Bismillahirrohmaanirrohiim

SYARAH 'UQUUDUL LUJAINI BAGIAN 3

الفَصْلُ الأَوَّلُ فِيْ) بيان  (حُقُوْقِ الزَوْجَةِ) الواجبة  (عَلَى الزَوْجِ}  
Pasal pertama : Menjelaskan hak dan kewajiban isteri kepada suaminya

(قَالَ اللهُ  تَعَالَى) في سورة النساء:  (وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ)  أي بالعدل  في المبيت، والنفقة، وبالإجمال في القول  (وَقَالَ) في سورة البقرة:   (وَلَهُنَّ)  على الأزواج  (مِثْلُ الَّذِي) لهم  (عَلَيْهِنَّ) من الحقوف  في الوجوب، واستحقاق المطالبة عليها، لا في الجنس  (بِالْمَعْرُوفِ) أي بما  يُستَحْسَن شرعًا من حُسْن العِشْرَةِ، وتركِ الضرر منهم ومهن. قال ابن  عباس رضي الله عنهما: معنى ذلك “إِنِّي أُحِبُّ أَنْ أَتَزَيَّنَ  لاِمْرَأَتِيْ كَمَا تُحِبُّ أَنْ تَتَزَيَّنَ لِيْ”  (وَلِلرِّجَالِ  عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ) أي فضيلةٌ في الحق من وجوب طاعتهن لهم لما دفعوه  إليهن من المهر، ولإنفاقهم في مصالحهن.

Allah SWT berfirman dalam surat a-nisaa : Dan pergaulilah isteri-isterimu dengan baik (ya'ni berlaku adil dalam  membagi giliran dan nafaqoh,dan menurut satu qaol juga dalam semua  perkara.  Dalam surat al-baqoroh Allah SWT menegaskan bahwa ada hak  dan kewajiban yang harus diberikan suami atas isteri-isterinya seperti  mempergaulinya dengan baik dan tidak memberikan madhorat.
( وَلِلرِّجَالِ  عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ )  
Fadhilah dalam haq dari kewajiban taat kepada suami jika telah diserahkan mahar kepada isteri

   (رُوِيَ عَنِ  النَّبِيِّ صَلَى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ فِيْ حَجَّةِ  الْوَدَاعِ) أي آخر حجه صلى الله عليه وسلم، وهو حجة الجمعة  (بَعْدَ أَنْ  حَمِدَ اللهَ) تعالى  (وَأَثْنَىْ عَلَيْهِ وَوَعَظَ) الحاضرين  (ألاَ) أي  تنبهوا يا قوم لما يلقى إليكم  (وَاسْتَوْصُوا بالنّسَاءِ خَيْراً)  الباء  للتعدية أي اقبَلوا وصيتي فيهنّ، واعمَلوا بها، وارفقوا بهنّ، وأحسنوا  عِشْرتهنّ، فإن الوصية بهنّ آكدُ لضعفهنّ، واحتياجهنّ إلى من يقوم بأمرهنّ.  وفي نصب “خيرا” وجهان، أحدهما: أنه مفعول “استوصوا”، لأن المعنى: افعلوا  بهن خيرا. والثاني: معناه: اقبلوا وصيتي وائتوا خيرا، فهو منصوبٌ بفعلٍ  محذوف كقوله تعالى:

Diriwayatkan dari rosulillah bahwa beliau berwasiat ketika melaksanakan  haji wada',dan setelah beliau membaca hamdalah dan memuji allah,rosul  menyampaikan nasihat pada muslimin yang hadir : Ingatlah...berwasiatlah kalian kepada wanita dengan baik (terimalah  wasiatku pada kalian dan praktekkan pada isteri-isteri kalian,dan lemah  lembutlah pada mereka,pergauli mereka dengan baik.

