PERTANYAAN :

Assalamu 'alaykum. Sebelumnya saya minta maaf kalau pertanyaan saya ini keliru. Begini yai.. sifat shidiq adalah sifat wajib pada Rosul-rosul Allah, sementara saya pernah mendengar riwayat kalau nabi Ibrohim as pernah berdusta. Saya mau minta penjelasan tentang ini supaya tidak ada benturan. Mohon penjelasannya. [Ahmad Fatih].

JAWABAN :

Wa’alaykum salam.  Sebenarnya hadits yang menyatakan Nabi Ibrohim berdusta itu karena melihat orang yang diajak bicara/pendengar, karena pada dasarnya beliau tidak berdusta melainkan hanya tauriyah (maksud perkataan tidak sesuai pemahaman dzohirnya) :
1. ketika beliau meminta Siti Sarah mengatakan pada raja bahwa dirinya saudari Nabi Ibrohim bukan istrinya, maksudnya saudara seagama dalam Islam.
2.  ketika beliau mengatakan sakit, maksudnya beliau bisa sakit karna manusia memang layak sakit (ada juga yang menyatakan bahwa pada saat itu beliau memang sakit).
3. ketika beliau mengatakan "yang melakukan  (pengrusakan patung) adalah patung paling besar", maksudnya itu kalimat bersyarat, artinya hal tersebut akan terjadi jka memang patung tersebut dapat berbicara  (ada juga pendapat bahwa maksud Nabi Ibrohim memang beliau yang melakukan, sedang patung terbesar itu yang berkalung kapak sambil menunjuk patung tersebut).

