Bismillahirrohmaanirrohiim

5698. SETELAH UMUR 50 TAHUN TAHU SHOLATNYA SALAH SEMUA, WAJIBKAH MENGULANG?

PERTANYAAN :

Assalamualaikum. Ustadz, saya hanya belajar agama dari sekolah umum. Kini setelah umur 50 tahun baru belajar sholat dari Piss-KTB. Ternyata sholat saya selama ini salah semua. Batal semua. Apakah saya wajib mengulangi semua sholat ?? [Najih Ibn Abdil Hameed]

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam. Wajib mengulangi sholatnya, dihitung mulai umur baligh sampai umur 50 tahun, bukan mengulangi sholat mulai lahir. Ibadah yang rusak itu tidak bisa menjadikan seseorang terbebas dari ‎tanggungjawabnya selaku seorang hamba yang terbebani kewajiban. Oleh karenanya, adalah hal wajar ‎bila seseorang dinilai masih memiliki tanggungan kewajiban dari ibadahnya yang rusak tersebut hingga ‎ia pun berkeharusan untuk mengulanginya kembali, sebagaimana rekomendasi Rasulullah terhadap ‎seorang pedalaman Arab agar mengulangi shalat yang didalamnya dia meninggalkan rukunnya. Beliau ‎‎–shallallahu ‘alaihi wa sallama– memberikan perintah terhadapnya dengan perkataannya: “Ulangilah ‎shalatmu, karena sesungguhnya engkau belum melakukan shalat (dengan benar-pen.)”. Maka, ‎perintah Beliau tersebut merupakan indikasi yang jelas dengan keharusan mengulangi, karena hal ‎mengulangi itu tidak akan menjadi wajib kecuali dengan sebab adanya kerusakan di dalam ibadah yang ‎dilakukannya.‎ 

Barang siapa mengerjakan sholat namun ada sebagian rukun maupun syaratnya yang ia tinggalkan maka wajib baginya mengulang / meng qodo' sholatnya tersebut. Adapun hukum-hukum yang masih samar / khofi bagi mayoritas orang awam maka dianggap sebagai udzur jika mereka tidak mengetahuinya, walaupun bukan orang yang baru masuk islam, dan bukan orang yang jauh dari ulama .
Contoh hukum yang mayoritas orang awam tidak mengetahuinya adalah :
1. Berdehem membatalkan sholat 
2. Takbirnya muballigh dengan tujuan memberi tahu 
3. Berdiri waktu mendapatkan 2 rokaat karena lupa tidak membaca tahiyat awal, kemudian ia kembali lagi / duduk lagi 
4. Duduk ditempatnya membaca qunut karena ia lupa tidak membaca qunut, kemudian ia kembali lagi / berdiri lagi 
Sehingga jika yang dilanggar / ditinggalkan seperti yang tersebut di atas maka tidak wajib mengulang sholatnya, karena contoh-contoh tersebut di atas dianggap sebagai udzur.
Jika ragu, apakah perkara tersebut termasuk perkara yang samar / khofi yang ma'dzur ataukah tidak termasuk, maka perkara tersebut dihukumi sebagai perkara yang samar / khofi.

Ada kaidah :
العبرة في العبادات بما في نفس الامر(ولو ظنا الا اذا ظهر خطاءه) وبما في ظن المكلف
Point pertama harus sesuai aturan syariat (walaupun hanya dalam dugaan kuat, keculai bila ternyata dugaan itu keliru, maka berarti masuk pada bab لا عبرة في الظن البين خطاءه)
Jadi selama 50 tahun mengira sudah sesuai aturan syariat lalu ternyata dia tahu bahwa itu keliru, maka tidak dima'fu.

