Bismillahirrohmaanirrohiim

5711. TENTANG QORYAH DAN BALAD DALAM MASALAH SHALAT JUM'AT

PERTANYAAN :

Assalamu'alaikum. Ingin bertanya : Seperti yang kita ketahui, dalam sholat jum'at tidak boleh ada dua sholat jum'at dalam satu BALAD/QORYAH kecuali ada udzur. Pertanyaanya :
BALAD/QORYAH ini secara pasti dizaman sekarang disebut apa? Apa sebuah Rt, Rw, desa, kampung, kecamatan dll. Karena sepanjang yang saya ikuti, kebanyakan jawabannya tidak jelas atau tidak bisa diukur pada zaman sekarang ini. [El-Fatih].

JAWABAN :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
Terkait pertanyaan, ada istilah yang harus jelas dulu, ada yang disebut المصر (al mishr), ada yang disebut البلد (al balad), dan ada yang disebut al Qaryah (القرية)
a. Mishr, adalah wilayah yang di dalamnya ada hakim (pengadilan/KUA), aparat kepolisian, dan pasar.
b. al Balad adalah yang tidak ada sebagian ketiga hal di atas
c. Al Qaryah adalah yang tidak ada ketiga-tiganya.

Penerapannya di negeri kita dilihat saja ke tiga faktor di atas, yaitu:
a. Adanya hakim syar'i (bisa kota atau kecamatan)
b. Adanya aparat (kota atau kecamatan)
c. Adanya pasar (bisa kota, kecamatan, bahkan desa)

Jika lengkap mishr namanya, bila sebagian saja balad namanya, bila ke tiganya tidak ada qaryah namanya (bisa jadi desa, dusun, kampung, RT/RW, perumahan dan sebagainya). Walaupun akhirnya pada ketiga wilayah itu bila didirikan jum'at suka disebut "baladul jum'ah".
Hukum ketiga istilah di atas menurut Imam Ibnu Hajar al Haitami berdasar pendapat Syekh Ibnu 'ujail adalah jika misalnya beberapa tempat berdekatan dan masing-masing punya nama sendiri maka hukumnya berdiri sendiri. Dan qaryah mustaqillah didasarkan kepada 'urufnya. Batas territorial sebuah pemukiman yang terdiri dari bangunan perumahan, baik berupa balad, atau hanya sebatas qaryah.

Setelah memahami definisi mishr, balad, dan qaryah, juga harus melihat jumlah penduduk yang menetap dengan melihat 40 orang yang wajib shalat jum'at di kawasan tersebut dengan syarat laki-laki, sudah mukallaf/baligh, merdeka (bukan budak) bermukim dalam arti menetap, tidak berpindah pada musim dingin atau panas kecuali untuk hajat (maksudnya bukan penduduk musiman).

Dengan demikian bisa dikatakan:
1.Tempat pelaksanaan Jum’at adalah suatu kawasan yang ada perumahan masyarakat dan nama kawasan tersebut bisa jadi sebuah kota, kecamatan, desa, dusun, kampung, RT/RW, perumahan, atau nama lainnya asalkan dihuni oleh 40 orang laki-laki ahli Jum’at.
2. Terpisah secara ‘uruf seperti dipisah oleh persawahan, perkebunan, sungai dan yang lainnya.
Seandainya dalam satu qaryah memenuhi syarat itu, maka bisa dilaksanakan dalam qaryah. Jika tidak, maka dalam satu balad. Dan jika tidak, maka dalam satu mishr. Dilaksanakan di manapun disebutnya baladul jum'ah, lihat I'anah.
Dengan demikian di negeri kita terjadi relativitas jumlah penduduk, ada yang banyak dan menetap dan ada yang sedikit. Sehingga dilihat saja seperti telah disebutkan di atas.

Kesimpulan:
Tidak ada batasan khusus untuk di negeri kita mengingat jumlah penduduk di daerah-daerah yang tidak merata, sehinggga Balad Jum'ah adalah setiap daerah pemukiman yang menurut asumsi masyarakat dianggap daerah tersendiri (bukan dengan kilometer, nama atau lainnya).

Referensi :
حاشية البجيرمي على المنهج ج ١ ص ٣٥٠
أن المصر ما كان فيها حاكم شرعي وشرطي وسوق والبلد ما خلت عن بعض ذلك والقرية ما خلت عن الجميع 

إعانة الطالبين ج ٢ ص ٥٩
وقوله: بمحل معدود من البلد) المراد بالبلد: أبنية أوطان المجمعين، سواء كانت بلدا أو قرية أو مصرا، وهو ما فيه حاكم شرعي، وحاكم شرطي، وأسواق للمعاملة.والبلد: ما فيه بعض ذلك.والقرية ما خلت عن ذلك كله 

تحفة المحتاج ج ٢ ص ٣٤٢
قال ابن عجيل ولو تعددت مواضع متقاربة وتميز كل باسم فلكل حكمه .ا هـ .وإنما يتجه إن عد كل مع ذلك قرية مستقلة عرفا 

