Bismillahirrohmaanirrohiim

5046. MAKSUD MENOLAK QODHO DENGAN DO’A

PERTANYAAN :

Assalamu ‘alaikum. Dengan tanpa mengurangi rasa hormat pada seluruh masyayikh khususnya admin dan mujawwibin piss ktb. Saya mohon bantuan penjelasan dan nisbat dari hadist berikut ini: (لايردالقضاء إلاباالدعاء) karena tidak sedikit diantara kami yang masih awam ini salah dalam mengartikannya. Sekian dan terima kesih.  [عبد الغفور مشكور]

JAWABAN :

Wa’alaikum salam. Dalam kitab Tuhfatul Ahwadzi Syarah Tirmidzi dijelaskan : Sabda Nabi " tidak bisa menolak qodho' kecuali dengan doa " (qodho' adalah urusan yang telah ditentukan). Ta'wil hadits adalah bahwa jika yang dikehendaki dengan qodho' adalah apa yang di  khawatirkan oleh seorang hamba, yaitu dari turunnya hal yang tidak disukai  dan meminta perlindungan darinya, maka ketika bertepatan dengan doa,  Allah akan menolak hal yang tidak disukai tersebu darinya.
Maka itu disebut qodho' hanya sebagai majaz berdasarkan apa yang diyakini oleh orang yang meminta perlindungan.
Penjelasannya ada pada sabda Nabi shollallohu alaihi wasallam dalam masalah ruqiyah : " ruqiyah termasuk ketetapan Allah "
Rasululloh  telah memerintahkan untuk berobat dan berdo’a, padahal hal yang telah  ditentukan atas manusia telah ada, baik terwujud maupun tidak terwujud.
Ketika sayyidina Umar sampai ke negeri syam, dan dikatakan kepada beliau bahwa di syam terdapat wabah tho'un maka beliau kembali.
Abu Ubaidah berkata : " apakah engkau lari dari qodho' Allah wahai amirul mukmini ?"
Umar  : " andai saja yang berkata selainmu wahai Abu Ubaidah ! benar, kita berlari dari qodho' Allah menuju ke qodho' Allah yang lainnya ."
Atau  jikalau yang dikehendaki dengan menolak qodho' adalah secara hakekatnya,  maka maksudnya adalah ringan dan mudahnya urusan seolah-olah tidak terjadi, dalil penguatnya  adalah hadits riwayat at-Tirmidzi dari Ibnu Umar : " sesungguhnya doa bermanfa'at untuk hal yang terjadi maupun yang tidak terjadi ".
waqila  : " doa bagaikan tameng, bala' bagaikan anak panah sedangkan qodho' adalah urusan yang samar yang telah ditentukan sejak azali ". Wallahu a’lam.  [Mujaawib : Ustadz Nur Hamzah].

- Tuhfatul Ahwadzi Syarah Tirmidzi :

قوله : ( لا يرد القضاء إلا الدعاء )  القضاء هو الأمر المقدر
وتأويل  الحديث أنه إن أراد بالقضاء ما يخافه العبد من نزول المكروه به ويتوقاه  فإذا وفق للدعاء دفعه الله عنه فتسميته قضاء مجاز على حسب ما يعتقده  المتوقى عنه ، يوضحه قوله صلى الله عليه وسلم في الرقى : هو من قدر الله .
وقد أمر بالتداوي والدعاء مع أن المقدور كائن على الناس وجودا وعدما
ولما  بلغ عمر الشام وقيل له إن بها طاعونا رجع ، فقال أبو عبيدة : أتفر من  القضاء يا أمير المؤمنين ؟ فقال : لو غيرك قالها يا أبا عبيدة ! نعم نفر من  قضاء الله إلى قضاء الله ،
أو أراد برد القضاء إن  كان المراد حقيقته تهوينه وتيسير الأمر حتى كأنه لم ينزل ، يؤيده ما أخرجه  الترمذي من حديث ابن عمر إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل ،
وقيل : الدعاء كالترس والبلاء كالسهم والقضاء أمر مبهم مقدر في الأزل

- Faidhul Qodir Syarah Jami'us Shogir 449-450 :

لا يرد القضاء " المقدر " إلا الدعاء " أراد بالقضاء هنا الأمر المقدر لولا دعاؤه ، أو أراد برده تسهيله فيه حتى يصير كأنه رد
 وقال بعضهم : شرع الله الدعاء لعباده لينالوا الحظوظ التي جعلت لهم في  الغيب ، حتى إذا وصلت إليهم فظهرت عليهم ، توهم الخلق أنهم نالوها بالدعاء ،  فصار للدعاء من السلطان ما يرد القضاء
" ولا يزيد في  العمر إلا البر " يعني العمر الذي كان يقصر لولا بره ، أو أراد بزيادتـه  البركة فيه ، فعلى الأول يكون الدعاء والبر سببين من أسباب السعادة  والشقاوة ، ولا ريب أنهما مقدران أيضا
قال القاضي :  مر أن القضاء قسمان جازم لا يقبل الرد والتعويق ، ومعلق وهو أن يقضي الله  أمرا كان مفعولا ما لم يرده عائق ، وذلك العائق لو وجد كان ذلك أيضا قدرا  مقضيا ،
وقيل : المراد بالقضاء ما يخاف نزوله ، وتبدو  طلائعه وإماراته من المكاره والفتن ، ويكون القضاء الإلهي خارجا بأن يصان  عند العبد الموفق للخير ، فإذا أتى به حرس من حلول ذلك البلاء ، فيكون  دعاؤه كالراد لما كان يظن حلوله ويتوقع نزوله
 وقيل : الدعاء لا يدفع القضاء النازل بل يسهله ويهونه من حيث تضمنه الصبر عليه والتحمل فيه والرضا بالقضاء

LINK ASAL :
www.fb.com/notes/1395292087160262
www.fb.com/groups/piss.ktb/1268746623148143/
.

PALING DIMINATI

Back To Top