Teknis mengqodho sholatnya, jika sadarnya saat umur 50 tahun, maka dipotong umur baligh misal umur 10 tahun, sehingga yang diqodho cukup 40 tahun saja.
Untuk 40 tahun berarti 40 x 356 x 5 = 71.200 solat.
Kalau sudah 40 tahun sholat tidak sah berarti orang ini sudah usia di atas 50, anggap 55, 55 + 40 = 95 tahun, kalau tiap shalat dia bisa dobel maka bisa lunas saat dia berusia 95 tahun, atau jika kuat setiap sholat 5 waktu dia mengqodho 2 kali sholat, maka sampai umur 75 tahun sudah lunas, namun jika tidak bisa tercapai 40 tahun itu terqodho semua, maka ya qodho sebisanya, sisanya bayar fidyah mud beras oleh ahli warisnya saat dia wafat, kalo tak ada modal ya modal bergilir saja.
Kalau tak bisa diqodo sama sekali ya anggap saja 71.200 x 0.7 kg = 49.840 Kg
Kalo harga 1 Kg  beras Rp 10.000 berarti 49.840 x 10.000 = Rp 498.400.000 
Nah beli beras 498,40 Kg seharga 4.984.000, lalu diputar 100 kali.
Namun selama ada harta yang lebih dari cukup, alangkah baiknya tak usah diputar, begitu kata ulama fiqihnya.
Fidyah bukan soal pahala tapi soal mengugurkan kewajiban, sebetulnya itu biar maksimal saja dalam rangka mengupayakan agar si mayat bernasib baik, ya berharap dapat pengurangan dosa, dapat ampunan dan lain-lain. Itu salah satu solusi dan jalan bagi ahli warist yang ingin berbuat baik pada mayit selain mendoakan seperti lazimnya. Wallahu a'lam. [Abu Abu, Ahmada Subhana, Mbah Kaung Kaung, Faisol Tantowi, Abu Khalid]

Referensi :

بغية المسترشدين ص ٨٣ دار الفكر الطبعة ١٩٩٤
( مسألة : ك ) صلى صلاة و أخل ببعض أركانها أو شروطها ثم علم الفساد لزمه قضاؤها مطلقا إلا إن كان ما أخل به مما يعذر فيه الجاهل بجهله مما قرر فى كتب الفقه.

احياء ٤/٣٥
ﻓﺈﻥ ﻛﺎﻥ ﻗﺪ ﺗﺮﻙ ﺻﻼﺓ اﻭ ﺻﻼﻫﺎ ﻓﻲ ﺛﻮﺏ ﻧﺠﺲ ﺃﻭ ﺻﻼﻫﺎ ﻓﻲ ﺑﻨﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻟﺠﻬﻠﺔ ﺑﺸﺮﻁ اﻟﻨﻴﺔ ﻓﻴﻘﻀﻴﻬﺎ ﻋﻦ ﺁﺧﺮﻫﺎ ﻓﺈﻥ ﺷﻚ ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﻣﺎ ﻓﺎﺗﻪ ﻣﻨﻬﺎ ﺣﺴﺐ ﻣﻦ ﻣﺪﺓ ﺑﻠﻮﻏﻪ ﻭﺗﺮﻙ اﻟﻘﺪﺭ اﻟﺬﻱ ﻳﺴﺘﻴﻘﻦ اﻧﻪ ﺃﺩاﻩ ﻭﻳﻘﻀﻲ اﻟﺒﺎﻗﻲ ﻭﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﺎﺧﺬ ﻓﻴﻪ ﺑﻐﺎﻟﺐ اﻟﻈﻦ ﻭﻳﺼﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﻋﻠﻰ ﺳﺒﻴﻞ اﻟﺘﺤﺮﻱ ﻭاﻻﺟﺘﻬﺎﺩ

شرح المقدمة الحضرمية المسمى بشرى الكريم بشرح مسائل التعليم - (1 / 273)
(ويعذر في يسير لكلام) عرفاً، وهو ست كلمات عرفية فأقل؛ أخذاً من حديث ذي اليدين، كما بينته في "الأصل". (إن سبق لسانه) إليه، كالناسي بل أولى (أو نسي) أنه في الصلاة، كأن سلم معتقداً كمال صلاته، فتكلم يسيراً عمداً، أو ظن بطلان صلاته بكلامه ناسياً، فتكلم يسيراً. (أو جهل التحريم) فيما تكلم به فيها وإن علم تحريم جنسه، وهذا إن عذر. إمَّا بخفاء تحريم ما أتى به بحيث يجهله أكثر العوام كالتنحنح، فإنه يجهل أكثرهم بطلان الصلاة به، وتكبير المبلغ بقصد الإعلام؛ لأن العامي إنما يجب عليه تعلم المسائل الظاهرة دون الخفية، فلا تقصير منه فيه فعذر، 

حاشية الجمل - (4 / 198)
ولو شك في كون ما تكلم به من الظاهر أو من الخفي .. فكالخفي

 اسعاد الرفيق 2/ 87
ويلزمه تعلم الفاتحة وصرف جميع الوقت الا مااضطر اليه فى تعلمها فان قصر عصى ولزم القضاء لصلاة المدة التى يمكنه التعلم فيها ولم يتعلم..

