Bismillahirrohmaanirrohiim

5533. SITI ASIYAH (ISTRI FIR'AUN) DAN SITI MARYAM (IBUNDA NABI 'ISA) KELAK DI SURGA MENJADI ISTRI NABI MUHAMMAD SAW ?

PERTANYAAN :

Assalamu'alaykum. Ada yang bilang kalau Siti Hajar, Siti Asyiah istri fir'aun, Siti Maryam nanti di surga akan menjadi istri Nabi Muhammad SAW, adakah dalilnya ?? [Pitti].

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam. Benar, Siti Maryam (bunda nabi 'Isa) dan Siti Asiyah (istri Fir'aun) kelak akan jadi istri nabi Muhammad SAW di surga. Siti hajar tidak termasuk, beliau kan istri Nabi Ibrahim yang artinya beliau itu nenek Nabi ﷺ. Yang menjadi istri beliau nanti di surga (dinikahkan) yaitu Siti Asiyah dan Siti Maryam, sementara istri beliau ﷺ yang di dunia ya tetap jadi istri beliau di surga seperti Siti Khadijah dll. Wallohu a'lam. [Muhtarom Ma'arif, Dul, Nur Hamzah].

Referensi :

- Tafsir As-Showiy 1/206 :

فافضل النساء خمسة : مريم وخديجة وفطمة و عائشة وآسية بنت مزاحم زوجة فرعون وهي زوجة النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة وكذلك مريم الصاوي جزأ 1 ص 206
Wanita paling utama ada 5 : Maryam, Khodijah, Fatimah, 'Aisyah, Asiyah binti Mazahim, istri Fir'aun, beliau (akan menjadi) istri Nabi SAW di Surga sebagaimana Maryam.

- kitab ad durr al mantsur :

وأخرج الطبراني ، وابن مردويه ، عن بريدة في قوله : ثيبات وأبكارا قال : وعد الله نبيه - صلى الله عليه وسلم - في هذه الآية أن يزوجه بالثيب آسيه امرأة فرعون، وبالبكر مريم بنت عمران . 
Imam Thobroniy dan Ibnu Marduwaih meriwayatkan dari Baridah tentang firman-Nya ثيبات وأبكارا berkata Allah menjanjikan Nabi Nya SAW pada ayat ini akan menikahkan Beliau dengan si janda Asiyah wanita/istri Fir'aun dan dengan si gadis Maryam binti 'Imron.

- kitab tafsir ibnu katsir :

وقال أبو القاسم الطبراني في معجمه الكبير : حدثنا أبو بكر بن صدقة ، حدثنا محمد بن محمد بن مرزوق ، حدثنا عبد الله بن أمية ، حدثنا عبد القدوس ، عن صالح بن حيان ، عن ابن بريدة ، عن أبيه : ( ثيبات وأبكارا ) قال : وعد الله نبيه - صلى الله عليه وسلم - في هذه الآية أن يزوجه ، فالثيب : آسية امرأة فرعون وبالأبكار : مريم بنت عمران .

وذكر الحافظ ابن عساكر في ترجمة " مريم عليها السلام " من طريق سويد بن سعيد حدثنا محمد بن صالح بن عمر ، عن الضحاك ، ومجاهد ، عن ابن عمر قال : جاء جبريل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بموت خديجة فقال : إن الله يقرئها السلام ، ويبشرها ببيت في الجنة من قصب ، بعيد من اللهب لا نصب فيه ، ولا صخب ، من لؤلؤة جوفاء بين بيت مريم بنت عمران ، وبيت آسية بنت مزاحم .

ومن حديث أبي بكر الهذلي ، عن عكرمة ، عن ابن عباس : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - دخل على خديجة وهي في الموت فقال : " يا خديجة إذا لقيت ضرائرك فأقرئيهن مني السلام " . فقالت : يا رسول الله ، وهل تزوجت قبلي ؟ قال : " لا " ، ولكن الله زوجني مريم بنت عمران ، وآسية امرأة فرعون ، وكلثم أخت موسى " . ضعيف أيضا .

وقال أبو يعلى : حدثنا إبراهيم بن عرعرة ، حدثنا عبد النور بن عبد الله ، حدثنا يونس بن شعيب ، عن أبي أمامة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " أعلمت أن الله زوجني في الجنة مريم بنت عمران ، وكلثم أخت موسى ، وآسية امرأة فرعون " . فقلت : هنيئا لك يا رسول الله .

وهذا أيضا ضعيف وروي مرسلا عن ابن أبي داود

LINK ASAL :
web.fb.com/groups/piss-ktb/2246389912050471


.
Back To Top