PERTANYAAN

>Aris Assyababu Dunal Habib
Asalamu'alaikum 
- minta tabir yang menceritakan fudhail bin iyad, tentang beliau meninggal karena mendengar bacaan alqur'an , 
- sekalian minta penjelasan'a ? 
- beliau di juluki apa ?



JAWABAN

> Santrialit
Wa'alaikum salam wr wb. Kisah Wafatnya Ali bin Al Fudhail bin Iyyadh. Ya’qub bin Yusuf berkata:


“Dahulu Fudhail bin Iyyadh jika mengetahui bahwa anaknya, Ali, berada di belakangnya – yakni dalam sholat- maka beliau berusaha berlalu saja (dalam membaca al Qur’an), tidak berhenti dan tidak menimbulkan takut. Jika ia mengetahui anaknya tidak berada di belakang maka beliau memilih-milih bacaan Al Qur’annya, membuat sedih dan takut.



Suatu hari Al Fudhail mengira anaknya tidak berada di belakangnya, beliau membaca ayat:


قَالُوا رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْماً ضَالِّينَ



“Mereka berkata: “Ya Tuhan kami, kami telah dikuasai oleh kejahatan kami, dan adalah kami orang-orang yang sesat.” (QS Mu’minun: 106)



Maka Ali pun tersungkur pingsan karenanya. Ketika dia (Al Fudhail) mengetahui bahwa ternyata anaknya dibelakangnya dan telah jatuh maka beliau mempercepat bacaannya. Mereka pun pergi ke ibunya dan mengatakan “Lihatlah dia!” Ibunya pun datang dan memercikkan air padanya lalu dia pun siuman. Ibunya berkata pada Fudhail, “Engkau (hampir) membunuh anak ini.” Berlalulah beberapa waktu. Fudhail mengira anaknya tidak berada di belakangnya, beliau membaca ayat:




وَبَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ




“Dan jelaslah bagi mereka azab dari Allah yang belum pernah mereka perkirakan.” (QS Az Zumar: 47)



Ali pun tersungkur dan meninggal seketika. Bapaknya pun mempercepat bacaannya. Maka didatangkan Ibunya dan dikatakan padanya “Lihatlah dia”. Dia pun datang dan memercikkan air pada anaknya ternyata dia sudah meninggal rahimahullah.
[Diambil dari kitab At Tawwaabiin karya Ibnu Qudamah]
Begitulah tingkat khasyah (rasa takut) Ali bin Al Fudhail saat mendengar ayat-ayat Al Qur’an.


- Kitab Siyaru A'laami Nubala



وقال إبراهيم بن الأشعث : ما رأيت أحدا كان الله في صدره أعظم من الفضيل ، كان إذا ذكر الله ، أو ذكر عنده ، أو سمع القرآن ظهر به من الخوف والحزن ، وفاضت عيناه ، وبكى حتى يرحمه من يحضره ، وكان دائم الحزن ، شديد الفكرة ، ما رأيت رجلا يريد الله بعلمه وعمله ، وأخذه وعطائه ، ومنعه وبذله ، وبغضه وحبه ، وخصاله كلها غيره . كنا إذا خرجنا معه في جنازة لا يزال يعظ ، ويذكر ويبكي كأنه مودع أصحابه ، ذاهب إلى الآخرة ، حتى يبلغ المقابر ; فيجلس مكانه بين الموتى من الحزن والبكاء ، حتى يقوم وكأنه رجع من الآخرة يخبر عنها


Kunyah beliau adalah Abu 'ali al tamimi  

Masih dalam Siyar a'lam nubala




قال الخطيب : مات قبل أبيه بمدة من آية سمعها تقرأ ، فغشي عليه ، وتوفي في الحال .



قال إبراهيم بن الحارث العبادي : حدثنا عبد الرحمن بن عفان ، حدثنا أبو بكر بن عياش قال : صليت خلف فضيل بن عياض المغرب وابنه علي إلى جانبي ، فقرأ : ألهاكم التكاثر فلما قال : لترون الجحيم سقط [ ص: 444 ] علي على وجهه مغشيا عليه ، وبقي فضيل عند الآية . فقلت في نفسي : ويحك أما عندك من الخوف ما عند الفضيل وعلي ، فلم أزل أنتظر عليا ، فما أفاق إلى ثلث من الليل بقي . رواها ابن أبي الدنيا عن عبد الرحمن بن عفان ، وزاد : وبقي فضيل لا يجاوز الآية ، ثم صلى بنا صلاة خائف ، وقال : فما أفاق إلى نصف من الليل . قال ابن أبي الدنيا : حدثني عبد الصمد بن يزيد ، عن فضيل بن عياض قال : بكى علي ابني . فقلت : يا بني ما يبكيك ؟ قال : أخاف ألا تجمعنا القيامة .



وقال لي ابن المبارك : يا أبا علي ما أحسن حال من انقطع إلى الله ، فسمع ذلك علي ابني ، فسقط مغشيا عليه .



مسدد بن قطن : حدثنا الدورقي ، وحدثنا محمد بن نوح المروزي ، حدثنا محمد بن ناجية قال : صليت خلف الفضيل ، فقرأ : " الحاقة " في الصبح . فلما بلغ إلى قوله : خذوه فغلوه غلبه البكاء فسقط ابنه علي مغشيا عليه ، وذكر الحكاية .



أنبأنا أحمد بن سلامة ، عن عبد الرحيم بن محمد ، أخبرنا أبو علي المقرئ ، أخبرنا أبو نعيم ، حدثنا محمد بن إبراهيم ، حدثنا أبو يعلى ، حدثنا عبد الصمد بن يزيد ، سمعت الفضيل يقول : أشرفت ليلة على علي ، وهو في صحن الدار ، وهو يقول : النار ، ومتى الخلاص من النار ؟ وقال لي : يا أبة سل الذي وهبني لك في الدنيا أن يهبني لك في الآخرة . ثم قال : لم يزل منكسر القلب حزينا . ثم بكى الفضيل ، ثم قال : كان يساعدني على الحزن والبكاء ، يا ثمرة [ ص: 445 ] قلبي ، شكر الله لك ما قد علمه فيك .



قال الدورقي : حدثني محمد بن شجاع ، عن سفيان بن عيينة قال : ما رأيت أحدا أخوف من الفضيل وابنه .



قال إبراهيم الحربي : حدثنا ابن أبي زياد ، عن شهاب بن عباد قال : كانوا يعودون علي بن الفضيل وهو يمشي فقال : لو ظننت أني أبقى إلى الظهر لشق علي . 


Wallohu a'lam

LINK ASAL
 
Top