شرح النووي على مسلم
ﻭﺣﺪﺛﻨﻲ ﺃﺑﻮ ﺍﻟﻄﺎﻫﺮ ﺃﺧﺒﺮﻧﺎ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻭﻫﺐ ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﺟﺮﻳﺮ ﺑﻦ ﺣﺎﺯﻡ ﻋﻦ ﺃﻳﻮﺏ ﺍﻟﺴﺨﺘﻴﺎﻧﻲ ﻋﻦ
ﻣﺤﻤﺪ  ﺑﻦ ﺳﻴﺮﻳﻦ ﻋﻦ ﺃﺑﻲ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻢ ﻳﻜﺬﺏ  ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﻋﻠﻴﻪ ﺍﻟﺴﻼﻡ ﻗﻂ ﺇﻻ ﺛﻼﺙ ﻛﺬﺑﺎﺕ ﺛﻨﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻠﻪ ﻗﻮﻟﻪ
ﺇﻧﻲ  ﺳﻘﻴﻢ ﻭﻗﻮﻟﻪ ﺑﻞ ﻓﻌﻠﻪ ﻛﺒﻴﺮﻫﻢ ﻫﺬﺍ ﻭﻭﺍﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﺷﺄﻥ ﺳﺎﺭﺓ ﻓﺈﻧﻪ ﻗﺪﻡ ﺃﺭﺽ ﺟﺒﺎﺭ ﻭﻣﻌﻪ  ﺳﺎﺭﺓ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺃﺣﺴﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ ﺇﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﺒﺎﺭ ﺇﻥ ﻳﻌﻠﻢ ﺃﻧﻚ ﺍﻣﺮﺃﺗﻲ ﻳﻐﻠﺒﻨﻲ  ﻋﻠﻴﻚ ﻓﺈﻥ ﺳﺄﻟﻚ ﻓﺄﺧﺒﺮﻳﻪ ﺃﻧﻚ ﺃﺧﺘﻲ ﻓﺈﻧﻚ ﺃﺧﺘﻲ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ،،،،،،،،،،،،،،،،،
 ﻭﺃﻣﺎ ﻗﻮﻟﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ( ﺛﻨﺘﻴﻦ ﻓﻲ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻭﻭﺍﺣﺪﺓ ﻓﻲ ﺷﺄﻥ  ﺳﺎﺭﺓ ) ﻓﻤﻌﻨﺎﻩ ﺃﻥ ﺍﻟﻜﺬﺑﺎﺕ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﺇﻧﻤﺎ ﻫﻲ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﺇﻟﻰ ﻓﻬﻢ ﺍﻟﻤﺨﺎﻃﺐ  ﻭﺍﻟﺴﺎﻣﻊ ، ﻭﺃﻣﺎ ﻓﻲ ﻧﻔﺲ ﺍﻷﻣﺮ ﻓﻠﻴﺴﺖ ﻛﺬﺑﺎ ﻣﺬﻣﻮﻣﺎ ﻟﻮﺟﻬﻴﻦ : ﺃﺣﺪﻫﻤﺎ ﺃﻧﻪ ﻭﺭﻯ ﺑﻬﺎ  ، ﻓﻘﺎﻝ ﻓﻲ ﺳﺎﺭﺓ : ﺃﺧﺘﻲ ﻓﻲ ﺍﻹﺳﻼﻡ ، ﻭﻫﻮ ﺻﺤﻴﺢ ﻓﻲ ﺑﺎﻃﻦ ﺍﻷﻣﺮ ، ﻭﺳﻨﺬﻛﺮ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ  ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺗﺄﻭﻳﻞ ﺍﻟﻠﻔﻈﻴﻦ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ،،،،،،،،،،،،،،
ﻗﺎﻟﻮﺍ :  ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺧﺺ ﺍﻻﺛﻨﺘﻴﻦ ﺑﺄﻧﻬﻤﺎ ﻓﻲ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻟﻜﻮﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺗﻀﻤﻨﺖ ﻧﻔﻌﺎ ﻟﻪ ،  ﻭﺣﻈﺎ ﻣﻊ ﻛﻮﻧﻬﺎ ﻓﻲ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ . ﻭﺫﻛﺮﻭﺍ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ : ﺇﻧﻲ ﺳﻘﻴﻢ ﺃﻱ ﺳﺄﺳﻘﻢ ؛  ﻷﻥ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻋﺮﺿﺔ ﻟﻸﺳﻘﺎﻡ ، ﻭﺃﺭﺍﺩ ﺑﺬﻟﻚ ﺍﻻﻋﺘﺬﺍﺭ ﻋﻦ ﺍﻟﺨﺮﻭﺝ ﻣﻌﻬﻢ ﺇﻟﻰ ﻋﻴﺪﻫﻢ  ﻭﺷﻬﻮﺩ ﺑﺎﻃﻠﻬﻢ ﻭﻛﻔﺮﻫﻢ . ﻭﻗﻴﻞ : ﺳﻘﻴﻢ ﺑﻤﺎ ﻗﺪﺭ ﻋﻠﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻮﺕ . ﻭﻗﻴﻞ : ﻛﺎﻧﺖ  ﺗﺄﺧﺬﻩ ﺍﻟﺤﻤﻰ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻮﻗﺖ .
ﻭﺃﻣﺎ ﻗﻮﻟﻪ ( ﺑﻞ ﻓﻌﻠﻪ ﻛﺒﻴﺮﻫﻢ ) ﻓﻘﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﻗﺘﻴﺒﺔ ﻭﻃﺎﺋﻔﺔ : ﺟﻌﻞ ﺍﻟﻨﻄﻖ ﺷﺮﻃﺎ ﻟﻔﻌﻞ ﻛﺒﻴﺮﻫﻢ ، ﺃﻱ ﻓﻌﻠﻪ ﻛﺒﻴﺮﻫﻢ ﺇﻥ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﻨﻄﻘﻮﻥ .
ﻭﻗﺎﻝ  ﺍﻟﻜﺴﺎﺋﻲ : ﻳﻮﻗﻒ ﻋﻨﺪ ﻗﻮﻟﻪ : ﺑﻞ ﻓﻌﻠﻪ ﺃﻱ ﻓﻌﻠﻪ ﻓﺎﻋﻠﻪ ، ﻓﺄﺿﻤﺮ ، ﺛﻢ ﻳﺒﺘﺪﺉ  ﻓﻴﻘﻮﻝ : ﻛﺒﻴﺮﻫﻢ ﻫﺬﺍ ، ﻓﺎﺳﺄﻟﻮﻫﻢ ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻔﺎﻉﻝ . ﻭﺫﻫﺐ ﺍﻷﻛﺜﺮﻭﻥ ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻬﺎ ﻋﻠﻰ  ﻇﺎﻫﺮﻫﺎ ، ﻭﺟﻮﺍﺑﻬﺎ ﻣﺎ ﺳﺒﻖ . ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺃﻋﻠﻢ

Berikut ini hadits selengkapnya ;

ﻋَﻦْ  ﺃَﺑِﻲ ﻫُﺮَﻳْﺮَﺓَ ﺃَﻥَّ ﺭَﺳُﻮﻝَ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ  ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻗَﺎﻝَ ﻟَﻢْ ﻳَﻜْﺬِﺏْ ﺇِﺑْﺮَﺍﻫِﻴﻢُ ﺍﻟﻨَّﺒِﻲُّ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﺍﻟﺴَّﻠَﺎﻡ  ﻗَﻂُّ ﺇِﻟَّﺎ ﺛَﻠَﺎﺙَ ﻛَﺬَﺑَﺎﺕٍ ﺛِﻨْﺘَﻴْﻦِ ﻓِﻲ ﺫَﺍﺕِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﻗَﻮْﻟُﻪُ }  ﺇِﻧِّﻲ ﺳَﻘِﻴﻢٌ { ﻭَﻗَﻮْﻟُﻪُ } ﺑَﻞْ  ﻓَﻌَﻠَﻪُ ﻛَﺒِﻴﺮُﻫُﻢْ ﻫَﺬَﺍ { ﻭَﻭَﺍﺣِﺪَﺓٌ ﻓِﻲ ﺷَﺄْﻥِ ﺳَﺎﺭَﺓَ ﻓَﺈِﻧَّﻪُ  ﻗَﺪِﻡَ ﺃَﺭْﺽَ ﺟَﺒَّﺎﺭٍ ﻭَﻣَﻌَﻪُ ﺳَﺎﺭَﺓُ ﻭَﻛَﺎﻧَﺖْ ﺃَﺣْﺴَﻦَ ﺍﻟﻨَّﺎﺱِ  ﻓَﻘَﺎﻝَ ﻟَﻬَﺎ ﺇِﻥَّ ﻫَﺬَﺍ ﺍﻟْﺠَﺒَّﺎﺭَ ﺇِﻥْ ﻳَﻌْﻠَﻢْ ﺃَﻧَّﻚِ ﺍﻣْﺮَﺃَﺗِﻲ  ﻳَﻐْﻠِﺒْﻨِﻲ ﻋَﻠَﻴْﻚِ ﻓَﺈِﻥْ ﺳَﺄَﻟَﻚِ ﻓَﺄَﺧْﺒِﺮِﻳﻪِ ﺃَﻧَّﻚِ ﺃُﺧْﺘِﻲ  ﻓَﺈِﻧَّﻚِ ﺃُﺧْﺘِﻲ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺈِﺳْﻠَﺎﻡِ ﻓَﺈِﻧِّﻲ ﻟَﺎ ﺃَﻋْﻠَﻢُ ﻓِﻲ ﺍﻟْﺄَﺭْﺽِ  ﻣُﺴْﻠِﻤًﺎ ﻏَﻴْﺮِﻱ ﻭَﻏَﻴْﺮَﻙِ ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﺩَﺧَﻞَ ﺃَﺭْﺿَﻪُ ﺭَﺁﻫَﺎ ﺑَﻌْﺾُ  ﺃَﻫْﻞِ ﺍﻟْﺠَﺒَّﺎﺭِ ﺃَﺗَﺎﻩُ ﻓَﻘَﺎﻝَ ﻟَﻪُ ﻟَﻘَﺪْ ﻗَﺪِﻡَ ﺃَﺭْﺿَﻚَ ﺍﻣْﺮَﺃَﺓٌ  ﻟَﺎ ﻳَﻨْﺒَﻐِﻲ ﻟَﻬَﺎ ﺃَﻥْ ﺗَﻜُﻮﻥَ ﺇِﻟَّﺎ ﻟَﻚَ ﻓَﺄَﺭْﺳَﻞَ ﺇِﻟَﻴْﻬَﺎ  ﻓَﺄُﺗِﻲَ ﺑِﻬَﺎ ﻓَﻘَﺎﻡَ ﺇِﺑْﺮَﺍﻫِﻴﻢُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﺍﻟﺴَّﻠَﺎﻡ ﺇِﻟَﻰ ﺍﻟﺼَّﻠَﺎﺓِ  ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﺩَﺧَﻠَﺖْ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻟَﻢْ ﻳَﺘَﻤَﺎﻟَﻚْ ﺃَﻥْ ﺑَﺴَﻂَ ﻳَﺪَﻩُ ﺇِﻟَﻴْﻬَﺎ  ﻓَﻘُﺒِﻀَﺖْ ﻳَﺪُﻩُ ﻗَﺒْﻀَﺔً ﺷَﺪِﻳﺪَﺓً ﻓَﻘَﺎﻝَ ﻟَﻬَﺎ ﺍﺩْﻋِﻲ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﺃَﻥْ  ﻳُﻄْﻠِﻖَ ﻳَﺪِﻱ ﻭَﻟَﺎ ﺃَﺿُﺮُّﻙِ ﻓَﻔَﻌَﻠَﺖْ ﻓَﻌَﺎﺩَ ﻓَﻘُﺒِﻀَﺖْ ﺃَﺷَﺪَّ  ﻣِﻦْ ﺍﻟْﻘَﺒْﻀَﺔِ ﺍﻟْﺄُﻭﻟَﻰ ﻓَﻘَﺎﻝَ ﻟَﻬَﺎ ﻣِﺜْﻞَ ﺫَﻟِﻚَ ﻓَﻔَﻌَﻠَﺖْ  ﻓَﻌَﺎﺩَ ﻓَﻘُﺒِﻀَﺖْ ﺃَﺷَﺪَّ ﻣِﻦْ ﺍﻟْﻘَﺒْﻀَﺘَﻴْﻦِ ﺍﻟْﺄُﻭﻟَﻴَﻴْﻦِ ﻓَﻘَﺎﻝَ  ﺍﺩْﻋِﻲ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﺃَﻥْ ﻳُﻄْﻠِﻖَ ﻳَﺪِﻱ ﻓَﻠَﻚِ ﺍﻟﻠَّﻪَ ﺃَﻥْ ﻟَﺎ ﺃَﺿُﺮَّﻙِ  ﻓَﻔَﻌَﻠَﺖْ ﻭَﺃُﻃْﻠِﻘَﺖْ ﻳَﺪُﻩُ ﻭَﺩَﻋَﺎ ﺍﻟَّﺬِﻱ ﺟَﺎﺀَ ﺑِﻬَﺎ ﻓَﻘَﺎﻝَ ﻟَﻪُ  ﺇِﻧَّﻚَ ﺇِﻧَّﻤَﺎ ﺃَﺗَﻴْﺘَﻨِﻲ ﺑِﺸَﻴْﻄَﺎﻥٍ ﻭَﻟَﻢْ ﺗَﺄْﺗِﻨِﻲ ﺑِﺈِﻧْﺴَﺎﻥٍ  ﻓَﺄَﺧْﺮِﺟْﻬَﺎ ﻣِﻦْ ﺃَﺭْﺿِﻲ ﻭَﺃَﻋْﻄِﻬَﺎ ﻫَﺎﺟَﺮَ ﻗَﺎﻝَ ﻓَﺄَﻗْﺒَﻠَﺖْ  ﺗَﻤْﺸِﻲ ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﺭَﺁﻫَﺎ ﺇِﺑْﺮَﺍﻫِﻴﻢُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﺍﻟﺴَّﻠَﺎﻡ ﺍﻧْﺼَﺮَﻑَ  ﻓَﻘَﺎﻝَ ﻟَﻬَﺎ ﻣَﻬْﻴَﻢْ ﻗَﺎﻟَﺖْ ﺧَﻴْﺮًﺍ ﻛَﻒَّ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻳَﺪَ ﺍﻟْﻔَﺎﺟِﺮِ  ﻭَﺃَﺧْﺪَﻡَ ﺧَﺎﺩِﻣًﺎ ﻗَﺎﻝَ ﺃَﺑُﻮ ﻫُﺮَﻳْﺮَﺓَ ﻓَﺘِﻠْﻚَ ﺃُﻣُّﻜُﻢْ ﻳَﺎ ﺑَﻨِﻲ  ﻣَﺎﺀِ ﺍﻟﺴَّﻤَﺎﺀ