- Fathul mu'in hal 37, darul kutub al islamiyah:
أما عاجز لم يمكنه التعلم فلا تبطل قراءته مطلقا، وكذا لاحنا لحنا لا يغير المعني كفتح دال نعبد، لكنه إن تعمد حرم، وإلا كره.

أعلم أن قاعدة الفقه : أن النسيان و الجهل مسقط للإثم مطلقا 
وأما الحكم : فإن و قعا في ترك مأمور لم يسقط بل يجب تداركه و لا يحصى الثواب المترتب عليه لعدم الائتمار أو فعل منهى ليس من باب الإتلاف فلا شيء فيه أو فيه إتلاف لم يسقط الضمان فإن كان يوجب عقوبة كان شبهة في إسقاطها 
و خرج عن ذلك صور نادرة فهذه أقسام : 
فمن فروع القسم الأول : 
من نسي صلاة أو صوما أو حجا أو زكاة أو كفارة أو نذرا : وجب تداركه بالقضاء بلا خلاف 
و كذا لو وقف بغير عرفة يجب القضاء اتفاقا 
و منها : من نسي الترتيب في الوضوء 
أو نسي الماء في رحله فتيمم و صلى ثم ذكره 
أو صلى بنجاسة لا يعفى عنها ناسيا أو جاهلا بها 
أو نسي قراءة الفاتحة في الصلاة 
أو تيقن الخطأ في الاجتهاد في الماء و القبلة و الثوب و قت الصلاة والصوم و الوقوت بأن بان وقوعها قبله 
أو صلوا لسواد ظنوه عدوا فبان خلافه 
أو دفع الزكاة إلى من ظنه فقيرا فبان غنيا 
أو استناب في الحج لكونه معضوبا فبرأ 
و في هذه الصور كلها خلاف

