Bismillahirrohmaanirrohiim

4599. JIKA MEMBACA FATIHAH PADA SELAIN TAKBIR PERTAMA SHALAT JENAZAH

PERTANYAAN :

Assalamualaikum. Boleh tidak kalau kita sholat jenazah, baca fatihahnya bukan setelah takbir yang pertama ? [Abdul Syukur]

JAWABAN :

Wa'alaikum salam, Jika pada biasanya membaca fatihah dalam sholat jenazah yaitu setelah takbir pertama, namun BOLEH jika dibaca dan ditempatkan pada selain takbir pertama, seumpama di baca setelah takbir kedua atau ketiga atau setelah takbir keempat (pindah posisi bacaan). Wallohu a'lam. [MUJAAWIB : Ust Ghufron Bkl, Neng Yasmin, Santrialit].
- Imam Nawawi dalam minhaj :

فصل لصلاته أركان: أحدها النية، ووقتها كغيرها، وتكفي نية الفرض، وقيل تشترط نية فرض كفاية، ولا يجب تعيين الميت، فإن عين وأخطأ بطلت، وإن حضر موتى نواهم. الثاني: أربع تكبيرات، فإن خمس لم تبطل في الأصح، ولو خمس إمامه لم يتابعه في الأصح، بل يسلم أو ينتظره ليسلم معه، الثالث: السلام كغيرها. الرابع: قراءة الفاتحة بعد الأولى. قلت: تجزئ الفاتحة بعد غير الأولى، والله أعلم،

- I'anah al tholibin :

(قوله: والمعتمد أنها) أي الفاتحة.  (وقوله: تجزئ بعد غير الأولى) أي بعد غير التكبيرة الأولى من الثانية وما بعدها.

- Hasyiyah Qolyubi Wa Umairoh :

( الرابع قراءة الفاتحة ) كغيرها من الصلوات ( بعد ) التكبيرة ( الأولى ) قبل الثانية كما هو ظاهر كلام الغزالي روى البيهقي عن جابر أنه - صلى الله عليه وسلم - كبر على الميت أربعا وقرأ بأم القرآن بعد التكبيرة الأولى .
( قلت تجزئ الفاتحة بعد غير الأولى والله أعلم ) قال في شرح المهذب صرح به جماعة من أصحابنا في الروضة كأصلها عن النص أنه لو أخر قراءتها إلى التكبيرة الثانية جاز .

- Raudlotu al tholibin :

الخامس : قراءة الفاتحة بعد التكبيرة الأولى ، فظاهر كلام الغزالي ، أنه ينبغي أن تكون الفاتحة عقب الأولى متقدمة على الثانية ، لكن حكى الروياني وغيره عن نصه : أنه لو أخر قراءتها إلى التكبيرة الثانية ، جاز .

- 'Umdatul Qoori :

الأول أن الترمذي لما روى هذا الحديث قال هذا حديث حسن صحيح ثم قال والعمل على هذا عند بعض أهل العلم من أصحاب النبي وغيرهم يختارون أن يقرأ بفاتحة الكتاب بعد التكبيرة الأولى وهو قول الشافعي وأحمد وإسحاق
الثاني ما حكاه الترمذي عن الشافعي من أن القراءة بعد التكبيرة الأولى هل هو على سبيل الوجوب أو على سبيل الاستحباب حكى الروياني وغيره عن نص الشافعي أنه لو أخر قراءة الفاتحة إلى التكبيرة الثانية جاز وهذا يدل على أن المراد الاستحباب دون الوجوب وحكى ابن الرفعة والبندنيجي والقاضي حسين وإمام الحرمين والغزالي والمتولي تعين القراءة عقيب التكبيرة الأولى واختلف في المسألة كلام النووي فجزم في ( البيان ) بوجوب قراءتها في التكبيرة الأولى وخالف ذلك في ( الروضة ) فقال إنه يجوز تأخيرها إلى التكبيرة الثانية وقال في ( شرح المهذب ) فإن قرأ الفاتحة بعد تكبيرة أخرى غير الأولى جاز وكذا قال في ( المنهاج )

LINK ASAL :
www.fb.com/notes/1116407435048730

www.fb.com/groups/piss.ktb1021067174582757
.

PALING DIMINATI

Back To Top