Bismillahirrohmaanirrohiim

5714. ADAKAH QOUL ANCAMAN BAGI ORANG YANG TIDAK BERMADZHAB ?

PERTANYAAN :

Assalamualaikum, adakah qaol ancaman bagi orang yang tidak bermadzhab  ?. [Tidak Di Temukan].

JAWABAN :

Waalaikum salam. Dalam kitab Ihya' Imam Ghazali mengingatkan kepada kita, bahwa sebagai orang awam kita cukup mengikuti para ulama (taqlid kepada madzhab) saja tidak perlu anti madzhab dengan coba-coba menggali hukum sendiri dari Qur'an dan Hadits yang justru malah sangat beresiko pada kekufuran. Bahkan kata Al Ghazali lagi, misalkan orang awam itu melakukan zina atau mencuri, itu lebih baik bagi dirinya ketimbang ia berbicara tentang ilmu. 

اِعْلَمْ أَنَّ فِي الْأَخْذِ بِهَذِهِ الْمَذَاهِبِ الْأَرْبَعَةِ مَصْلَحَةً عَظِيْمَةً وَفِي الْإِعْرَاضِ عَنْهَا كُلِّهَا مَفْسَدَةً كَبِيْرَةً

Ketahuilah, bahwa sesungguhnya mengikuti madzhab empat (Hanafi, Maliki, Syafi'i, dan Hanbali) mengandung kemaslahatan yang besar, dan meninggalkan seluruhnya membawa resiko kerusakan yang fatal.

Ilmu ini adalah agama, maka lihatlah dari siapa kamu mengambil agamamu. Sanad adalah bagian dari agama, tanpa sanad niscaya orang berkata sekehendak hatinya (seenak udelnya eh lidahnya). Wallohu a'lam. [Faisol Tantowi, Munir Khan, Maafin Saya].

Referensi:

- Ihya' ulumiddin Juz 3 hal 36:

وإنما حق العوام أن يؤمنوا ويسلموا ويشتغلوا بعبادتهم ومعايشهم ويتركوا العلم للعلماء فالعامي لو يزني ويسرق كان خيراً له من أن يتكلم في العلم فإنه من تكلم في الله وفي دينه من غير إتقان العلم وقع في الكفر من حيث لا يدري كمن يركب لجة البحر وهو لا يعرف السباحة. إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم

- Ibarot lain :

قال الإمام مالك رحمه الله: لا يؤخذ العلم على أربعة: 
- سفيه معلن السفه.
- و صاحب هوى يدعو إليه.
- و رجل معروف بالكذب في أحاديث الناس و إن كان لا يكذب على الرسول صلى الله عليه و سلم.
- و رجل له فضل و صلاح لا يعرف ما يحدث به 

- 1 قال البربهاري رحمه الله:
و احذر ثم احذر أهل زمانك خاصة، و انظر من تجالس و ممن تسمع، ومن تصحب، فإن الخلق كأنهم في ردة، إلا من عصمه الله منهم

قال ابن العربي رحمه الله:" فما زال السلف يزكون بعضهم بعضا و يتوارثون التزكيات خلفا عن سلف، و كان علماؤنا لا يأخذون العلم إلا ممن زكي و أخذ الإجازة من أشياخه".

قال النووي رحمه الله: و لا يتعلم إلا ممن تكلمت أهليته و ظهرت ديانته و تحققت معرفته و اشتهرت صيانته فقد قال محمد بن سيرين و مالك بن آنس و غيرهما من السلف " هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم"

قال مسلم رحمه الله: باب بيان أن الإسناد من الدين و أن الرواية لا تكون إلا على الثقات و أن جرح الرواة بما هو فيهم جائز بل واجب و أنه ليس من الغيبة المحرمة بل من الذب عن الشريعة المكرمة

و قال أيضا: عن ابن سيرين قال: لم يكونوا يسألون عن الإسناد فلما وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم و ينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم

قال عبد الله بن المبارك: الإسناد من الدين و لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء

LINK ASAL :


.
Back To Top