PERTANYAAN

> Sholihin Waewis Cukup
Assalamu'alaikum. Mohon penjelasan pertanyaan ini,karena Bahtsul Masa'il diDusun kami menemui perbedaan pendapat/belum ada jawaban pasti. Pertanyaan: Ada orang berhutang untuk membangun Mushola. Karena ditagih molor saja,kemudian orang yang memberi hutang menjadikan piutang tersebut sebagai Jariyah tanpa Iqror. Gugurkah hutang orang tersebut ?

JAWABAN :

> Abdullah Afif
Wa'alaikum salam warohmatulloh wabarokaatuh. Firman Allah dalam surat Al-Baqoroh :280

وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ 

Aartinya :“Dan jika (orang yang berhutang itu) dalam kesukaran, Maka berilah tangguh (tempo) sampai Dia berkelapangan. Dan menshodaqohkan (sebagian atau semua hutang) itu lebih baik bagimu, jika kamu mengetahui.” 

> Santrialit
Wa'alaikum salam. Jika si penerima hutang mengalami kesulitan untuk membayarnya, maka berilah tempo kepadanya sampai Alloh Ta’ala memberikan kemudahan kepadanya untuk melunasi hutangnya. Namun, jika Pemberi hutang menggugurkan sebagian haknya dari si penerima hutang, maka ini lebih baik. Jika si penerima hutang tahu bahwa Alloh akan memberi balasan kepada orang yang berbuat kebaikan karena kebaikannya, lalu Dia menghapuskan kesalahannya, seperti ia menghapuskan hutang dari orang yang kesulitan untuk membayarnya.

Kesimpulannya : Hutang tersebut gugur dengan dibebaskannya oleh si pemberi hutang,walau pembebasannya tanpa melalui iqror dan tanpa sepengetahuan si penerima hutang.

- Tafsir Jalalain

(وإن كان) وقع غريم (ذو عسرة فنظرة) له أي عليكم تأخيره (إلى ميسرة) بفتح السين وضمها أي وقت يسر (وأن تصدقوا) بالتشديد على إدغام التاء في الأصل في الصاد وبالتخفيف على حذفها أي تتصدقوا على المعسر بالإبراء (خير لكم إن كنتم تعلمون) أنه خير فافعلوه وفي الحديث "" من أنظر معسرا أو وضع عنه أظله الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله "" رواه مسلم.

- Tafsir Thobary
[ ص: 35 ] القول في تأويل قوله تعالى ( وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون ( 280 ) )

قال أبو جعفر : يعني جل وعز بذلك : وأن تتصدقوا برءوس أموالكم على هذا المعسر " خير لكم " أيها القوم من أن تنظروه إلى ميسرته ، لتقبضوا رءوس أموالكم منه إذا أيسر " إن كنتم تعلمون " موضع الفضل في الصدقة ، وما أوجب الله من الثواب لمن وضع عن غريمه المعسر دينه .

واختلف أهل التأويل في تأويل ذلك .

فقال بعضهم : معنى ذلك : " وأن تصدقوا " برءوس أموالكم على الغني والفقير منهم " خير لكم " .
..........................

- Fathul Baari Syarh Shohih Bukhori
باب وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون

4269 و قال لنا محمد بن يوسف عن سفيان عن منصور والأعمش عن أبي الضحى عن مسروق عن عائشة قالت لما أنزلت الآيات من آخر سورة البقرة قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأهن علينا ثم حرم التجارة في الخمر

الحاشية رقم: 1
قوله : وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة الآية كذا لأبي ذر ، وساق غيره بقية الآية ، وهي خبر بمعنى الأمر ، أي إن كان الذي عليه دين الربا معسرا فأنظروه إلى ميسرته .

قوله : ( وقال محمد بن يوسف ) كذا لأبي ذر ، ولغيره " وقال لنا محمد بن يوسف " وهو الفريابي ، وسفيان هو الثوري ، وقد رويناه موصولا في تفسير الفريابي بهذا الإسناد . 

Wallohu A'lam. (Rz)

LINK ASAL :
 
Top