PERTANYAAN :

> Akka Mikhail
Asslm 'alykm. Mohon penjelasan maksud dari ayat ini : “Malaikat-malaikat dan Jibril naik (menghadap) kepada Rabb.” (al-Ma’arij: 4).

JAWABAN :

> Muhib Salaf Soleh 
Wa'alaikumussalam. Tafsirannya adalah :

تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ

Malaikat-malaikat dan Jibril naik (menghadap) kepada Tuhan dalam sehari yang kadarnya lima puluh ribu tahun. Surah Al-Ma'arij (70:4).

Yaitu perjalanan malaikat jibril menuju suatu tempat yang Allah perintahkan, ini seperti ayat :

وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَىٰ رَبِّي سَيَهْدِينِ

Dan Ibrahim berkata: Sesungguhnya aku pergi menghadap kepada Tuhanku, dan Dia akan memberi petunjuk kepadaku. Surah As-Saffat (37:99).

Jadi bukan ke suatu tempat yang ma'na dzohirnya Allah berdiam di sana, akan tetapi ke suatu tempat yang Allah perintahkan.

تفسير القرطبي ج ١٤ ص ٨٩.

ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ:" ﺗﻌﺮﺝ اﻟﻤﻼﺋﻜﺔ ﻭاﻟﺮﻭﺡ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﻛﺎﻥ ﻣﻘﺪاﺭﻩ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﺳﻨﺔ.

ﺃﺭاﺩ ﻣﻦ اﻷﺭﺽ ﺇﻟﻰ ﺳﺪﺭﺓ اﻟﻤﻨﺘﻬﻰ اﻟﺘﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﺟﺒﺮﻳﻞ. ﻳﻘﻮﻝ ﺗﻌﺎﻟﻰ: ﻳﺴﻴﺮ ﺟﺒﺮﻳﻞ ﻭاﻟﻤﻼﺋﻜﺔ اﻟﺬﻳﻦ ﻣﻌﻪ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﻣﻘﺎﻣﻪ ﻣﺴﻴﺮﺓ ﺧﻤﺴﻴﻦ ﺃﻟﻒ ﺳﻨﺔ ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﻭاﺣﺪ ﻣﻦ ﺃﻳﺎﻡ اﻟﺪﻧﻴﺎ. ﻭﻗﻮﻟﻪ:" ﺇﻟﻴﻪ" ﻳﻌﻨﻲ ﺇﻟﻰ اﻟﻤﻜﺎﻥ اﻟﺬﻱ ﺃﻣﺮﻫﻢ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﻌﺮﺟﻮا ﺇﻟﻴﻪ. ﻭﻫﺬا ﻛﻘﻮﻝ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﻋﻠﻴﻪ اﻟﺼﻼﺓ ﻭاﻟﺴﻼﻡ:" ﺇﻧﻲ ﺫاﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﺭﺑﻲ ﺳﻴﻬﺪﻳﻦ.


Allah tidak bertempat. Jika kita Tidak paham akan suatu ayat yang secara dzohir ma'nanya menunjukan tempat maka cukup mas berpedoman dan membentengi diri mas sendiri dengan ayat :

ۚ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ۖ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِير (الشورى. ١١).ُ

Tidak ada sesuatupun yang serupa dengan Dia, dan Dialah yang Maha Mendengar dan Melihat. Surah Asy-Syura ayat 11.

> Rizalullah Santrialit 
Wa'alaikum salam Wr Wb

. تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ 

Malaikat-malaikat dan Jibril naik (menghadap) kepada Tuhan dalam sehari yang kadarnya lima puluh ribu tahun.

- Tahrir wa Tanwir :

تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة اعتراض لبيان أن المعارج منازل من الرفعة الاعتبارية ترتقي فيها الملائكة وليست معارج يعرج إليه فيها ، أي فهي معارج جعلها الله للملائكة فقرب بها من منازل التشريف ، فالله معرج إليه بإذنه لا عارج ، وبذلك الجعل وصف الله بأنه صاحبها ، أي جاعلها ، ونظيره قوله تعالى ( ذو العرش ) .

والروح : هو جبريل - عليه السلام - الموكل بإبلاغ إرادة الله تعالى وإذنه ، وتخصيصه بالذكر لتمييزه بالفضل على الملائكة . ونظير هذا قوله تنزل الملائكة والروح فيها أي في ليلة القدر .

والروح : يطلق على ما به حياة الإنسان وتصريف أعماله وهو المذكور في قوله تعالى ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي . فيجوز أن يكون مما شمله قوله تعرج الملائكة والروح إليه ، أي أرواح أهل الجنة على اختلاف درجاتها في المعارج .

وهذا العروج كائن يوم القيامة وهو اليوم الذي مقداره خمسون ألف سنة .

وهذه تقريبات لنهاية عظمة تلك المنازل وارتقاء أهل العالم الأشرف إليها وعظمة يوم وقوعها .

وضمير ( إليه ) عائد إلى الله على تأويل مضاف على طريقة تعلق بعض الأفعال بالذوات ، والمراد أحوالها مثل حرمت عليكم الميتة أي أكلها و في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة يتنازع تعلقه كل من قوله ( واقع ) وقوله ( تعرج ) . 


و الله أعلم. Wallohu A'alam. (ALF)

LINK ASAL :
 
Top