Dari Abu Hurairah ra. Bahwa Rasulullah  saw. bersabda: Nabi Ibrahim as. tidak pernah berdusta kecuali sebanyak  tiga kali, dua di antaranya menyangkut Dzat Allah, yaitu ucapannya:  Sesungguhnya aku sakit. (Qs. Ash Shaffaat 37: 89). Dan ucapannya:  Sebenarnya patung yang besar itulah yang memukulnya. (Qs. Al-Anbiyaa’  21: 63). Yang satu lagi adalah menyangkut diri Sarah. Karena beliau  datang ke sebuah negeri yang dikuasai seorang raja diktator bersama  Sarah yang ketika itu sebagai seorang wanita yang paling cantik.  Berkatalah ia kepada Sarah: Sesungguhnya raja diktator ini, jika ia  mengetahui bahwa kamu adalah istriku maka dia akan mengalahkanku untuk  merebutmu. Maka jika dia bertanya kepadamu katakanlah kepadanya bahwa  kamu adalah saudara perempuanku. Sesungguhnya kamu memang saudara  perempuanku dalam Islam. Dan sesungguhnya aku tidak mengetahui di negeri  ini seorang muslim pun selain aku dan kamu. Ketika (Ibrahim) memasuki  negeri raja yang diktator itu, terlihatlah Sarah oleh salah seorang  keluarga raja lalu ia segera menghadap dan melaporkan: Telah datang ke  negeri paduka raja seorang wanita yang hanya patut menjadi milik paduka.  Sang raja lalu mengirim utusan kepada Sarah dan dibawanya. Lalu Nabi  Ibrahim as. segera melaksanakan shalat. Ketika Sarah datang ke hadapan  raja, dia tidak mampu menguasai diri untuk langsung merangkul Sarah  sehingga tangannya tergenggam erat sekali. Dia berkata kepada Sarah:  Berdoalah kepada Allah agar Dia melepaskan tanganku dan aku tidak akan  mengganggumu. Sarah lalu berdoa. Lalu sang raja mengulanginya dan  kembali tangannya tergenggam dengan lebih kuat lagi dari yang pertama.  Lalu sang raja mengulangi ucapannya meminta kepada Sarah agar Tuhan  melepaskan tangannya. Sarah berdoa lagi. Sang raja mengulangi lagi dan  kembali tangannya terggenggam dengan lebih kuat lagi daripada yang  pertama dan kedua. Sang raja berkata: Berdoalah kepada Allah agar Dia  melepaskan tanganku. Demi Allah aku tidak akan menganggumu. Dan Sarah  berdoa lagi sehingga terbukalah tangannya. Sang raja lalu memanggil  orang yang membawa Sarah: Sesungguhnya kamu membawakan kepadaku seorang  wanita setan bukan manusia. Usirlah ia dari negeriku dan berikanlah  kepadanya Hajar. Lebih lanjut Nabi saw. mengatakan: Kemudian Sarah  kembali dengan berjalan kaki. Ketika Ibrahim as. melihat, disambutnya  seraya bertanya: Bagaimana kabarmu? Sarah menjawab: Baik-baik saja,  Allah telah berkenan melindungiku dari gangguan tangan raja durhaka itu  dan ia telah memberikan seorang pelayan. Abu Hurairah ra, berkata, Maka  itu adalah ibu kamu hai Bani Mais Sama’.

