Bismillahirrohmaanirrohiim

3773. PALING UTAMA SHOLAT SUNAH ADALAH DI RUMAH ?

PERTANYAAN :

Assalamu'alaikum. Mau tanya para asatidz. Katanya :
1. Pahala sholat di Masjid Harom Makkah 100.000 kali di banding tempat / masjid selainnya
2. Lebih utama sholat sunnah di rumah dibanding di masjid.
Pertanyaannya : Lebih utama mana pahalanya sholat sunnah di masjid harom makkah atau di luarnya (di hotel / rumah) ?, terutama bagi jamaah haji. Mohon ta'birnya. Syukron. [Ubaidillah Hasan].

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam. Tetap lebih afdlol shalat sunnah di rumah meskipun di masjidil harom terhadap pengkhususan pelipatgandaan pahala amalan, lihat Bughyatul Mustarsyidin halaman 63 :

فائدة: النفل في البيت أفضل، أي حتى من جوف الكعبة كما في التحفة وغيرها، ونظم الطبلاوي ما يستثنى من ندب النفل في البيت فقال:
صلاة نفل في البيوت أفضل © إلا لدى جماعة تحصل
وسنة الإحرام والطواف © ونفل جالس للاعتكاف
ونحو علمه لإحياء البقعة © كذا الضحى ونفل يوم الجمعة
وخائف الفوات بالتأخر © وقادم ومنشىء للسفر
والاستخارة وللقبلية © لمغرب ولا كذا البعدية
وذكر ذلك في الإيعاب وزاد: من خشي التكاسل والمنذورة، وزاد ق ل: قبلية دخل وقتها اهـ كردي.

Faidah : Sholat sunah di rumah itu adalah paling utama, meskipun dibandingkan dengan sholat sunah di dalam ka'bah seperti keterangan dalam kitab Tuhfah dal lain lain. Meskipun demikian ada beberapa pengecualian, dalam hal ini Syaikhuna At-Thoabalawi membuat bait bait nadhom dalam menjelaskan hal ini :
Sholat sunah di dalam rumah adalah yang paling utama, kecuali bagi orang yang menemukan jama'ah sholat sunah
Dan juga kecuali kesunahan ihram dan thowaf, juga kesunahan duduk i'tikaf
Dan juga kecuali orang yang belajar mengajar, sholat dhuha, juga sholat sunah qobliyah jum'ah
Dan juga kecuali orang yang takut tidak dikerjakannya sholat rowatib, juga sholat sunah ketika datang dari safar, ataupun sholat sunah munsyi-ussafar
Dan juga kecuali sholat istikhoroh, sholat qobliyah maghrib (juga sholat sholat qobliyah lain:ref Al-Jamal), tidak termasuk ba'diyah
Disebutkan dalam kitab Al-I'ab, tambahan dari yang tersebut di atas yakni orang yang bergegas melakukan sholat sunah karena takut malas (aras arasen:jw), juga sholat sunah yang dinadzari

Imam Al-Qofal menambahi yaitu sholat sunah qobliyah yang telah masuk waktunya sedang dia berada di masjid.
Mengerjakan sholat sunnah di rumah itu lebih utama daripada mengerjakannya di dalam Ka'bah, walaupun dikhususkan dengan melipatgandakan ibadah di dalamnya, karena dalam itba' kanjeng Nabi terdapat keutamaan pahala yang melebihi terhadap pengkhususan pelipatgandaan amalan di dalam ka'bah. Wallahu A'lam. [Ghufron Bkl, Iki Alawiy Rek, Mas Hamzah].

- Tambahan dari Hasyiyah Al-Jamal :

وَمَحَلُّ كَوْنِ النَّفْلِ فِي الْبَيْتِ أَفْضَلُ مَا لَمْ يَحْصُلْ لَهُ شَكٌّ فِي قِبْلَتِهِ وَإِلا فَيَكُونُ الْمَسْجِدُ أَفْضَلَ ا هـ ع ش عَلَى م ر. (قَوْلُهُ وَيُسْتَثْنَى نَفْلُ يَوْمِ الْجُمُعَةِ) أَيْ: سُنَّتُهَا الْقَبْلِيَّةُ, وَأَمَّا الْبَعْدِيَّةُ فَفِعْلُهَا فِي الْبَيْتِ أَفْضَلُ ا هـ ع ش عَلَى م ر وَفِي ق ل عَلَى الْجَلَالِ أَنَّ مِثْلَ قَبْلِيَّةِ الْجُمُعَةِ كُلُّ رَاتِبَةٍ مُتَقَدِّمَةٍ دَخَلَ وَقْتُهَا وَهُوَ فِي الْمَسْجِدِ ا هـ. (قَوْلُهُ ذَكَرْتهَا فِي شَرْحِ الرَّوْضِ) عِبَارَتُهُ فِي بَابِ صَلَاةِ التَّطَوُّعِ بَعْدَ ذِكْرِ مَا ذَكَرَهُ هُنَا نَصُّهَا قَالَ الزَّرْكَشِيُّ: وَصَلَاةُ الضُّحَى لِخَبَرٍ رَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَصَلَاةُ الِاسْتِخَارَةِ وَصَلَاةُ مُنْشِئِ السَّفَرِ وَالْقَادِمِ مِنْهُ وَالْمَاكِثِ بِالْمَسْجِدِ لِاعْتِكَافٍ أَوْ تَعَلُّمٍ أَوْ تَعْلِيمٍ وَالْخَائِفِ فَوْتَ الرَّاتِبَةِ وَاسْتَثْنَى الْقَاضِي أَبُو الطَّيِّبِ السَّاكِنَ فِي الْمَسْجِدِ وَمَنْ يُخْفِي صَلَاتَهُ فِيهِ وَقَرِيبٌ مِنْهُ مَا يُفْهِمُهُ قَوْلُ الْمُهَذَّبِ وَأَفْضَلُ التَّطَوُّعِ بِالنَّهَارِ مَا كَانَ بِالْبَيْتِ انْتَهَتْ, وَقَدْ نَظَمَ ذَلِكَ شَيْخُنَا الطَّبَلَاوِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى فَقَالَ صَلَاةُ نَفْلٍ فِي الْبُيُوتِ أَفْضَلُ إلا الَّذِي جَمَاعَةً يُحَصِّلُ وَسُنَّةُ الْإِحْرَامِ وَالطَّوَافِ وَفِعْلُ جَالِسٍ لِلِاعْتِكَافِ وَنَحْوُ عِلْمِهِ لِأَحْيَاءِ الْبُقْعَةِ كَذَا الضُّحَى وَنَفْلُ يَوْمِ الْجُمُعَةِ وَخَائِفُ الْفَوَاتِ بِالتَّأَخُّرِ وَقَادِمٌ وَمُنْشِئٌ لِلسَّفَرِ وَلِاسْتِخَارَةٍ وَلِلْقَبْلِيَّة لِمَغْرِبٍ وَلَا كَذَا الْبَعْدِيَّةْ ا هـ سم