{وَلاَ تَقُوْلُوْا ثَلاثَةٌ انْتَهُوْا خَيْراً  لَكُمْ}  أي انتهوا عن ذلك، وائتوا خيرا  (فإنّمَا هُنّ عَوَان)  أي  أسيرات  (عِنْدَكمْ) فعوان بالنون المكسورة جمعُ عانية، وهي بصيغة  منتهى  الجموع، وإنما قيل للمرأة عانيةٌ، لأنها محبوسة كالأسير عند الزوج. وفي  لفظ: {فَإنَّهُنَّ عوَار}  بالراء جمع عارية ‘ فإن الرجال أخذوهنّ بأمانة  الله  (لَيْسَ) أي الشأن  (تَمْلِكُونَ مِنْهُنّ شَيْئاً غَيْرَ ذَلِكَ) أي  الخير  (إلاّ أَنّ يَأْتِيْنَ بِفَاحِشَةٍ) أي نشوز  (مُبَيّنَةٍ) أي  ظاهرة، بأن ظهرت أماراته  (فَإِنْ فَعَلْنَ) بأن أظهرْنَ النشوز   (فَاهجُرُوهُنّ في المضَاجِعِ) أي اعتزلوهن في الفراش، واتركوا مضاجعتهن أي  النوم معهن. وهذا الهجر لا غاية له، لأنه لحاجة صلاحها، فمتى لم تصلح  فالهجر باقٍ وإن بلغ سنين، ومتى صلحت فلا هجر. وعن بعض العلماء غاية الهجر  شهر  (وَاضْرِبُوهُنّ ضَرْباً غَيْرَ مُبَرّحٍ) وهو الذي لا يكسر عظما، ولا  يشين عضوا أي ضربا غير شديد، وذلك إن لم يرجهن بالهجران  (فَإنْ  أطَعْنَكُمُ) فيما يراد منهن  (فَلاَ تَبْغُوا) أي لا تطلبوا  (علَيْهِنّ  سَبِيلاً) أي طريقا إلى ضربهن ظلما، واجعلوا ما كان منهن كأن لم يكن، فإن  التائب من الذنب كمن لا ذنبَ له  (أَلاَ) أي تنبهوا  (إنّ لَكُمْ عَلَى  نِسَائِكُمْ حَقّاً، وَلِنسَائِكمْ عَلَيْكُمْ حَقاً. فَحَقُكّمْ  عَلَيْهِنَّ فَلاَ يُوطِئْنَ فِرَاشَكُمْ مَنْ تَكْرَهُوْنَ ولاَ يَأْذَنّ  في بُيُوتِكُمْ لِمَنْ تَكْرَهُوْنَ. ألاَ وحَقهُنّ عَلَيْكُمْ أنْ  تُحْسِنُوا إِلَيْهِنّ فِي كِسْوَتِهِنّ وطَعَامِهِنَّ) روى هذا الحديث  الترمذي وابن ماجه.
    (وَقَالَ صَلَى  اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: حَقُّ الْمَرْأَةِ عَلىَ الزَّوْجِ) أي من حقها  عليه  (أَنْ يُطْعِمَهَا إِذَا طَعِمَ، وَيَكْسُوْهَا إِذَا اكْتَسَىْ  وَلاَ يَضْرِب الْوَجْهَ) أي عند نشوزها  (وَلاَ يُقَبِّح) بتشديد الموحدة  مكسورة أي لا يُسْمِعْها مكروها، ولا يقلْ: “قبّحَكِ اللهُ”  (وَلاَ  يَهْجُر) وفي رواية: “وَلاَ يَهْجُرْهَا”  (إِلاَّ فِيْ المْبَِيْتِ) أي في  المضجع عند النشوز، أما الهجر في الكلام فإنه حرام إلا لعذر. رواه  الطبراني والحاكم عن معاوية بن حيدة بفتح المهملة.

Rosul bersabda :    Haq bagi isteri dari suaminya yaitu memberikan makan pada  isterinya,memberikan pakaian,dan tidak memukul wajah isteri ketika  nusyuz,tidak mengatai dengan kata-kata kotor,dan tidak menjauhinya  ketika nusyuz kecuali tempat tidurnya.  adapun tidak komunikasi dengan ucapan hukumnya haram kecuali ada udzur (HR Thobroni dan Hakim dari Muawiyah bin haydah).

    (وَقَالَ صَلَى  اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيمُّاَ رَجُلٍ تَزَوَّجَ امْرَأَةً عَلىَ مَا  قَلَّ مِنَ المَْهْرِ أَوْ كَثُرَ لَيْسَ فِيْ نَفْسِهِ) أي قلبه  (أَنْ  يُؤَدِّيَ إِلَيْهَا حَقَّهَا خدعها فَمَاتَ وَلَمْ يُؤَدِّ إِلَيْهَا  حَقَّهَا لَقِيَ اللهَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَهُوَ زَانٍ}  أي آثم   (الْحَدِيْثَ) أي اقرأ الحديث. رواه الطبراني.
    (وَقَالَ صَلَى  اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ مِنْ أَكْمَلِ المُؤْمِنِينَ إِيمانَاً  أحْسَنُهُمْ خُلُقاً) بفعل الفضائل وترك الرذائل  (وألْطَفُهُمْ) أي أرفقهم  وأبرّهم  (بِأَهْلِهِ) أي من نسائه وأولاده وأقاربه. رواه الترمذي والحاكم  عن عائشة.         (وَقَالَ صَلَى  اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لأَهْلِهِ) أي حلائله  وبنيه وأقاربه  (وَأَنَا خَيْرُكُمْ لأَهْلِيْ) رواه ابن حبان. وقال عليه  السلام: {خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لِنِسَائِهِ، وَأَنَا خَيْرُكُمْ  لِنِسَائِيْ}.

Rosul bersabda : Sesungguhnya mu'min yang paling sempurna keimanannya adalah mereka yang  paling baik akhlaknya,dan lemah lembut pada ahlinya.(HR turmudzi dan  hakim dari riwayat siti A'isyah r.a.). Rosul bersabda :   Yang paling baik diantara kalian adalah yang paling baik pada ahlinya,Dan aku adalah yang paling baik kepada ahliku   (HR,Ibnu hibban). Wallahu a'lam.

LINK ASAL:
www.fb.com/notes/1468341869855283
 
Top