 ـ 70 دار الفكر

Fiqh Hadist :
1. Kesunnahan memulai dengan yang kanan dalam segala aktivitas yang dianggap baik dan mulia, hal ini lantaran mengikuti Rasulullah yang Mulia.
2. Kesunnahan memulai dengan yang kiri ketika memasuki toilet dan keluar dari masjid.

Hikmah lain, karena setan makan dengan tangan kiri alias menyerupai makannya setan jika makan dengan tangan kiri, maka berhukum sunah pakai tangan kanan dan ( berhukum makruh jika pakai tangan kiri jikalau tidak ada udzur ), disamping menyerupai model makan setan juga tergolong takabbur.
 واللّٰه سـبحانه وتعالى أعلم
Wallohu a'lam. [Ahmad Nasih Zayn, Nur Hamzah, Faisol Tantowi, Kang Rasjid].

Referensi :
 
- Kitab Syarah Bukhori Ibnu Batthol :

باب الأيْمَنَ فَالأيْمَنَ فِى الشُّرْبِ
- فيه‏:‏ أَنَس، أَنَّ النَّبِىّ عليه السَّلام أُتِىَ بِلَبَنٍ قَدْ شِيبَ بِمَاءٍ، وَعن يَمِينِهِ أَعْرَابِىٌّ، وَعَنْ شِمَالِهِ أَبُو بَكْرٍ، فَشَرِبَ، ثُمَّ أَعْطَى الأعْرَابِىَّ، وَقَالَ‏:‏ ‏(‏الأيْمَنَ فَالأيْمَنَ‏)‏‏.‏ قال المهلب‏:‏ التيامن فى الأكل والشرب وجميع الأشياء من السنن، وأصله ما أثنى الله به على أصحاب اليمين فى الآخرة، فكان رسول الله يحب التيامن استشعارً منه لما شرف الله به أهل اليمين، ولئلا تكون أفعاله كلها إلا مرادا بها ما عند الله، وليحتذى حكمة الله فى أفعاله فنبه أن سنة المناولة فى الطعام والشراب من على اليمين‏.‏ قال غيره‏:‏ وما روى عن مالك أنه قال ذلك فى الماء خاصة، فلا أعلم أحدا قاله غيره، وحديث عائشة ‏(‏أن النبى- عليه السلام- كان يحب التيامن فى طهوره، وتنعله وترجله‏)‏ يعم الماء وجميع الأشياء‏.‏

- Fathul Bari :

فتح الباري - ابن حجر 10/311:
قال ابن الرعبي: البداءة باليمين مشروعة في جميع الأعمال الصالحة لفضل اليمين حساً في القوة وشرعا في الندب إلى تقديمها، وبيّن وهو يحبب التيامن إلى المؤمنين الذين يعمر الإيمان قلوبهم أن الشيطان الذي يسكن الكفر والجحود في قلبه يستحب التياسر والميول ناحية استخدام الجهة اليسرى في شؤونه.

- Syarh Nawawi 'ala Muslim :

