PERTANYAAN

> KholizDlz
Assalamu'alaikum.... Mau tanya... Apa bedanya Syahwat dgn Nafsu ??? Wassalam...


JAWABAN

>>ماس همزاه 
Wa'alaykumussalaam...

- kitab adabud dunya wad din (1/33) 

 فَأَمَّا فَرْقُ مَا بَيْنَ الْهَوَى وَالشَّهْوَةِ مَعَ اجْتِمَاعِهِمَا فِي الْعِلَّةِ وَالْمَعْلُولِ، وَاتِّفَاقِهِمَا فِي الدَّلَالَةِ وَالْمَدْلُولِ، فَهُوَ أَنَّ الْهَوَى مُخْتَصٌّ بِالْآرَاءِ وَالِاعْتِقَادَاتِ، وَالشَّهْوَةَ مُخْتَصَّةٌ بِنَيْلِ اللَّذَّةِ. فَصَارَتْ الشَّهْوَةُ مِنْ نَتَائِجِ الْهَوَى وَهِيَ أَخَصُّ، وَالْهَوَى أَصْلٌ هُوَ أَعَمُّ. 

Adapun perbedaan antara hawa nafsu denga syahwat padahal keduanya bersatu dalam sebab/illat dan akibat/ma'lul dan bersatu dalam hal yg menunjukkan/dalalah dan yg di tunjukkan/madlul, adalah bahwa hawa nafsu berkaitan secara khusus dengan masalah pandangan dan keyakinan sedangkan syahwat berkaitan secara khusus dengan direguknya kenikmatan,Dengan demikian syahwat adalah hasil dari hawa nafsu dan hawa nafsu adalah pokok dan lebih umum.

Ar Raghib berkata tentang perbedaan antara hawa nafsu dengan syahwat
bahwa syahwat ada dua macam,

1. syahwat terpuji
2. syahwat tercela

Syahwat terpuji asalnya dari tindakan Allah ta'ala
sedangkan syahwat tercela asalnya dari tindakan manusia.

Syahwat yaitu pemenuhan hawa nafsu sebab didalamnya terdapat kenikmatan badaniyah,
sedangkan hawa nafsu adalah syahwat yg menang ini ketika pemikiran mengikutinya.

Hal itu disebabkan karena sesungguhnya pemikiran berada diantara akal dan syahwat , akal di atas pemikiran dan syahwat di bawahnya,jadi ketika pemikiran naik maka keluarlah kebaikan2 dan ketika pemikiran turun keluarlah keburukan2.

 قال الرّاغب في الفرق بين الهوى والشّهوة: إنّ الشّهوة ضربان: محمودة ومذمومة، فالمحمودة من فعل اللّه تعالى، والمذمومة من فعل البشر، وهي استجابة النّفس لما فيه لذّاتها البدنيّة، والهوى هو هذه الشّهوة الغالبة إذا استتبعتها الفكرة، وذلك أنّ الفكرة بين العقل والشّهوة، فالعقل فوقها، والشّهوة تحتها، فمتى ارتفعت الفكرة ولّدت المحاسن، وإذا سفلت ولّدت القبائح.


Ta'bir supporter

 حرف الشين 

الشهوة ـ اللَّذَّة ـ الهوَى• الشهوة فى اللغة: الرغبة فى الشىء وحبُّه[1].• واللَّذَّة فى اللغة: طِيبُ الشىء وحُسْنُه[2].• والهَوَى فى اللغة: محبةُ الإنسانِ الشىءَ وغلبته على قلبه[3]. وخصَّه ابن فارس بالخُلُوِّ من الخير والسقوط بصاحبه فيما لا ينبغى[4].هكذا لا تُسْعِفنا كتب اللغة بفروق دقيقة بين الألفاظ الثلاثة، فلنتأمل سياقاتها فى القرآن الكريم:

الشهوة:ورد لفظ "الشهوة" ومشتقاته فى عدة مواضع من القرآن الكريم، وهى على ضربين: شهوة محمودة، وهى التى أحلَّها الله عز وجل، كما فى قوله عز وجل:- {وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ} الأنبياء/102.- {وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنْفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ} فصلت/31.- {وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ} المرسلات/42. فهذه شهوة محمودة أعطاها الله عز وجل لعباده المؤمنين فى الجنة.والضرب الثانى شهوة مذمومة وهى الشَّهْوة الكاذبة أى التى يمكن الاستغناء عنها ولا يختلُّ البدن من دونها، وهى المنهىُّ عنها كما فى قول الله عز وجل:- {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا} مريم/59والأصل فى الشهوة: نزوع النفس إلى ما تريده[5].وعلى ذلك تكون الشهوة نزوعًا نفسيًّا ورغبة فى الشىء، وهى تارة محمودة، وتارةً تكون مذمومة.

اللَّذَّة:ورد لفظ "اللذة" فى القرآن الكريم ثلاث مرات فى الآيات التالية:- {وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنْفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ} الزخرف/71.- {بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ} الصافات/46.- {وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ} محمد/15.فى آية الزخرف خُصَّت الشهوة بالأنفس، وخصت اللذَّة بالأعين، وهذا حصر لأنواع النعم؛ لأنها: إمَّا مشتهاة فى القلوب، وإمَّا مستلذَّة فى العيون[6].ووصف الخمر بأنها "لذَّة للشاربين" فى الآيتين الأخريين، فيه دلالة على أن اللذة إحساس يظهر أثره فى البدن.

الهوى:ورد لفظ "الهوى" ومشتقاته فى مواضع كثيرة من القرآن الكريم، ومن شواهده:- {أَفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ} البقرة/87.- {وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِنْ قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَنْ سَوَاءِ السَّبِيلِ} المائدة/77.الهَوَى أساس الشهوة؛ لأنه يَهْوِى "أى يميل" بالنفس إلى الشهوات. وقيل: سُمِّى بذلك لأنه يَهْوِى بصاحبه فى الدنيا وفى الآخرة[7].

والفرق بين الهوى والشهوة أن الهَوَى مصدر الشهوة وأصلها، وأن الهوى يختص بالآراء والاعتقادات، بينما تختص الشهوة بالمستلذات المحسوسة[8].• ونخلص مما سبق إلى أن ألفاظ "الشهوة ـ اللذة ـ الهوى" بينها تقارب دلالىٌّ؛ حيث تشترك جميعها فى معنى الحب والرغبة. ويختص كل منها بملمح دلالى يميزه:• فالشهوة: تختص بالمحسوسات، ولكن لا يظهر أثر ذلك فى البدن، فهى الميل إلى اللَّذة وهو أمر نفسىٌّ لا بدنى، كما أن الشهوة تكون محمودة آنًا، ومذمومة آنًا آخر.• واللَّذة: تختص بالمحسوسات التى تظهر آثارها فى البدن كلذَّة الطعم ولذة النظر وغيرها.• والهوى: مصدر اللذة والشهوة؛ ولذلك يختص بالآراء والأفكار والاعتقادات، وهو مذموم دائمًا؛ لأنه يهوِى بصاحبه.

**************************[1] اللسان (ش هـ ا).[2] مقاييس اللغة، اللسان (ل ذ ذ).[3] تهذيب اللغة، اللسان (هـ و ى).[4] مقاييس اللغة (هـ و ى).[5] مفردات الأصفهانى (ش هـ ا).[6] الكشاف 3/496-497.[7] مفردات الأصفهانى (هـ و ى).[8] أدب الدنيا والدين للماوردى، ص38.


Wallahu a'lam.(DA)


LINK ASAL :
 
Top