كفاية الأخيار 
وَاعْلَمْ أَنَّ شَرْطَ الأَرْبَعِيْنَ الذُّكُورَةُ وَ التَّكْلِيْفُ وَالحُرِّيَّةُ وَالإِقَامَةُ عَلَى سَبِيْلِ التَّوَطُّنِ لاَيَظْعَنُونَ شِتَاءً وَلاَصَيْفًا إِلاَّ لِحَاجَةٍ فَلاَيَنْعَقِدُ بِالإِنَاثِ وَلاَ بِالصِّبْيَانِ وَلاَبِالعَبِيْدِ وَلاَ بِالمُسَافِرِيْنَ وَلاَ بِالمُسْتَوطِنِيْنَ شِتَاءً دُونَ صَيْفِ وَعَكْسُهُ 

كفاية الأخيار
إِذَا تَقَارَبَ قَرْيَتَانِ فِى كُلٍّ مِنْهُمَا دُوْنَ أرْبَعِيْنَ بِصِفَةِ الكَمَالِ وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَبَلَغَوا أَرْبَعِيْنَ لَمْ يَنْعَقِدُ بِهَمْ الجُمْعَةُ وَإِنْ سَمِعَتْ كُلُّ قَرْيَةٍ نِدَاءَ الأُخْرَى لأَنَّ الأَرْبَعِيْنَ غَيْرُ مُقِيْمِيْنَ فىِ مَوضِعِ الجُمْعَةِ واللهُ أَعْلَمْ 

الفتاوى الفقهية الكبرى ج ٢ صـــ ٤٥٧
( وسئل ) أعاد الله علينا من بركاته لو اتصلت قريتان فهل يجوز تعدد الجمعة فيهما ؟ ( فأجاب ) بقوله الذي يظهر أنهم حيث عدوهما كالقرية الواحدة بالنسبة إلى مجاوزة عمرانهما في السفر امتنع تعددها وإلا جاز ويدل لذلك قولهم في توجيه تعدد الجمعة في بغداد أنها كانت قرى ثم اتصلت ولا فرق حيث اتصلتا الاتصال الذي ذكروه بين أن يتميز كل منهما باسم أو لا ولا بين أن يحجز بين بعض جوانبهما نهر أو لا .

مجموع فتاوى العلامة الفقيه المحقق الباحت المدقق الحبيب عبد الله بن عمر بن يحيى / ص ٥٣-٥٦
تعريف حد البلد والقرية وهي كما في الفتح وغيره الأبنية المجتمعة عرفا ولما قال في المنهاج في شروط الجمعة ((الثاني)) ان تقام في خطة ابنية (قال ابن حجر في التحفة) والمراد بالخطة كما هو ظاهر من كلامهم وصرح به جمع متقدمون محل معدود من البلد او القرية بان لم يجز لمريد السفر منها القصر فيه اهـ، ثم قال بعد كلام قال ابن عجيل ولو تعددت مواضع وتميز كل باسم فلكل حكمه اهـ وانما يتجه ان عد كل مع ذلك قرية مستقلة عرفا اهـ
فقوله ان عد الخ اي بحيث ان المسافر اذا خرج من احدهما الى جهة الاخرى يجوز له القصر قبل دخولها فهذا هو بيان العرف والاستقلال وسيأتي ما يؤيده ان شاء الله.
---
فكل قرية اتصل بناءها في العرف ببناء غيرها بحيث لم يتخلل بينهما شيء فهما بلدة واحدة، والمراد بالعرف الاتصال المعروف بين غالب دور البلد ومتى تخلل بينهما شيء مما ذكر او لم يتخلل لكن لم يتصل دورها الاتصال الغالب في دور البلدان فهما قريتان وهذا شيء يسير ولهذا قال في العباب والقريتان المتصلتان كالقرية لا المنفصلتان ولو يسيرا اهـ فانظر قوله يسيرا.
وقال في التحفة والقريتان ان اتصلتا عرفا فكقرية وان اختلفا اسما والا كفى مجاوزة قرية المسافر، وقول الماوردي ((ان الانفصال بذراع كاف)) في اطلاقه نظر والوجه ما ذكرته من اعتبار العرف ثم رأيت الاذرعي وغيره اعتمدوه اهـ.
فما نظر الشيخ الا في اطلاق الماوردي ان الفصل بذراع كاف من غير تقييد بان يعدهما العرف بالذراع منفصلتين فلو قيده بذلك لم يكن في كلامه نظر عند ابن حجر فتأمله بانصاف. وعلم من قوله وان اختلفا اسما الخ انه لا عبرة باتحاد الاسم ولاختلافه بل المدار على الانفصال والاتصال اتحد الاسم او تعدد.
وقال في النهاية والقريتان المتصلتان عرفا كالواحدة وان ختلف اسمها والا اكتفي بمجاوزة قرية المسافر، وقول الماوردي يكفي في الانفصال ذراع جري على الغالب والمعول عليه العرف اهـ، فالجمال الرملي موافق لابن حجر على اعتبار العرف في الانفصال والاتصال وقد جعل الفصل بالذراع الذي ذكره الماوردي هو الفصل في العرف غالبا وقد لا يكون هو الفصل في العرف في غير الغالب فليزد عليه حتى يحكم العرف بانهما منفصلتان فتدبره لتعلم به انه يحصل في العرف بشيء يسير.
وقال في فتح الجواد ولو انفصلت قريتان ولو يسيرا لم يشترط مجاوزة الاخرى اهـ. فتأمل قوله ولو يسيرا ونحوه في شرح المختصر

Wallohu a'lam. [Aas Ahmad Hulasoh A, Muhammad Muzakka, Anake Garwane Pake, Subhana Ahmada, Muh Jayus].

LINK ASAL :


.
Back To Top