Bismillahirrohmaanirrohiim

PERTANYAAN

> Daun Khinanti

Assalamu'alaikum
Kerancuan dalam "ulum alhadist" itu bahwa hadits bisa diriwayatkan bil makna.lalu yang buat kaidah bahwa hadits bisa diriwayatkan bil makna itu imam siapa ? Nuhun kang.



JAWABAN

> Mas Hamzah

Wa'alaikum salam
Hadits diriwayatkan bil makna itu ada syarat-syaratnya,dan tidak sembarangan orang boleh melakukannya.
Bagi orang yang tidak pandai dan tidak mengetahui tentang lafadz-lafadz dan tujuan-tujuannya, tidak mengetahui hal-hal yang bisa merubah makna, tidak mengetahui ukuran ukuran perbedaan dalam lafadz ,maka tidak ada perbedaan pendapat ulama' tentang tidak bolehnya meriwayatkan hadis bil makna baginya.maka dia tidak boleh meriwayatkan hadits yang didengarnya kecuali atas lafadz yang didengarnya tanpa adanya perubahan.Tapi jika dia adalah seorang yang pandai dan mengetahui semua hal itu, dia tahu mana yang muhtamil dan ghoiru muhtamil, mana yang dhohir dan adhar, mana yang 'am dan a'am maka menurut imam syafi'i, imam malik, imam abu hanifah dan segolongan fukoha memperbolehkan periwayatan hadis bil makna baginya.Sebagian ulama' ada yang berpendapat bahwa bagi orang yang pandai tadi tidak boleh kecuali hanya mengganti lafadz dengan lafadz yang serupa, misalnya qu'ud diganti julus, ilmu diganti ma'rifat, istito'ah diganti qudrot, dll.Namun periwayatan hadis bilmakna ini tidak berlaku bagi hadits hadits yang telah terdokumentasikan dalam kitab, maka tidak boleh bagi siapapun merubah lafadznya dari tulisan yang ada di dalam kitab yang telah dikarang dan menetapkan penggantinya dengan lafadz lain yang semakna, karena periwayatan bil makna adalah rukhshoh/keringanan sebab sulitnya menghafal lafadz, dan hal ini terjadi pada hadits hadits yang telah tertulis di dalam kitab, lagi pula jika dia punya kuasa untuk merubah lafadz maka dia tidak punya kuasa untuk merubah kitab karangan orang lainnya.- Kitab 'Ulumul Hadits Ibnu Sholah (1/213-214)

الخامس : إذا أراد رواية ما سمعه على معناه دون لفظه : فإن لم يكن عالما عارفا بالألفاظ ومقاصدها ، خبيرا بما يحيل معانيها ، بصيرا بمقادير التفاوت بينها ، فلا خلاف أنه لا يجوز له ذلك ، وعليه أن لا يروي ما سمعه إلا على اللفظ الذي سمعه من غير تغيير . فأما إذا كان عالما عارفا بذلك ، فهذا مما اختلف فيه السلف ، وأصحاب الحديث ، وأرباب الفقه ، والأصول ، فجوزه أكثرهم ، ولم يجوزه بعض المحدثين ، وطائفة من الفقهاء ، والأصوليين من الشافعيين ، وغيرهم . ومنعه بعضهم في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأجازه في غيره . والأصح : جواز ذلك في الجميع ، إذا كان عالما بما وصفناه قاطعا بأنه أدى معنى اللفظ الذي بلغه ; لأن ذلك هو الذي تشهد به أحوال الصحابة ، والسلف الأولين ، وكثيرا ما كانوا ينقلون معنى واحدا في أمر واحد بألفاظ مختلفة ، وما ذلك إلا لأن معولهم كان على المعنى دون اللفظ . ثم إن هذا الخلاف لا نراه جاريا - ولا أجراه الناس فيما نعلم - فيما تضمنته بطون الكتب ، فليس لأحد أن يغير لفظ شيء من كتاب مصنف ، ويثبت بدله فيه لفظا آخر بمعناه ، فإن الرواية بالمعنى رخص فيها من رخص ، لما كان عليهم في ضبط الألفاظ ، والجمود عليها من الحرج والنصب ، وذلك غير موجود فيما اشتملت عليه بطون الأوراق ، والكتب ، ولأنه إن ملك تغيير اللفظ ، فليس يملك تغيير تصنيف غيره ، والله أعلم . 

- Kitab Al Mustashfa Imam Ghozali hal 134

مسألةنقل الحديث بالمعنى دون اللفظ حرام على الجاهل بمواقع الخطاب ودقائق الألفاظ ، أما العالم بالفرق بين المحتمل وغير المحتمل ، والظاهر والأظهر ، والعام والأعم ، فقد جوز له الشافعي ومالك وأبو حنيفة وجماهير الفقهاء أن ينقله على المعنى إذا فهمه ، وقال فريق : لا يجوز إلا إبدال اللفظ بما يرادفه ويساويه في المعنى ، كما يبدل القعود بالجلوس والعلم بالمعرفة والاستطاعة بالقدرة والإبصار بالإحساس بالبصر والحظر بالتحريم وسائر ما لا يشك فيه ، وعلى الجملة ما لا يتطرق إليه تفاوت بالاستنباط والفهم . وإنما ذلك فيما فهمه قطعا لا فيما فهمه بنوع استدلال يختلف فيه الناظرون . ويدل على جواز ذلك للعالم الإجماع على جواز شرح الشرع للعجم بلسانهم ، فإذا جاز إبدال العربية بعجمية ترادفها فلأن يجوز عربية بعربية ترادفها وتساويها أولى


Wallohu a'lam. 


https://www.facebook.com/groups/piss.ktb/permalink/981520078537467/
https://www.facebook.com/notes/pustaka-ilmu-sunni-salafiyah-ktb-piss-ktb/4415hadits-riwayat-hadits-bil-mana/1004388652917276
 
Top