- Kitab Dalilul Falihin Ibnu 'Alan VI / 601 :

و صلاة النافلة ببيت الإنسان أفضل من فعلها في جوف الكعبة، وإن قيل باختصاص مضاعفة الأعمال بها، وذلك لأن في الاتباع من الفضل ما يربو على ذلك

- Mirqotul Mafatih Syarah Misykatul Mashobih IV / 325 Maktabah Syamilah :

قوله: (صلاة المرء في بيته أفضل من صلاته في مسجدي هذا) ؛ لأنه أبعد من الرياء. والحديث يدل على استحباب فعل صلاة التطوع في البيوت وأن فعلها فيها أفضل من فعلها في المساجد، ولو كانت المساجد فاضلة كالمسجد الحرام ومسجده - صلى الله عليه وسلم - ومسجد بيت المقدس ـ اهـ مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح ج ٤ ص ٣٢٥ المكتبة الشاملة

- Syarah Riyadlus Sholihin V / 130 - 140 Maktabah Syamilah :

شرح رياض الصالحين ج ٥ ص ١٣٠ ـ ١٤٠ المكتبة الشاملة
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال صلوا في بيوتكم صلوا في بيوتكم فأمر أن يصلى في البيت فإن صلاة المرء في بيته أفضل إلا المكتوبة فدل ذلك على أن الإنسان ينبغي له أن تكون جميع رواتبة في بيته سواء الرواتب أو صلاة الضحى أو التهجد أو غير ذلك حتى في مكة والمدينة الأفضل أن تكون الرواتب في البيت أفضل من كونها في المسجد في المسجد الحرام أو المسجد النبوي لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال هذا وهو في المدينة والصلاة في مسجده خير من ألف صلاة إلا المسجد الحرام وكثير من الناس الآن يفضل أن يصلي النافلة في المسجد الحرام دون البيت وهذا نوع من الجهل فمثلا إذا كنت في مكة وأذن لصلاة الفجر وسألك سائل هل الأفضل أن تصلي الراتبة في البيت أو أذهب إلى المسجد الحرام قلنا الأفضل في البيت سنة الضحى أفضل في المسجد الحرام أم في البيت قلنا في البيت التهجد أفضل في المسجد الحرام أم في البيت قلنا في البيت وهلما جرا إلا الفرائض فالفرائض لابد أن تكون في المساجد ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الأخير فإنه جاعل في صلاته في بيته خيرا يعني أن البيت إذا صليت فيه جعل الله فيه خيرا جعل الله في صلاتك فيه خيرا من هذا أن هلك إذا رأوك تصلي اقتدوا بك وألفوا الصلاة وأحبوها ولاسيما الصغار منهم ومنها أن الصلاة في البيت أبعد من الرياء فإن الإنسان في المسجد يراه الناس وربما يقع في قلبه شيء من الرياء أما في البيت فإنه أقرب إلى الإخلاص وابعد عن الرياء ومنها أن الإنسان إذا صلى في بيته وجد فيه الراحة راحة قلبية وطمأنينة وهذا لا شكأنها تزيد في إيمان العبد فالمهم أن الرسول صلى الله عليه وسلم أمرنا أن نصلي في بيوتنا إلا الفرائض كذلك يستثني من ذلك النوافل قيام رمضان فإن الأفضل في قيام رمضان أن يكون جماعة في المساجد مع أنه سنة وليس بواجب لكن دلت السنة على أن قيام رمضان في المسجد أفضل فإن الرسول صلى الله عليه وسلم صلى بأصحابه ثلاث ليال أو ليلتين ثم تخلى وقال إني خشيت أن تفرض عليكم والله الموفق
Link Diskusi :

www.fb.com/groups/piss.ktb/881212588568217/
.

PALING DIMINATI

Back To Top