PERTANYAAN :

> Hasan Efendi
dlm al quran, terdpat nma2 spt nabi uzair dan nabi sys alaihumassalam, siapakah beliau, hdp zaman apa dan apa keutamaan beliau? dlm alquran disebut juga bhwa kaum bani israel adlh kaum yg paling unggul d muka bumi ini, siapakah bani israel itu, ap keistimewaan yg mmbuat mereka unggul dan dimanakah keturunan mereka sekarang ?

JAWABAN :

> Mas Hamzah
Wa alaykumusalaam..

NABI SYITS ALAIHIS SALAAM 

Beliau adalah putra Nabi Adam alaihis salaam, ketika nabi adam sakit selama 11 hari, beliau memberikan wasiyat kpd sang putra yaitu syits yg telah diberikan ilmu secara khusus oleh nabi adam dan memerintahkan kpdnya agar menyembunyikan ilmunya dari qobil dan anak2nya, karena qobil telah membunuh habil sebab iri darinya, maka jadililah qobil dan anak2nya tdk mempunyai ilmu yg bisa diambil manfaatnya.Nabi Syits selalu mukim di makkah, melakukan haji dan umroh sampai beliau wafat,beliau mengumpulkan semua suhuf yg diturunkan kepadanya dan juga yg diturunkan kepada ayahnya adam dan beliau mengamalkan semua isinya.beliau juga membangun ka'bah dengan batu dan tanah.ketikan nabi syits sakit, beliau memberikan wasiyatnya kepada sang putra yaitu anuasy, beliau meninggal dan dikuburkan bersama dengan kedua ortunya di gua abu qubais, Nabi syits lahir setelah umur nabi adam lewat 235 tahun dan Nabi syits ketika wafat berumur 912 tahun.

- kitab alkamil fit tarikh (1/49 -50)

ذكر أن آدم مرض أحد عشر يوما ، وأوصى إلى ابنه شيث وأمره أن يخفي علمه عن قابيل ، وولده لأنه قتل هابيل حسدا منه له حين خصه آدم بالعلم ، فأخفى شيث وولده ما عندهم من العلم ، ولم يكن عند قابيل وولده علم ينتفعون به .وقيل : إنه لم يزل مقيما بمكة يحج ويعتمر إلى أن مات ، وإنه كان جمع ما أنزل عليه وعلى أبيه آدم من الصحف وعمل بما فيها ، وإنه بنى الكعبة بالحجارة والطين .وأما السلف من علمائنا فإنهم قالوا : لم تزل القبة التي جعل الله لآدم مكان البيت إلى أيام الطوفان فرفعها الله حين أرسل الطوفان . وقيل : إن شيثا لما مرض أوصى إلى ابنه أنوش ومات فدفن مع أبويه بغار أبي قبيس ، وكان مولده لمضي مائتي سنة وخمس وثلاثين سنة من عمر آدم ، وقيل غير ذلك ، وقد تقدم ، وكانت وفاته وقد أتت عليه تسعمائة سنة واثنتا عشرة سنة .

KISAH UZAIR 

Dalam surat at taubah ayat 30 Allah berfirman :

وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ

" dan orang2 yahudi berkata bahwa uzair adalah putra Allah "

uzair adalah nama salah seorang pendeta yahudi yg agung, beliau sebelumnya adalah seorang tawanan negara babil.nama beliau dalam bahasa ibroni adalah izro bin saroya, keturunan bani laway.uzair hafal kitab taurat dan raja persia kurosy menghormatinya, raja tersebut membebaskannya dari tawanan beserta twanan bani isrel lainnya yg berada di babil, dan mengizinkan mereka kembali kepada kaumnya di arsalim dan membangun peraturan mereka disana, itu terjadi pada tahun 451 SM.uzair adalah pemimpin para pendetanya kaum yahudi yg kembali dengan kaumnya ke arsalim dan memperbaharui peraturan serta mengembalikan syari'at kitab taurat dari hafalan beliau,orang2 yahudi sangat mengagungkan uzair bahkan sampai batasan pengakuan orang2 awam mereka bahwa uzair adalah putranya Allah.itu adalah pujian yg berlebihan dari mereka kepada uzair, dan yg mensifati uzair spt itu adalah segolongan pendeta yahudi yg ada di madinah dan mereka diikuti orang banyak dari kalangan awam mereka.

