Bismillahirrohmaanirrohiim

5782. MITOS TIDAK MANDI SETELAH MEMIKUL MAYIT AKAN MEMBAWA KESIALAN

PERTANYAAN :

Aslmkm. Pertanyaan titipan temen : Temen sy usaha bengkel, barusan ada tetangga meninggal dan ikut mengusung keranda mayyit, sehabis itu langsung kebengkel,gak berapa lama kakaknya nyamperin terus bilang gini: "Kamu klo habis manggul keranda langsung mandi wajib/junub sebelum kebengkel nanti usahanya apes soalnya setanya ikut kebengkel.." Pertanyaanya ; hal tersbut mitos atau ada tuntunannya setelah mengusung keranda harus bersuci, barangkali ada rujukanya, terimakasih mujawib. Wslmkm warahmatullahi wabarokatuh. [Wibi Wahyudi].

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam. Itu hanya mitos saja. Ketika seseorang meyakini mitos ataupun kebiasaan itu memberikan pengaruh tanpa campur tangan Allah SWT maka ini yang berakibat kufur, selagi kita berkeyakinan hanya Allah SWT saja yang memberikan manfaat dan madhorrot maka ini tidak ada masalah.
“Barangsiapa yang meyakini bahwa sebab-sebab yang bersifat adat seperti api, pisau, makanan, minuman memberikan bekas pada musababnya berupa terbakar, terpotong, kenyang dan segar dengan watak dasar dan zat benda-benda tersebut maka dia dihukumi kafir menurut kesepakatan para ulama’. Atau ia meyakini bahwa yang memberikan bekas adalah kekuatan yang diciptakan oleh Allah pada benda tersebut maka dalam menghukumi kekufurannya terjadi dua pandangan. Menurut pendapat yang lebih sahih ia tidak kafir namun dihukumi fasik dan mubtadi’ (pelaku bid’ah). Contoh kaum yang berpandangan demikian adalah Muktazilah yang berpendapat bahwa manusia menciptakan perbuatannya sendiri sesuai kehendaknya dengan adanya sifat qudrah yang Allah ciptakan pada diri manusia. Menurut pendapat yang kuat, kaum Muktazilah ini tidak sampai dihukumi kafir.

Barang siapa yang meyakini bahwa yang memberikan bekas adalah Allah, namun Allah mengikatkan antara sabab dan musabab dengan sebuah ikatan yang bersifat dalam jangkauan akal sekiranya tidak mungkin untuk beralih dari hasilnya musabab maka dia adalah orang yang bodoh. Terkadang keyakinan demikian akan menariknya pada kekufuran, sebab ia menginkari terhadap mukjizat para nabi, karena mukjizat adalah sesuatu yang keluar dari hukum adat. Dan barang siapa yang berkeyakinan bahwa yang memberi bekas adalah Allah, dan Allah mengikatkan antara sabab dan musabab dengan sebuah ikatan yang bersifat adat, sekiranya masih ada kemungkinan sebab tersebut untuk tidak menghasilkan musabab maka dia adalah Mukmin yang selamat. Insya Allah.” (Tuhfat al-Murid, hal. 58). Wallohu a'lam. [Moh Showi].

Ibarot :
تحفة المريد - ص 58
فمن اعتقد أن الأسباب العادية كالنار والسكين والأكل والشرب تؤثر في مسبباتها كالحرق والقطع والشبع والري بطبعهاوذاتها فهو كافر بالإجماع أو بقوة خلقها الله فيها ففي كفره قولان والأصح أنه ليس بكافر بل فاسق مبتدع ومثل القائلين بذالك المعتزلة القائلون بأن العبد يخلق أفعال نفسه الإختيارية بقدرة خلقها الله فيه فالأصح عدم كفرهم ومن اعتقد أن المؤثر هو الله لكن جعل بين الأسباب ومسبباتها تلازما عقليا بحيث ﻻ يصح تخلفها فهو جاهل وربما جره ذالك الى الكفر فإنه قد ينكر معجزات الأنبياء لكونها على خلاف العادة ومن اعتقد أن المؤثر هو الله وجعل بين الأسباب والمسببات تلازما عاديا بحيث يصح تخلفها فهو المؤمن الناجي إن شاء الله تعالى . 

ﺣﺎﺷﻴﺔ ﺍﻟﺪﺳﻮﻗﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﻡ ﺍﻟﺒﺮﺍهين ص 40 - 41
اعلم ان العقلاء على اربعة اقسام فمنهم من اعتقد ان الاسباب العادية تؤثر مسببتها بطبعه وذاتها واللازم بينهما عقلي هذا كافر اجماعا ومنهم من اعتقد ان الاسباب العادية تؤثر في مسببتها بقوة اودعها الله فيها والتلازم بينهما عادي وهذا في كفره قولان والصحيح عدم كفره الى ان قال..... ومنهم يعتقد ان المؤثر في المسببات العادية كالاحراق والري والشبع هو الله وحدهالا انه يعتقد ان الملازمة بين الاسباب والمسببات عقلية لايمكن تخلفها الى ان قال..... وهذا غير كافر اجماعا الا ان هذا الاعتقاد جهل وربما جره ذلك الجهل الى الكفر الى ان قال..... ومنهم من يعتقد ان المؤثر في المسببات العادية هو الله وحده وان الملازمة والمقارة بين الاسباب والمسببات عادي يمكن تخلفه بان وجد السبب دون المسبب وهذا الاعتقاد هو المنجي عند الله وهو اعتقاد اهل السنة . 

تيجان الدررى ص 5 – 6
والحاصل أن من اعتقد أن الأسباب العادية كالنار والسكين والأكل والشرب تؤثر في مسببتها كالحرق والقطع والشبع والرى بذاتها فهو كافر بالإجماع أو بقوة جعلها الله فيها ففى كفره قولان والأصح انه ليس بكافر بل فاسق مبتدع ومثل القائلين بذلك المعتزلة القائلون بأن العبد يخلق افعال نفسه الإختيارية بقوة خلقها الله فيه فالأصح عدم كفرهم لاقرارهم بأن قدرة العبد على ذلك من الله تعالى ومن اعتقد ان مؤثر هو الله تعالى لكن جعل بين الأسباب ومسببتها تلازما عقليا بحيث لا يصح تأخرها فمتى وجد السبب فهو جاهل ومن اعتقد أن المؤثر هو الله وان بين الأسباب وسبباتها تلازما عاديا بحيث يصح تأخرها فهو المؤمن الناجى ان شاء الله تعالى

عقيدة العادة عند الأشاعرة - (ج 1 / ص 13)
فمن اعتقد أن الأسباب العادية كالنار والسكين والأكل والشرب تؤثر في مسبباتها كالحرق والقطع والشبع والري بطبعها وذاتها فهو كافر بالإجماع، أو لقوه خلقها الله فيها ففي كفره قولان، والأصح أنه ليس بكافر بل فاسق مبتدع

LINK ASAL :


.
Back To Top