Bismillahirrohmaanirrohiim

5973. Hukum Mengingatkan Imam Shalat Dengan Ucapan

PERTANYAAN :


Assalamualaikum mau tanya, hukum menegur imam dalam shalat dikarenakan bacannya salah ataupun kesalahan yang lain. Mohon pencerahannya (Kalau bisa menurut 4 madzab). 
Misal imam lupa baca al-fatihah tapi langsung ke surat. Makmum menegurnya ketika imam membaca surat, sehingga imam mengulangi lagi bacaan surat tersebut. Ditegurnya lagi tapi imam pun sama juga mengulangi surat tersebut. Sampai-sampai makmum seakan-akan jengkel sehingga ada keluar bunyi teguran seperti "anda belum baca fatihah". Pertanyaannya :
Adakah dari imam madzhab yang menjelaskan hal tersebut ? dikarenakan pengetahuan saya masih simpang siur ada yang bilang jika sudah keluar kata-kata seeprti di atas itu sudah diluar rukun shalat dan tidak sah. Ada yang bilang itu tetapi sah. [نورالزمان].

JAWABAN :

Wa alaikumus salaam warohmatullohi wabarokaatuh. Menurut tiga imam (syafi'i, maliki dan hambali) sepakat bahwa ucapan orang lupa atau orang yang tidak tahu keharaman bicara atau orang yang terpeleset lidahnya, di dalam sholat tidaklah membatalkan sholat, adapun menurut imam hanafi batal sholatnya orang yang berbicara walaupun lupa, tapi tidak batal dengan ucapan salam.

Adapun jika ucapannya panjang, maka menurut pendapat ashoh imam syafi'i adalah batalnya sholat. Sedangkan menurut imam malik, jika ucapan panjang tersebut terdapat kemashlahatan sholat misalnya mengingatkan imam yang lupa ketika tidak bisa di ingatkan kecuali dengan ucapan, maka sholatnya tidak batal.
Sedangkan menurut imam Al-Auza'i, jika ucapan tersebut terdapat kemashlahatan, misalnya memberi petunjuk kpd orang yg tersesat dan memperingatkan orang yang akan terkena bahaya, maka sholatnya tidak batal.

Imam Nawawi dalam kitab al majmu' berkata : " berbicara dengan ucapan yang ada kemashlahatan sholat, misalnya imam berdiri pada roka'at kelima, lalu makmum berkata : "engkau telah sholat 4 roka'at " atau yang semisalnya, maka madzhab kami (syafi'i) dan madzhabnya jumhur ulama' sholatnya makmum batal. Menurut al auza'i tidak batal, dan ini juga salah satu pendapat dari imam malik dan imam ahmad, dalilnya adalah haditsnya dzil yadain."
Imam Ibnu Rusyd dalam kitab bidayatul mujtahid berkata : "menurut pendapat yang masyhur dari imam malik berbicara secara sengaja tujuannya untuk kebaikan tidaklah merusak sholat."

Jadi, untuk kasus di atas yaitu ucapan makmum "anda belum baca fatihah", kepada imam, menurut madzhab syafi'i dan hanafi sholatnya batal, sedangkan menurut imam al auza'i, menurut pendapat yang masyhurnya imam malik dan salah satu pendapat imam ahmad, sholatnya tidak batal. Wallohu a'lam. [Nur Hamzah].

Referensi :

- kitab al mizan kubro (1/172) :

ومن ذالك اتفاق الائمة الثلاثة علي انه لا تبطل صلاة من تكلم ناسيا اوجاهلا بالتحريم او سبق لسانه ولم يبطل مع قول ابي حنيفة انها تبطل بالكلام ناسيا لا بالسلام واما ان طال الكلام فالاصح عند الشافعي البطلان  وقال ملك ان كان لمصلحة الصلاة كاعلام الامام بسهوه اذا لم يتنبه الا بالكلام فلا تبطل
وقا الاوزاعي ان كان فيه مصلحة كارشاد الضال وتحذير ضرير فلا تبطل

- kitab al majmu' (4/15) :

( فرع ) في مذاهب العلماء في كلام المصلي هو ثلاثة أقسام :
أحدها : يتكلم عامدا لا لمصلحة الصلاة فتبطل صلاته بالإجماع ، نقل الإجماع فيه ابن المنذر وغيره لحديث معاوية بن الحكم السابق وحديث ابن مسعود وحديث جابر وحديث زيد بن أرقم وغيرها من الأحاديث التي سنذكرها إن شاء الله - تعالى .
الثاني : أن يتكلم لمصلحة الصلاة بأن يقوم الإمام إلى خامسة فيقول : قد صليت أربعا أو نحو ذلك فمذهبنا ومذهب جمهور العلماء أنه تبطل الصلاة ، وقال الأوزاعي لا تبطل ، وهي رواية عن مالك وأحمد لحديث ذي اليدين ، ودليل الجمهور عموم الأحاديث الصحيحة في النهي عن الكلام ، ولقوله صلى الله عليه وسلم " { من نابه شيء في صلاته فليسبح الرجال وليصفق النساء } " ولو كان الكلام مباحا لمصلحتها لكان أسهل وأبين ، وحديث ذي اليدين جوابه ما سنذكره إن شاء الله - تعالى .
الثالث : أن يتكلم ناسيا ولا يطول كلامه فمذهبنا أنه لا تبطل صلاته ، وبه قال جمهور العلماء ، منهم ابن مسعود وابن عباس وابن الزبير وأنس وعروة بن الزبير وعطاء والحسن البصري والشعبي وقتادة وجميع المحدثين ومالك والأوزاعي وأحمد في رواية ، وإسحاق وأبو ثور وغيرهم رضي الله تعالى عنهم ، وقال النخعي وحماد بن أبي سليمان وأبو حنيفة وأحمد في رواية تبطل ، ووافقنا أبو حنيفة أن سلام الناسي لا يبطلها

- kitab bidayatul mujtahid (1/103) :

وأما الأقوال ، فهي أيضا الأقوال التي ليست من أقاويل الصلاة ، وهذه أيضا لم يختلفوا أنها تفسد الصلاة عمدا لقوله تعالى : ( وقوموا لله قانتين ) ولما ورد من قوله - عليه الصلاة والسلام - : " إن الله يحدث من أمره ما يشاء " ومما أحدث أن لا تكلموا في الصلاة ، وهو حديث ابن مسعود وحديث زيد بن أرقم أنه قال : " كنا نتكلم في الصلاة حتى نزلت : ( وقوموا لله قانتين ) فأمرنا بالسكوت ونهينا عن الكلام "
وحديث معاوية بن الحكم السلمي : سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : " إن صلاتنا لا يصلح فيها شيء من كلام الناس إنما هو التسبيح والتهليل والتحميد وقراءة القرآن "
إلا أنهم اختلفوا من ذلك في موضعين : أحدهما إذا تكلم ساهيا ، والآخر إذا تكلم عامدا لإصلاح الصلاة .
وشذ الأوزاعي فقال : من تكلم في الصلاة لإحياء نفس أو لأمر كبير ، فإنه يبني ،
والمشهور من مذهب مالك أن التكلم عمدا على جهة الإصلاح لا يفسدها ،
وقال الشافعي : يفسدها التكلم كيف كان إلا مع النسيان ، وقال أبو حنيفة : يفسدها التكلم كيف كان

LINK ASAL :
https://mbasic.facebook.com/groups/piss.ktb/permalink/3388410981181686/


.
Back To Top