penyebab uzair dianggap sebagai putra Allah adalah, saat itu kaum 'amaliqoh mengalah kan bani israel , mereka membunuh ulama'2nya bani israel dan memboyong pembesar2nya, uzair menangis sedih sebab kekalahan bani isrel dan sebab hilangnya ilmu dari mereka.suatu hari uzair bertemu dengan seorang perempuan yg sedang menangis didekat kuburan dan berkata : " aduhai, siapakah yg memberiku makan, siapakah yg memberiku baju "uzair bertanya : " memangnya siapa sebelumnya yg memberimu makan dan pakaian ?"perempuan : " Allah "uzair : " sesungguhnya Allah maha hidup, Allah tidak mati "perempuan : " wahai uzair, siapakah dulu yg mengajarkan ilmu kepada para ulama' sebelum bani isrel ?"uzair : " Allah "perempuan : " lalu mengapa engkau menangisi mereka ?"maka tahulah uzair bahwa dia sedang mendapatkan pelajaran.

kemudian dikatakan kpd uzair :" pergilah kesungai ini dan mandilah disana, sholatlah dua rokaat maka engkau akan bertemu dengan orang tua, jika dia memberimu makan maka makanlah. "lalu uzair pergi menuju kesungai yg telah ditunjukkan, dia melakukan semua yg diperintahkan, tiba2 dia ditemui seorang yg sudah tua dan berkata kpd uzair :" bukalah mulutmu "uzair membukan mulutnya, kemudian orang tsb memasukkan sesuatu seperti batu yg besar sebanyak tiga kali .kemudian kembalilah uzair dan dia sudah menjadi orang yg paling tahu tentang kitab taurat.uzair berkata kpd bani israel :" wahai bani israel, aku telah datang kepd kalian dengan membawa taurat "bani israel : " wahai uzair, engkau bukanlah seorang pembohong "kemudian uzair menuliskan kitab taurat semuanya dengan pena.ketika orang2 telah kembali dari musuh2 mereka dan para ulama' juga telah kembali, bani israel menceritakan kisah uzair kepada mereka.kemudian mereka mengeluarkan naskah kitab taurat yg disimpan di gunung dan membandingknnya dengan catatan uzair, ternyata keduanya sama .

kemudian sebagian orang yg bodoh dari mereka berkata :" sesungguhnya uzair bisa berbuat seperti ini hanyalah karena dia putra Allah "

- kitab tafsir at tahrir wat tanwir (21/168)

وعزير : اسم حبر كبير من أحبار اليهود الذين كانوا في الأسر البابلي ، واسمه في العبرانية ( عزرا ) بكسر العين المهملة بن ( سرايا ) من سبط اللاويين ، كان حافظا للتوراة . وقد تفضل عليه ( كورش ) ملك فارس فأطلقه من الأسر ، وأطلق معه بني إسرائيل من الأسر الذي كان عليهم في بابل ، وأذنهم بالرجوع إلى أورشليم وبناء هيكلهم فيه ، وذلك في سنة 451 قبل المسيح ، فكان عزرا زعيم أحبار اليهود الذين رجعوا بقومهم إلى أورشليم وجددوا الهيكل وأعاد شريعة التوراة من حفظه ، فكان اليهود يعظمون عزرا إلى حد أن ادعى عامتهم أن عزرا ابن الله ، غلوا منهم في تقديسه ، والذين وصفوه بذلك جماعة من أحبار اليهود في المدينة ، وتبعهم كثير من عامتهم .