- Nihayatuzzain :
من مات وعليه صلاة ﺻﻼﺓ ﺃﻭ اﻋﺘﻜﺎﻑ ﻟﻢ ﻳﻔﻌﻞ ﺫﻟﻚ ﻋﻨﻪ ﻭﻻ ﻓﺪﻳﺔ ﻟﻌﺪﻡ ﻭﺭﻭﺩﻫﺎ ﻟﻜﻦ ﻳﺴﻦ ﻛﻤﺎ ﺃﻓﺎﺩﻩ اﻟﺸﺒﺮاﻣﻠﺴﻲ ﻧﻌﻢ ﻟﻮ ﻧﺬﺭ ﺃﻥ ﻳﻌﺘﻜﻒ ﺻﺎﺋﻤﺎ ﺟﺎﺯ ﺃﻥ ﻳﻌﺘﻜﻒ ﻋﻨﻪ ﻭﻟﻴﻪ ﺻﺎﺋﻤﺎ ﻓﺈﻥ ﻟﻢ ﻳﻔﻌﻞ ﺑﻘﻲ اﻻﻋﺘﻜﺎﻑ ﻓﻲ ﺫﻣﺔ اﻟﻤﻴﺖ ﻭﻣﺜﻠﻪ ﺭﻛﻌﺘﺎ اﻟﻄﻮاﻑ ﻓﻴﺠﻮﺯ ﺃﻥ ﻳﻔﻌﻠﻬﻤﺎ اﻟﻮﻟﻲ ﻋﻦ اﻟﻤﻴﺖ ﺗﺒﻌﺎ ﻟﻠﺤﺞ ﻋﻨﻪ ﻭﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻦ اﻟﺼﻼﺓ ﻭاﻻﻋﺘﻜﺎﻑ ﻗﻮﻝ ﻛﺎﻟﺼﻮﻡ
ﻓﻔﻲ ﻭﺟﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺏ اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﺃﻥ اﻟﻮﻟﻲ ﻳﻄﻌﻢ ﻋﻦ ﻛﻞ ﺻﻼﺓ ﻣﺪا ﻭاﺧﺘﺎﺭ ﺟﻤﻊ ﻣﻦ ﻣﺤﻘﻘﻲ اﻟﻤﺘﺄﺧﺮﻳﻦ ﺃﻥ اﻟﺼﻼﺓ ﺗﻔﻌﻞ ﻋﻦ اﻟﻤﻴﺖ ﺃﻭﺻﻰ ﺑﻬﺎ ﺃﻭ ﻻ ﺣﻜﺎﻩ اﻟﻌﺒﺎﺩﻱ ﻋﻦ اﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻭﺣﻜﻰ ﻏﻴﺮﻩ ﻋﻦ ﺇﺳﺤﺎﻕ ﻭﻋﻄﺎء ﺑﻞ ﻧﻘﻞ اﺑﻦ ﺑﺮﻫﺎﻥ ﻋﻦ اﻟﻘﺪﻳﻢ ﺃﻧﻪ ﻳﻠﺰﻡ اﻟﻮﻟﻲ ﺇﻥ ﺧﻠﻒ اﻟﻤﻴﺖ ﺗﺮﻛﺔ ﺃﻥ ﻳﺼﻠﻲ ﻋﻨﻪ ﻛﺎﻟﺼﻮﻡ
ﻭاﺧﺘﺎﺭ ﺫﻟﻚ اﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻋﺼﺮﻭﻥ ﻭاﺑﻦ ﺩﻗﻴﻖ اﻟﻌﻴﺪ ﻭاﻟﺴﺒﻜﻲ ﺣﺘﻰ ﻗﻴﻞ ﺇﻥ اﻟﺴﺒﻜﻲ ﺻﻠﻰ ﻋﻦ ﻗﺮﻳﺒﻪ ﺑﻌﺪ ﻣﻮﺗﻪ ﺑﻞ ﻗﺎﻝ اﻟﻤﺤﺐ اﻟﻄﺒﺮﻱ ﻓﻲ ﺷﺮﺡ اﻟﺘﻨﺒﻴﻪ ﻳﺼﻞ ﻟﻠﻤﻴﺖ ﻛﻞ ﻋﺒﺎﺩﺓ ﺗﻔﻌﻞ ﻋﻨﻪ ﻭاﺟﺒﺔ ﺃﻭ ﻣﻨﺪﻭﺑﺔ ﻭﻗﺎﻝ اﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﻧﻘﻼ ﻋﻦ ﺷﺮﺡ اﻟﻤﺨﺘﺎﺭ ﻣﺬﻫﺐ ﺃﻫﻞ اﻟﺴﻨﺔ ﺃﻥ ﻟﻹﻧﺴﺎﻥ ﺃﻥ ﻳﺠﻌﻞ ﺛﻮاﺏ ﻋﻤﻠﻪ ﻭﺻﻼﺗﻪ ﻟﻠﻤﻴﺖ ﻭﻳﺼﻠﻪ اﻩ

الفقه الإسلامي وأدلته ج ١ ص ٧٢٢ المكتبة الشاملة
وأما الركن في اللغة: فهو الجانب الأقوى، وفي الاصطلاح: هو ما يتوقف عليه وجود الشيء، وكان جزءاً ذاتياً ‏تتركب منه الحقيقة أو الماهية. ويطلق على كل من الشرط والركن وصف الفرضية، فكل منهما فرض، لذا ‏عنون بعض الفقهاء لهذا البحث بفروض الصلاة. إهـ

حاشية الجمل على شرح المنهج ج ١ ص٤٠٦-٤٠٧ المكتبة الشاملة
‏(قَوْلُهُ فَشُرُوطُ الصَّلَاةِ إلَخْ) تَفْرِيعٌ عَلَى التَّرْجَمَةِ أَيْ: إذَا أَرَدْت بَيَانَ الشُّرُوطِ الْمُبَوَّبِ لَهَا فَهِيَ مَا يَتَوَقَّفُ عَلَيْهِ صِحَّةُ ‏الصَّلَاةِ إلَخْ وَمَا عِبَارَةٌ عَنْ خَارِجٍ عَنْ الْمَاهِيَّةِ فَيَخْرُجُ الرُّكْنُ عَنْ التَّعْرِيفِ بِتَفْسِيرِ مَا بِمَا ذُكِرَ فَحِينَئِذٍ قَوْلُهُ " ‏وَلَيْسَتْ مِنْهَا " مُسْتَدْرَكٌ عَلَى تَفْسِيرِ مَا بِمَا ذُكِرَ أَشَارَ لَهُ ع ش انْتَهَى هَكَذَا اُشْتُهِرَ أَنَّ مَا يَتَوَقَّفُ عَلَيْهِ صِحَّةُ الشَّيْءِ ‏يُسَمَّى رُكْنًا إنْ كَانَ دَاخِلًا فِي حَقِيقَتِهِ وَشَرْطًا إنْ كَانَ خَارِجًا عَنْهَا وَلَمْ يَلْتَزِمْ بَعْضُهُمْ ذَلِكَ بَلْ عَبَّرَ بَعْضُهُمْ بِالشَّرْطِ ‏فِيمَا عَبَّرَ عَنْهُ بَعْضٌ آخَرُ بِالرُّكْنِ وَبِالْعَكْسِ. إهـ