- Hasyiyah Showi :
حاشية العلامة الصاوي  3 / 81
فائدة  و ورد في الحديث أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لم يكذب إبراهيم  إلا ثلاث كذبات ثنتان منها في ذات الله قوله إني سقيم وقوله كبيرهم هذا وقوله  لسارة هذه أختي والمعنى أنه لم يتكلم بكلام صورته صورة الكذب الا هذه  الكلمات الثلاث فقوله اني سقيم أراد سقيم القلب من ضلالتكم وقوله بل فعله  كبيرهم هذا تبكيت لقومه وقوله هذه أختي أى في الدين والخلقة فهذه الألفاظ  صدق في نفسها ليس فيها كذب أصلا.

- Fathul Bari :

قوله  : ( لم يكذب إبراهيم عليه الصلاة والسلام إلا ثلاث كذبات ) قال أبو البقاء  : الجيد أن يقال بفتح الذال في الجمع لأنه جمع كذبة بسكون الذال وهو اسم  لا صفة لأنك تقول كذب كذبة كما تقول ركع ركعة ولو كان صفة لكان في الجمع ،  وقد أورد على هذا الحصر ما رواه مسلم من  حديث أبي زرعة عن أبي هريرة في حديث الشفاعة الطويل فقال في قصة إبراهيم :  وذكر كذباته ، ثم ساقه من طريق أخرى من هذا الوجه وقال في آخره ، وزاد في  قصة إبراهيم وذكر قوله في الكوكب : هذا ربي وقوله لآلهتهم : بل فعله كبيرهم  هذا وقوله : إني سقيم انتهى . قال القرطبي : ذكر الكوكب يقتضي أنها أربع ،  وقد جاء في رواية ابن سيرين بصيغة الحصر فيحتاج في ذكر الكوكب إلى تأويل .  قلت : الذي يظهر أنها وهم من بعض الرواة فإنه ذكر قوله في الكوكب بدل قوله  في سارة ، والذي اتفقت عليه الطرق ذكر سارة دون الكوكب ، وكأنه لم يعد مع  أنه أدخل من ذكر سارة لما نقل أنه قاله في حال الطفولية فلم يعدها لأن حال  الطفولية ليست بحال تكليف وهذه طريقة ابن إسحاق ، وقيل : إنما قال ذلك بعد  البلوغ لكنه قاله على طريق [ ص: 451 ] الاستفهام الذي يقصد به التوبيخ ،  وقيل قاله على طريق الاحتجاج على قومه تنبيها على أن الذي يتغير لا يصلح  للربوبية وهذا قول الأكثر إنه قال توبيخا لقومه أو تهكما بهم وهو المعتمد ،  ولهذا لم يعد ذلك في الكذبات وأما إطلاقه الكذب على الأمور الثلاثة فلكونه  قال قولا يعتقده السامع كذبا لكنه إذا حقق لم يكن كذبا لأنه من باب  المعاريض المحتملة للأمرين فليس بكذب محض ، فقوله : إني سقيم يحتمل أن يكون  أراد إني سقيم أي سأسقم واسم الفاعل يستعمل بمعنى المستقبل كثيرا ، ويحتمل  أنه أراد أني سقيم بما قدر علي من الموت أو سقيم الحجة على الخروج معكم ،  وحكى النووي عن بعضهم أنه كان تأخذه الحمى في ذلك الوقت ، وهو بعيد لأنه لو  كان كذلك لم يكن كذبا لا تصريحا ولا تعريضا ، وقوله : بل فعله كبيرهم قال  القرطبي هذا قاله تمهيدا للاستدلال على أن الأصنام ليست بآلهة وقطعا لقومه  في قولهم إنها تضر وتنفع ، وهذا الاستدلال يتجوز فيه في الشرط المتصل ،  ولهذا أردف قوله : بل فعله كبيرهم بقوله : فاسألوهم إن كانوا ينطقون قال  ابن قتيبة معناه إن كانوا ينطقون فقد فعله كبيرهم هذا ، فالحاصل أنه مشترط  بقوله : إن كانوا ينطقون أو أنه أسند إليه ذلك لكونه السبب . وعن الكسائي  أنه كان يقف عند قوله بل فعله أي فعله من فعله كائنا من كان ثم يبتدئ  كبيرهم هذا وهذا خبر مستقل ثم يقول فاسألوهم إلى آخره ، ولا يخفى تكلفه .  وقوله : هذه أختي " يعتذر عنه بأن مراده أنها أخته في الإسلام كما سيأتي  واضحا ، قال ابن عقيل : دلالة العقل تصرف ظاهر إطلاق الكذب على إبراهيم ،  وذلك أن العقل قطع بأن الرسول ينبغي أن يكون موثوقا به ليعلم صدق ما جاء به  عن الله ، ولا ثقة مع تجويز الكذب عليه ، فكيف مع وجود الكذب منه ، إنما  أطلق عليه ذلك لكونه بصورة الكذب عند السامع ، وعلى تقديره فلم يصدر ذلك من  إبراهيم عليه السلام - يعني إطلاق الكذب على ذلك - إلا في حال شدة الخوف  لعلو مقامه ، وإلا فالكذب المحض في مثل تلك المقامات يجوز ، وقد يجب لتحمل  أخف الضررين دفعا لأعظمهما ، وأما تسميته إياها كذبات فلا يريد أنها تذم ،  فإن الكذب وإن كان قبيحا مخلا لكنه قد يحسن في مواضع وهذا منها .

