PERTANYAAN :

>> Omar Faruq Muhtarom
Assalamu'alaikum war wab . Ada pertanyaan dari teman begini ... Teman saya itu membelli sapi diniati buat korban tahun mentadang... Tapi sekarang orang yang ngarabat (merawat : ed) sapi itu tidak sangup karena masanya masih panjang...
Maksud tidak sanggup itu karena masa waktunya masih panjang takut maninggal katanya / takut mati.
Terpaksa di jual tapi uangnya itu tetap utuh pingin di bellikan sapi lagi nanti kalau sudah dekat masanya / waktu kurban .
Menurut penjelasan antum gimana....? Minta penjelasanya...?

Kalau masalah kurban itu sepengatauan aku cuma sunnat.
Tp orangnya sudah ngalafatkan / sudah nyebutin pada keluarga keluarganya / pada orang lain bahwasanya sapi itu sudah jelas buat kurban.

1. Pertanyaanya itu boleh atau tidaknya menjual sapi yang sudah di ta'yin bilafdhi ini oleh sipamiliknya ?
Tapi uangnya tetap utuh untuk dibelikan sapi lagi nanti sebagai gantinya.....?
2. Kalau memang tidak boleh di jual masanya sepanjang ini, misalnya sapi itu mati sebelum waktunya kurban bagai mana....?

Mohon penjelasanya

JAWABAN :

Wa'alaikumsalaam wr. wb. Jika dalam perkataan pemilik hewan, dia bermaksud untuk memberi kabar (ikhbar, insyak), maka hukum hewannya tetap menjadi qurban sunnah, ini berarti hewannya boleh dijual maupun diganti yang lain.

Namun jika dalam perkataannya pemilik bermaksud untuk kurban wajib (nadzar, iqror), maka hukum kurbannya juga menjadi wajib, hewan tersebut tidak boleh dijual maupun diganti dengan hewan lain, bila mati maka wajib mengganti.

Referensi :
1. Al-Yaqutun Nafish halaman 824
2. Bughyatul Mustarsyidin halaman 548
3. Majmu' Syarah Al-Muhadzdzab VIII / 269

>> Ghufron Bkl

الياقوت النفيسة ص ٨٢٤


والأضحية كما ذكرنا سنة وتجب بالنذر ويجب التصدق بلحم المنذورة كلها لأنها خرجت بالنذر من ملكه إلى ملك الفقراء

(تنبيه) من اشترى شاة وقال هذه أضحيتي لازمته، ووجب التصدق بلحمها كله . إنما بعض المتأخرين قال لا تجب بالنسبة للعامة لأن العامى معذور لأنه لا يدرك معنى ما قاله ولا يقصد به النذر والعبارة إنشاء لا إقرار يعني غير مقر بأنها أصيحت أضحيته بمعنى هذه الشاة التي أريد أن أضحي بها. وفرق بين نية النذر ونية الإخبار كما قال في حاشية الياقوت ينبغي ان يكون محله ما لم يقصد الإخبار .


الياقوت النفيسة ص ٨٢٤


وقال السيد عمر البصري ينبغي ان يكون محله ما لم يقصد الإخبار، فإن قصده إي هذه الشاة التي أريد التضحية بها فلا تعيين. وقد وقع الجواب كذلك في نازلة وقعت في لهذا الحقير وهي أن شخصا اشترى شاة للتضحية فلقيه شخص أخر فقال ما هذه ؟ فقال اضحيتي .


بغية المسترشدين ص ٥٤٨


ـ (مسألة : ب)  ظاهر كلامهم أن من قال : هذه أضحية أو هي أضحية أو هدي تعينت وزال ملكه عنها ، ولا يتصرف إلا بذبحها في الوقت وتفرقتها ، ولا عبرة بنيته خلاف ذلك لأنه صريح ، قال الأذرعي : كلامهم ظاهر في أنه إنشاء وهو بالإقرار أشبه ، واستحسنه في القلائد قال : ومنه يؤخذ أنه إن أراد أني أريد التضحية بها تطوعاً كما هو عرف الناس المطرد فيما يأخذونه لذلك حمل على ما أراد ، وقد أفتى البلقيني والمراغي بأنها لا تصير منذورة بقوله : هذه أضحيتي بإضافتها إليه ، ومثله : هذه عقيقة فلان ، واستشكل ذلك في التحفة ثم ردّه ، والقلب إلى ما قاله الأذرعي أميل


المجموع شرح المهذب ج ٨ ص ٢٦٩


ـ ( الشرح ) قال أصحابنا : إذا لزم ذمته أضحية بالنذر أو هدي بالنذر أو دم تمتع أو قران ، أو لبس أو غير ذلك مما يوجب شاة في ذمته . فقال : لله علي أن أذبح هذه الشاة عما في ذمتي لزمه ذبحها بعينها لما ذكره المصنف ، ويزول ملكه عنها فلا يجوز له بيعها ولا إبدالها ، هذا هو المذهب ، وبه قطع المصنف والجمهور


Wallaahu A'lam [ IT ]

Link Diskusi :
 
Top