البيان في مذهب الإمام الشافعي ج ٢ ص ٣٠٢-٣٠٣ المكتبة الشاملة
فإن ترك رُكنًا من أركان الصلاة، كالركوع، والسجود عامدًا. . بطلت صلاته؛ لقوله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ‏للأعرابي حين ترك شيئًا من الأركان: «أعد صلاتك، فإنك لم تصل» . إهـ

البيان في مذهب الإمام الشافعي ج ٢ ص ٣٣٦ المكتبة الشاملة
وأما النقصان: فإن ترك ركنًا من أركان الصلاة. لم يحكم بصحة صلاته حتى يأتي به، ولا ينجبر بسجود السهو. ‏إهـ

مرعاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح ج ٣ ص ٧٥ المكتبة الشاملة
فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أعد صلاتك (أعد) أمر من الإعادة (صلاتك، فإنك لم تصل) أي صلاة صحيحة، وفيه دلالة ‏واضحة على فريضة التعديل؛ لأنه أمره بالإعادة، ومطلق الأمر للفريضة، ولأن الإعادة لا تجب إلا عند فساد ‏الصلاة، وفسادها بفوات الركن، ولأنه نفى كون المؤدي صلاة. إهـ

الموسوعة الفقهية الكويتية ج ٥ ص ٢٨٨ المكتبة الشاملة
أَثَرُ الإْفْسَادِ فِي الْعِبَادَاتِ:‏
‏٦ - مَنْ شَرَعَ فِي عِبَادَةٍ مَفْرُوضَةٍ فَرْضًا عَيْنِيًّا أَوْ كِفَائِيًّا، كَالصَّلاَةِ وَالصَّوْمِ، فَإِنَّهُ يَجِبُ عَلَيْهِ الْقِيَامُ بِهَا عَلَى الْوَجْهِ ‏الْمَشْرُوعِ بِاسْتِيفَاءِ أَرْكَانِهَا وَشَرَائِطِهَا حَتَّى تَبْرَأَ الذِّمَّةُ، فَإِذَا أَفْسَدَهَا فَعَلَيْهِ أَدَاؤُهَا فِي الْوَقْتِ، أَمَّا بَعْدَهُ فَعَلَيْهِ فِعْلُهَا ‏تَامَّةٌ، كَمَا لَوْ صَلَّى مُسَافِرٌ خَلْفَ مُقِيمٍ ثُمَّ أَفْسَدَ صَلاَتَهُ لَزِمَهُ قَضَاؤُهَا تَامَّةً، لأَِنَّهَا لاَ تُبْرِئُ الذِّمَّةَ بَعْدَ الْفَسَادِ بِلاَ ‏خِلاَفٍ. كَمَا لاَ يَجِبُ الْمُضِيُّ فِي فَاسِدِهَا أَوْ بَاطِلِهَا فِي الْجُمْلَةِ، لأَِنَّ فَاسِدَ الْعِبَادَاتِ لاَ يُلْحَقُ بِصَحِيحِهَا إِلاَّ فِي الْحَجِّ ‏وَالْعُمْرَةِ، فَإِنَّهُ يَمْضِي فِي فَاسِدِهِمَا وَعَلَيْهِ الْقَضَاءُ. وَهَذَا مُخَالِفٌ لِسَائِرِ الْعِبَادَاتِ حَيْثُ إِنَّ الْعِبَادَةَ الْفَاسِدَةَ يَنْقَطِعُ ‏حُكْمُهَا وَلاَ يَبْقَى شَيْءٌ مِنْ عَهْدِهَا. إهـ

LINK ASAL :


.
Back To Top