fokus pada  :

ولهذا  لم يعد ذلك في الكذبات وأما إطلاقه الكذب على الأمور الثلاثة فلكونه قال  قولا يعتقده السامع كذبا لكنه إذا حقق لم يكن كذبا لأنه من باب المعاريض  المحتملة للأمرين فليس بكذب محض ،    الى أن قال      قال ابن عقيل : دلالة العقل تصرف ظاهر إطلاق الكذب على إبراهيم ، وذلك أن  العقل قطع بأن الرسول ينبغي أن يكون موثوقا به ليعلم صدق ما جاء به عن الله  ، ولا ثقة مع تجويز الكذب عليه ، فكيف مع وجود الكذب منه ، إنما أطلق عليه  ذلك لكونه بصورة الكذب عند السامع ، وعلى تقديره فلم يصدر ذلك من إبراهيم  عليه السلام - يعني إطلاق الكذب على ذلك - إلا في حال شدة الخوف لعلو مقامه  ، وإلا فالكذب المحض في مثل تلك المقامات يجوز ، وقد يجب لتحمل أخف  الضررين دفعا لأعظمهما ، وأما تسميته إياها كذبات فلا يريد أنها تذم ، فإن  الكذب وإن كان قبيحا مخلا لكنه قد يحسن في مواضع وهذا منها .

Wallahu a’lam  [Mujaawib : Ust.Ghufron Bkl, Ust. Sae Nopo Sae]

LINK ASAL :
www.fb.com/groups/piss.ktb/1201463726543100/

www.fb.com/notes/1254132871276185
 
Top