[2019] قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسلم (لاتأكلوا بالشمال فان الشيطان يأكل بالشمال)
[النووي، شرح النووي على مسلم، ١٩١/١٣]
.....
[2020] وفى رواية بن عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِذَا أَكَلَ أَحَدُكُمْ فَلْيَأْكُلْ بِيَمِينِهِ وَإِذَا شَرِبَ فَلْيَشْرَبْ بِيَمِينِهِ فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَأْكُلُ بِشِمَالِهِ وَيَشْرَبُ بِشِمَالِهِ وَكَانَ نَافِعٌ يزيد فيها ولايأخذ بها ولايعطى بِهَا فِيهِ اسْتِحْبَابُ الْأَكْلِ وَالشُّرْبِ بِالْيَمِينِ وَكَرَاهَتُهُمَا بِالشِّمَالِ وَقَدْ زَادَ نَافِعٌ الْأَخْذَ وَالْإِعْطَاءَ وَهَذَا إِذَا لَمْ يَكُنْ عُذْرٌ فَإِنْ كَانَ عُذْرٌ يَمْنَعُ الْأَكْلَ وَالشُّرْبَ بِالْيَمِينِ مِنْ مَرَضٍ أَوْ جراحة
[النووي، شرح النووي على مسلم، ١٩١/١٣]
....
5132 - (1979) (44) حدَّثنا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيبَةَ. حَدَّثَنَا زيدُ بْنُ الْحُبَابِ، عَنْ عِكْرِمَةَ بْنِ عَمَّارٍ. حَدَّثَنِي إِيَاسُ بْنُ سَلَمَةَ بْنِ الأَكْوَعِ؛ أَنَّ أَبَاهُ حَدَّثَهُ؛ أَنَّ رَجُلا أَكَلَ عِنْدَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ بِشِمَالِهِ. فَقَال: "كُلْ بِيَمِينِكَ" قَال: لَا أَسْتَطِيعُ. قَال: "لَا اسْتَطَعْتَ" مَا مَنَعَهُ إِلَّا الْكِبْرُ
قَال: فَمَا رَفَعَهَا إِلَى فِيهِ.
[محمد الأمين الهرري ,الكوكب الوهاج شرح صحيح مسلم ,21/146]
ـــــــــــــــــــــــــــــ
(إذا أكل أحدكم فليأكل بيمينه وليشرب بيمينه وليأخذ بيمينه وليعط بيمينه فإن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله ويعطي بشماله ويأخذ بشماله) اهـ مرقاة اهـ من ذهني. وهذه الرواية انفرد بها الإمام مسلم رحمه الله تعالى.
ثم استشهد المؤلف رحمه الله تعالى ثانيًا لحديث جابر بحديث سلمة بن الأكوع رضي الله تعالى عنهما فقال:
5132 - (1979) (44) (حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا زيد بن الحباب) بضم المهملة وبموحدتين العكلي بضم المهملة وسكون الكاف نسبة إلى بطن من تميم تسمى عكل الخراساني الأصل ثم الكوفي، صدوق، من (9) روى عنه في (11) بابا (عن عكرمة بن عمار) العجلي اليمامي، صدوق، من (5) روى عنه في (9) أبواب (حدثني إياس بن سلمة بن الأكوع) الأسلمي المدني، ثقة، من (3) روى عنه في (4) أبواب (عن أبيه) سلمة بن عمرو بن الأكوع، اسم الأكوع سنان بن عبد الله الأسلمي المدني رضي الله عنه. وهذا السند من خماسياته (أن أباه) أي أن أبا إياس (حدثه) أي حدث لإياس (أن رجلًا) اسمه بسر بن راعي العير الأشجعي كذا ذكره ابن منده وأبو نعيم الأصبهاني، وابن ماكولا وآخرون وهو صحابي مشهور عده هؤلاء في الصحابة رضي الله عنهم (أكل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بشماله فقال) له رسول الله (كل) أيها الرجل (بيمينك، قال) الرجل (لا أستطيع) أن آكل باليمين فـ (قال) له رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا استطعت) أي لا تستطع الأكل باليمين أبدًا وهذا دعاء عليه لأه كان معارضًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم قال الراوي (ما منعه) الأكل باليمين (إلا الكبر) أي التكبر ورد الحق وعناده فلذلك دعا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدم الاستطاعة، قال القرطبي: قوله (فقال لا أستطيع فقال لا استطعت) دعاء منه صلى الله عليه وسلم لأنه لم يكن له في ترك الأكل باليمين عذر وإنما قصد المخالفة وكأنه كان منافقًا والله تعالى أعلم. ولذلك قال الراوي سلمة بن الأكوع (ما منعه) من الأكل باليمين
(إلَّا الكبر) ورد الحق والمخالفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أجاب الله تعالى دعاء النبي صلى الله عليه وسلم عليه بقوله: لا استطعت، كما (قال) سلمة (فما رفعها) أي رفع ذلك الرجل يمينه (إلى فيه) أي إلى فمه بعد ذلك اليوم حتى شلت يمينه. وفي هذا الحديث جواز الدعاء على من خالف الحكم الشرعي بلا عذر، وفيه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في كل حال حتى في حال الأكل، واستحباب تعليم الآكل آداب الأكل إذا خالفه اهـ نووي, قوله (أن رجلًا أكل) كذا وقع هنا غير مسمى، وسماه أبو الوليد الطيالسي عند الدارمي في سننه [2/ 24] فقال: أبصر رسول الله صلى الله عليه وسلم بسر بن راعي العير يأكل بشماله .. الخ, قوله (لا استطعت) دعاء عليه بأن لا يتمكن أبدًا من استخدام اليمين ولعله صلى الله عليه وسلم دعا عليه لما علم بالوحي أو غيره بأنه كذب في هذا الاعتذار ولم يحمله على ذلك إلَّا الكبر، وجزم القاضي عياض بأنه كان منافقًا، وتعقبه النووي بأن بسر بن راعي العير عده أبو نعيم وابن منده من الصحابة، ولكن قال الحافظ في الإصابة [1/ 153]: "في هذا الاستدلال نظر لأن كل من ذكره لم يذكر له مستندًا إلَّا هذا الحديث، فالاحتمال قائم، ويمكن الجمع أنه كان في تلك الحالة لم يسلم ثم أسلم بعد ذلك" وما قاله الحافظ أوجه، وهذا الحديث انفرد به الإمام مسلم عن أصحاب الأمهات إلَّا أنه أخرجه أحمد [4/ 45]، والدارمي في سننه في الأطعمة باب الأكل باليمين برقم [2038].
[محمد الأمين الهرري ,الكوكب الوهاج شرح صحيح مسلم ,21/146]

LINK ASAL :
www.fb.com/groups/piss.ktb/3389665801056204/


.
Back To Top