Bismillahirrohmaanirrohiim

5517. ALQUR'AN : Kenapa Dari Awal Diwahyukan Sudah Disebut Alkitab ?

PERTANYAAN :

Assalamualaikum. Dalam ayat :

ذٰلِكَ الْكِتٰبُ لَا رَيْبَ ۛ فِيْهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِيْنَ

"Kitab (Al-Qur’an) ini tidak ada keraguan padanya; petunjuk bagi mereka yang bertakwa,"
Kenapa dikatakan "kitab", padahal awal Al Qur'an diturunkan bukan dalam bentuk kitab ? [Sa-il : Feliks Pio]

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam warohmatullohi wabarokatuh. Karena Al Kitab adalah salah satu nama dari Al qur'an. Disebutkan dalam kitab tafsir al kabir atau tafsir Arrozi 2/260 :

المسألة الثالثة : اعلم أن أسماء القرآن كثيرة :
أحدها : الكتاب ، وهو مصدر كالقيام والصيام ، وقيل : فعال بمعنى مفعول كاللباس بمعنى الملبوس ، واتفقوا على أن المراد من الكتاب القرآن قال : ( كتاب أنزلناه إليك )

Makna;
Masalah ke 3 : ketahuilah bahwa sungguh nama² Alquran itu ada banyak :
1. Alkitab.
Lafadz al kitab adalah sighot masdar sebagaimana lafadz al qiyam dan lafadz assiyam.
Dan dikatakan : kitabun ikut wazan fi'alan dengan makna maf'ulun (masdar "tulisan" bermakna isim maf'ul "yang ditulis") seperti lafadz allibas (pakaian) bermakna almalbus (yang dipakai).
Dan ulama sepakat atas bahwa sungguh yang dikehendaki dari "alkitab" itu adalah Alquran,
firman Alloh Ta'ala :

كِتَـٰبٌ أَنزَلْنَـٰهُ إِلَيْكَ

Ini adalah sebuah kitab yang Kami turunkan kepadamu (ibrohim:1 , sad : 29)
--selesai--

Ibaroh tambahan:

تفسير الجلالين
{ذَلِك} أَيْ هَذَا {الْكِتَاب} الَّذِي يَقْرَؤُهُ مُحَمَّد {لَا رَيْب} لَا شَكَّ {فِيهِ} أَنَّهُ مِنْ عِنْد اللَّه وَجُمْلَة النَّفْي خَبَر مُبْتَدَؤُهُ ذَلِك وَالْإِشَارَة بِهِ لِلتَّعْظِيمِ {هُدًى} خَبَر ثَانٍ أَيْ هَادٍ {لِلْمُتَّقِينَ} الصَّائِرِينَ إلَى التَّقْوَى بِامْتِثَالِ الْأَوَامِر وَاجْتِنَاب النَّوَاهِي لِاتِّقَائِهِمْ بِذَلِكَ النَّار

تفسير ابن كثير
( ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين)
قال ابن جريج : قال ابن عباس : ذلك الكتاب : هذا الكتاب . وكذا قال مجاهد ، وعكرمة ، وسعيد بن جبير ، والسدي ومقاتل بن حيان ، وزيد بن أسلم ، وابن جريج : أن ذلك بمعنى هذا ، والعرب تقارض بين هذين الاسمين من أسماء الإشارة فيستعملون كلا منهما مكان الآخر ، وهذا معروف في كلامهم .
و ( الكتاب ) القرآن . ومن قال : إن المراد بذلك الكتاب الإشارة إلى التوراة والإنجيل ، كما حكاه ابن جرير وغيره ، فقد أبعد النجعة وأغرق في النزع ، وتكلف ما لا علم له به .

Wallohu A'lam
[Mujaawib : Yi Nur Hamzah , Yi Rizalullah, Yi Muh JayusEditor : M.J]

Link Asal:


.
Back To Top