- tafsir ibnu katsir (4/134)

وذكر السدي وغيره أن الشبهة التي حصلت لهم في ذلك ، أن العمالقة لما غلبت على بني إسرائيل ، فقتلوا علماءهم وسبوا كبارهم ، بقي العزير يبكي على بني إسرائيل وذهاب العلم منهم ، حتى سقطت جفون عينيه ، فبينا هو ذات يوم إذ مر على جبانة ، وإذ امرأة تبكي عند قبر وهي تقول : وامطعماه ! واكاسياه ! [ فقال لها ويحك ] من كان يطعمك قبل هذا ؟ قالت : الله . قال : فإن الله حي لا يموت ! قالت : يا عزير فمن كان يعلم العلماء قبل بني إسرائيل ؟ قال : الله . قالت : فلم تبكي عليهم ؟ فعرف أنه شيء قد وعظ به . ثم قيل له : اذهب إلى نهر كذا فاغتسل منه ، وصل هناك ركعتين ، فإنك ستلقى هناك شيخا ، فما أطعمك فكله . فذهب ففعل ما أمر به ، فإذا شيخ فقال له : افتح فمك . ففتح فمه . فألقى فيه شيئا كهيئة الجمرة العظيمة ، ثلاث مرات ، فرجع عزير وهو من أعلم الناس بالتوراة ، فقال : يا بني إسرائيل ، قد جئتكم بالتوراة . فقالوا : يا عزير ، ما كنت كذابا . فعمد فربط على إصبع من أصابعه قلما ، وكتب التوراة بإصبعه كلها ، فلما تراجع الناس من عدوهم ورجع العلماء ، وأخبروا بشأن عزير ، فاستخرجوا النسخ التي كانوا أودعوها في الجبال ، وقابلوها بها ، فوجدوا ما جاء به صحيحا ، فقال بعض جهلتهم : إنما صنع هذا لأنه ابن الله .

Bani israel adalah anak cucunya nabi Ya'qub alaihis salaam .isroil adalah nama nabi ya'qub yg artinya abdulloh , waqila shofwatulloh .

يَا بَنِيْ إِسْرَائِيْلَ اذْكُرُوْا نِعْمَتِيَ الَّتِيْ أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَ أَوْفُوْا بِعَهْدِيْ أُوْفِ بِعَهْدِكُمْ وَ إِيَّايَ فَارْهَبُوْنِ

Wahai Bani Israil : Ingatlah nikmatKu yang telah Aku karuniakan kepada kamu dan penuhilah janjimu, agar Aku penuhi (pula) janjiKu, dan sernata-mata kepadaku sajalah kamu takut.(al baqoroh ayat 40)

- kitab tafsir ibnu katsir (1/241)

يقول تعالى آمرا بني إسرائيل بالدخول في الإسلام ، ومتابعة محمد عليه من الله أفضل الصلاة والسلام ، ومهيجا لهم بذكر أبيهم إسرائيل ، وهو نبي الله يعقوب ، عليه السلام ، وتقديره : يا بني العبد الصالح المطيع لله كونوا مثل أبيكم في متابعة الحق 

- kitab at tahrir wat tanwir (1/449)

فقوله يا بني إسرائيل خطاب لذرية يعقوب وفي ذريته انحصر سائر الأمة اليهودية ، وقد خاطبهم بهذا الوصف دون أن يقول يا أيها اليهود لكونه هو اسم القبيلة أما اليهود فهو اسم النحلة والديانة ولأن من كان متبعا دين اليهودية من غير بني إسرائيل كحمير لم يعتد بهم لأنهم تبع لبني إسرائيل فلو آمن بنو إسرائيل بالنبيء - صلى الله عليه وسلم - لآمن أتباعهم لأن المقلد تبع لمقلده . 

