PERTANYAAN :

> Rembulan Q Almesuji
Assalaamu alaikum. Ingin bertanya kaitannya dengan tarhim sebelum adzan, tolong jelaskan dan berikan referensinya sekalian.

 JAWABAN :

> Ghufron Bkl 
Wa alaikumus salaam. Tarkhim sebelum subuh hukumnya boleh, dengan beberapa catatan :
- Ada unsur mengingatkan untuk beribadah (التنبيه في العبادة) seperti yang terjadi pada bulan Ramadhan.
- Tidak berdampak negatif secara syari’at, semisal mengganggu kenyamanan orang yang sedang tidur dll.
- Digunakan sesuai dengan kebutuhan.

ReferensiAl
Fiqh Alal Madzahib Al Arba’ah, Juz: 1 / Hal: 326Fatawi Al Imam An-Nawawi, Hal: 31Bughyatul Mustarsyidin, Juz: 1 / Hal: 66Al Fiqh Al Islami Wa Adillatihi, Juz: 4 / Hal: 394

& وفي الفقه على المذاهب الأربعة - (ج 1 / ص 326) ما نصه : 
أما التسابيح والاستغاثات بالليل قبل الأذان فمنهم من قال : إنها لا تجوز لأن فيها إيذاء للنائمين الذين لم يكلفهم الله ومنهم من قال : إنها تجوز لما فيه من التنبيه فهي وإن لم تكن عليها ضرر شرعي والأولى تركها إلا إذا كان الغرض منها إيقاظ الناس في رمضان لأن في ذلك منفعة لهم.&

وفي فتاوى الامام النووي (ص 31) ما نصه : 
(مسألة)
جماعة يقرؤن القرآن في الجامع يوم الجمعة جهراً وينتفع بسماع قراءتهم ناس ويشوّشون على بعض الناس هل قرأتهم افضل
ام لا ؟ إن كانت المصلحة فيها وانتفاع الناس بها أكثر من المفسدة المذكورة فالقراءة أفضل وإن كانت المفسدة أكثر كرهت.&

وفي بغية المسترشدين (ج 1 / ص 66) ما نصه :
(مسألة ك)
لا يكره في المسجد الجهر بالذكر بأنواعه ومنه قراءة القرآن إلا إن شوس على مصل أو آذى نائما بل إن كثر التأذي حرم فيمنع منه حينئذ كما لو جلس بعد الأذان بذكر الله تعالى وكل من أتى للصلاة جلس معه وشوس على المصلين فإن لم يكن ثم تشويس أبيح بل لنحو تعليم إن لم يخف رياء.

 & وفي الفقه الإسلامي وأدلته - (ج 4 / ص 394) ما نصه : 
القاعدة الرابعة ـ الاستعمال غير المعتاد وترتب ضرر للغير: إذا استعمل الإنسان حقه على نحو غير معتاد في عرف الناس، ثم ترتب عليه ضرر للغير، كان متعسفاً، كرفع صوت المذياع المزعج للجيران والتأذي به، واستئجار دار، ثم ترك الماء في جدرانها وقتاً طويلاً، أو استئجار سيارة ثم يحملها أكثر من حمولتها، أودابة ثم يضربها ضرباً قاسياً أو يحملها ما لا تطيق، ففي كل ذلك يعتبر متعسفاً، فيمنع من تعسفه، ويعوض المتضرر عما أصابه من ضرر. كذلك يمنع من استعمال حقه، إذا استعمل حقه استعمالاً غير معتاد، ولم يترتب عليه ضرر ظاهر؛ لأن الاستعمال على هذا النحو لا يخلو من ضرر، وعدم ظهور الضرر لا يمنع من وجوده في الواقع، وإن كان يمنع من الحكم عليه بالتعويض لعدم وضوح الضرر، فإن كان الاستعمال معتاداً مألوفاً، ووقع الضرر فلا يعد تعسفاً، ولا يترتب على ذلك ضمان.

> Mas Hamzah 

dalil tarhim

- kitab fathul bary ibnu rojab (4/235)


وخرج الترمذي من حديث عبد الله بن محمد بن عقيل، عن الطفيل بن أبي بن كعب، عن أبيه، ان النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا ذهب ثلثا الليل قام، فقال: ((يأيها الناس، اذكروا الله، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه)).وقال: حديث حسن.
وفيه دلالة على ان الذكر والتسبيح جهرا في آخر الليل لا بأس به؛ لايقاظ النوام.وقد انكره طائفة من العلماء، وقال: هو بدعة، منهم: ابو الفرج ابن الجوزي. وفيما ذكرناه دليل على انه ليس ببدعة

Nabi shollallohu alaihi wasallam dulu ketika telah lewat dua pertiga malam beliau bangun dan bersabda :" "Wahai, sekalian manusia, berdzikirlah kepada Allah, Pasti datang tiupan sangkakala pertama yang diikuti dengan yang kedua, datang kematian dengan kengeriannya, datang kematian dengan kengeriannya". 
hadis hasan riwayat imam turmudzi.

dalam hadis ini terdapat dalil bahwa dzikir dan tasbih secara jahr di akhir malam itu tidak masalah, tujuannya utk membangunkan orang yg tidur.
sebagian ulama' mengingkarinya dan menganggap bid'ah, misalnya ibnul jauzy, sedangkan hadis yg kami sebutkan menunjukkan bahwa itu bukanlah bid'ah.

Wallohu a'lam bis showab. (MHZ)

LINK DISKUSI :
 
Top