PERTANYAAN

> Abu Farkhan Abdunnasir

Assalamu'alaikum 
Minta penjelasan tafsirnya surah Qof ayat 22 - 23 
terimakasih sebelumnya poro yai.




JAWABAN

> Mas Hamzah

Wa'alaikum salam
Surat qaf ayat 22

لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (٢٢) 

"Sungguh, kamu dahulu lalai tentang peristiwa ini , maka Kami singkapkan tutup (yang menutup) matamu, sehingga penglihatanmu pada hari ini sangat tajam " 

- Kitab Tafsir Al qurtuby (17/15)

قوله تعالى : لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك قال ابن زيد : المراد به النبي صلى الله عليه وسلم ; أي : لقد كنت يا محمد في غفلة من الرسالة في قريش في جاهليتهم . 
وقال ابن عباس والضحاك : إن المراد به المشركون أي : كانوا في غفلة من عواقب أمورهم . وقال أكثر المفسرين : إن المراد به البر والفاجر . وهو اختيار الطبري . 
وقيل : أي : لقد كنت أيها الإنسان في غفلة عن أن كل نفس معها سائق وشهيد 

Firman Allah "Sungguh,kamu dahulu lalai tentang peristiwa ini,maka Kami singkapkan tutup (yang menutup) matamu".

Ibnu zaid berkata bahwa yang dimaksud adalah Nabi shollallohu alaihi wasallam, maksudnya sungguh kamu dulu telah lalai wahai Muhamamd dari risalah dalam orang orang quraisy pada kejahiliyyahan mereka.
ibnu abbas dan ad-dhohhak berkata bahwa maksudnya adalah orang orang musyrik,maksudnya adalah orang orang musyrik dulu telah lalai dari akibat urusan urusan mereka.
kebanyakan ahli tafsir berpendapat bahwa maksudnya adalah semua orang baik dan orang jahat,ini adalah pendapat yang dipilih oleh at-tobary.
dikatakan : sungguh kamu dulu telah lalai wahai manusia bahwa setiap jiwa maka ada bersamanya penggiring dan saksi.

; لأن هذا لا يعرف إلا بالنصوص الإلهية . فكشفنا عنك غطاءك أي : عماك ; وفيه أربعة أوجه ، أحدها : إذ كان في بطن أمه فولد ؛ قاله السدي . الثاني : إذا كان في القبر فنشر . وهذا معنى قول ابن عباس . الثالث : وقت العرض في القيامة ; قاله مجاهد . الرابع : أنه نزول الوحي وتحمل الرسالة . وهذا معنى قول ابن زيد .

karena hal ini tidak bisa diketahui kecuali dengan nash ilahiyah.
"maka kami singkapkan tutup yg menutup matamu", maksudnya yang membutakanmu.

Disini ada 4 wajah :
1. Jika di dalam alam perut ibu maka menjadi lahir, ini pendapatnya as-suddi
2. Jika di dalam kubur maka dibangkitkan , ini adalah pendapatnya ibnu abbas
3. Penmpakan pada hari kiyamat, ini adalah pendapatnya mujahid
4. Turunnya wahyu dan menanggung risalah, ini adalah  pendapatnya ibnu zaid

فبصرك اليوم حديد قيل : يراد به بصر القلب كما يقال هو بصير بالفقه فبصر القلب وبصيرته تبصرته شواهد الأفكار ونتائج الاعتبار ، كما تبصر العين ما قابلها من الأشخاص والأجسام . وقيل : المراد به بصر العين وهو الظاهر أي : بصر عينك اليوم حديد ; أي : قوي نافذ يرى ما كان محجوبا عنك . قال مجاهد : فبصرك اليوم حديد يعني نظرك إلى لسان ميزانك حين توزن سيئاتك وحسناتك . وقاله الضحاك . وقيل : يعاين ما يصير إليه من ثواب وعقاب . وهو معنى قول ابن عباس . وقيل : يعني أن الكافر يحشر وبصره حديد ثم يزرق ويعمى .

"sehingga penglihatanmu pada hari ini sangat tajam" 

Dikatakan bahwa yang dimaksud adalah penglihatan hati,sebagaimana yang dikatakan 'dia jeli dalam ilmu fiqih ' 
penglihatan hati adalah penyaksian fikiran dan kesimpulan i'tibar,sebagaimana mata melihat apa yang dihadapinya dari seseorang dan tubuh.
dikatakan bahwa maksudnya adalah penglihatan mata yaitu yang dhohir,maksudnya penglihatan matamu pada hari ini sangat tajam,maksudnya tajam adalah kuat, bisa nembus dan melihat apa ygan sebelumnya tertutup darimu.

Al mujahid berkata : "sehingga penglihatanmu pada hari ini sangat tajam" maksudnya adalah penglihatanmu pada lisan timbanganmu ketika keburukan keburukan dan kebaikan kebaikanmu di timbang. 
Pendapat ini juga di katakan oleh ad-dhohhak.

Dikatakan bahwa maknanya adalah pahala dan siksaan menjadi nyata baginya,ini adalah makan pendapatnya ibnu abbas.
Dikatakan bahwa maknanya adalah orang2 kafir di giring le;ak di hari kiyamat dan penglihatannya tajam kemudian menjadi kuning dan menjadi buta.

wallohu a'lam.

- Kitab Tafsir Ibnu Katsir (7/401)

وحكى ابن جرير ثلاثة أقوال في المراد بهذا الخطاب في قوله : ( لقد كنت في غفلة من هذا فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد ) 

أحدها : أن المراد بذلك الكافر . رواه علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس . وبه يقول الضحاك بن مزاحم وصالح بن كيسان . 

والثاني : أن المراد بذلك كل أحد من بر وفاجر ; لأن الآخرة بالنسبة إلى الدنيا كاليقظة والدنيا كالمنام . وهذا اختيار ابن جرير ، ونقله عن حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس . 

والثالث : أن المخاطب بذلك النبي - صلى الله عليه وسلم - . وبه يقول زيد بن أسلم ، وابنه . والمعنى على قولهما : لقد كنت في غفلة من هذا الشأن قبل أن يوحى إليك ، فكشفنا عنك غطاءك بإنزاله إليك ، فبصرك اليوم حديد . 

والظاهر من السياق خلاف هذا ، بل الخطاب مع الإنسان من حيث هو ، والمراد بقوله : ( لقد كنت في غفلة من هذا ) يعني : من هذا اليوم ، ( فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد ) أي : قوي ; لأن كل واحد يوم القيامة يكون مستبصرا حتى الكفار في الدنيا يكونون يوم القيامة على الاستقامة ، لكن لا ينفعهم ذلك . قال الله تعالى : ( أسمع بهم وأبصر يوم يأتوننا ) [ مريم : 38 ] ، وقال تعالى : ( ولو ترى إذ المجرمون ناكسو رءوسهم عند ربهم ربنا أبصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صالحا إنا موقنون ) [ السجدة : 12 ] .




LINK ASAL 
https://www.facebook.com/notes/pustaka-ilmu-sunni-salafiyah-ktb-piss-ktb/4382tafsir-surat-qof-ayat-22-23/989522164403925
 
Top