- kitab tafsir al baghowy (1/86)

قوله تعالى : ( يا بني إسرائيل ) يا أولاد يعقوب . ومعنى إسرائيل عبد الله ، وإيل هو الله تعالى وقيل صفوة الله وقرأ أبو جعفر : إسرائيل بغير همز

> Dik Ibnu Al-Ihsany Rinduku

فأما اليهود فقالوا في العزير : " إنه ابن الله " ، تعالى [ الله ] عن ذلك علوا كبيرا . وذكر السدي وغيره أن الشبهة التي حصلت لهم في ذلك ، أن العمالقة لما غلبت على بني إسرائيل ، فقتلوا علماءهم وسبوا كبارهم ، بقي العزير يبكي على بني إسرائيل وذهاب العلم منهم ، حتى سقطت جفون عينيه ، فبينا هو ذات يوم إذ مر على جبانة ، وإذ امرأة تبكي عند قبر وهي تقول : وامطعماه ! واكاسياه ! [ فقال لها ويحك ] من كان يطعمك قبل هذا ؟ قالت : الله . قال : فإن الله حي لا يموت ! قالت : يا عزير فمن كان يعلم العلماء قبل بني إسرائيل ؟ قال : الله . قالت : فلم تبكي عليهم ؟ فعرف أنه شيء قد وعظ به . ثم قيل له : اذهب إلى نهر كذا فاغتسل منه ، وصل هناك ركعتين ، فإنك ستلقى هناك شيخا ، فما أطعمك فكله . فذهب ففعل ما أمر به ، فإذا شيخ فقال له : افتح فمك . ففتح فمه . فألقى فيه شيئا كهيئة الجمرة العظيمة ، ثلاث مرات ، فرجع عزير وهو من أعلم الناس بالتوراة ، فقال : يا بني إسرائيل ، قد جئتكم بالتوراة . فقالوا : يا عزير ، ما كنت كذابا . فعمد فربط على إصبع من أصابعه قلما ، وكتب التوراة بإصبعه كلها ، فلما تراجع الناس من عدوهم ورجع العلماء ، وأخبروا بشأن عزير ، فاستخرجوا النسخ التي كانوا أودعوها في الجبال ، وقابلوها بها ، فوجدوا ما جاء به صحيحا ، فقال بعض جهلتهم : إنما صنع هذا لأنه ابن الله .

وعزير : اسم حبر كبير من أحبار اليهود الذين كانوا في الأسر البابلي ، واسمه في العبرانية ( عزرا ) بكسر العين المهملة بن ( سرايا ) من سبط اللاويين ، كان [ ص: 168 ] حافظا للتوراة . وقد تفضل عليه ( كورش ) ملك فارس فأطلقه من الأسر ، وأطلق معه بني إسرائيل من الأسر الذي كان عليهم في بابل ، وأذنهم بالرجوع إلى أورشليم وبناء هيكلهم فيه ، وذلك في سنة 451 قبل المسيح ، فكان عزرا زعيم أحبار اليهود الذين رجعوا بقومهم إلى أورشليم وجددوا الهيكل وأعاد شريعة التوراة من حفظه ، فكان اليهود يعظمون عزرا إلى حد أن ادعى عامتهم أن عزرا ابن الله ، غلوا منهم في تقديسه ، والذين وصفوه بذلك جماعة من أحبار اليهود في المدينة ، وتبعهم كثير من عامتهم . وأحسب أن الداعي لهم إلى هذا القول أن لا يكونوا أخلياء من نسبة أحد عظمائهم إلى بنوة الله - تعالى - مثل قول النصارى في المسيح كما قال متقدموهم اجعل لنا إلها كما لهم آلهة 

قال بهذا القول فرقة من اليهود فألصق القول بهم جميعا لأن سكوت الباقين عليه وعدم تغييره يلزمهم الموافقة عليه والرضا به ، وقد ذكر اسم عزرا في الآية بصيغة التصغير ، فيحتمل أنه لما عرب عرب بصيغة تشبه صيغة التصغير ، فيكون كذلك اسمه عند يهود المدينة ويحتمل أن تصغيره جرى على لسان يهود المدينة تحبيبا فيه . 


Wallohu a'lam. (ALF)

LINK ASAL :
 
Top