PERTANYAAN :

Syed Adam

Assalamu alaikum...
dlm sbuah hadits d trangkan bahwa ikut menghantar mayit k kuburan ada tiga :
1 amal.
2 keluarga.
3 harta.
yg dua kembali yaitu harta dan kluarga.
yg sy mau tanyakan sperti apakah harta si mayit yg ikut serta menghantar ke kuburan ?

JAWABAN :

>> Mas Hamzah

Wa alaikumus salaam warohmatulloh
harta disitu maksudnya adalah kendaraannya, kalo di arab zaman dulu adalah dawabnya, bisa kuda atau onta atau yg lainnya.

- kitab fathl bary

قَالَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:يَتْبَعُ الْمَيِّتَ ثَلاَثَةٌ فَيَرْجِعُ اِثْنَانِ وَيَبْقَى وَاحِدٌ يَتْبَعُهُ أَهْلُهُ وَمَالُهُ وَعَمَلُهُ فَيَرْجِعُ أَهْلُهُ وَمَالُهُ وَيَبْقَى عَمَلُهُ

Rasulullah Shallallahu ‘alaihi wa Salam bersabda: Mayit diikuti oleh tiga hal, yang dua kembali dan yang satu menetap. Ia diikuti keluarga, harta dan amalnya, keluarga dan hartanya akan kembali sedangkan amalnya menetap (bersamanya)

قوله يتبعه أهله وماله وعمله ) هذا يقع في الأغلب ورب ميت لا يتبعه إلا عمله فقط والمراد من يتبع جنازته من أهله ورفقته ودوابه على ما جرت به عادة العرب وإذا انقضى أمر الحزن عليه رجعوا سواء أقاموا بعد الدفن أم لا 


- kitab tuhfatul ahwadzi

yg dimaksud harta disitu adalah para budak, kendaraan dan kemahnya

قوله : ( يتبع الميت ) أي إلى قبره ( ثلاث ) أي من أنواع الأشياء ( فيرجع اثنان ) أي إلى مكانهما ويتركانه وحده ( ويبقى واحد ) أي لا ينفك عنه ( يتبعه أهله ) أي أولاده وأقاربه وأهل صحبته ومعرفته ( وماله ) كالعبيد والإماء والدابة والخيمة . قاله القاري . وقال المظهر : أراد بعض ماله وهو مماليكه . 


>> Mahbub Yafa Ibrohim

Kalau menurut kitab Irsyadus Sari Syarah Shahih Bukhari karangan Syihabuddin Ahmad bin Muhammad Al-Khothib Al Qostholani bahwa yang di maksud dengan MAL itu seperti halnya BUDAK, sekian terima kasih 

(يتبع الميت) بسكون الفوقية وفتح الموحدة ولأبي ذر يتبع بتشديد الفوقية وكسر الموحدة وله عن الكشميهني المؤمن وعن المستملي المرء بدل قوله الميت وهذه هي المشهورة (ثلاثة فيرجع اثنان) منها (ويبقى معه واحد يتبعه أهله) حقيقة (وماله) كرقيقه (وعمله) غالبًا فرب ميت لا يتبعه أهل ولا مال (فيرجع أهله وماله) إذا انقضى أمر الحزن عليه سواء أقاموا بعد الدفن أم لا (ويبقى عمله) فيدخل معه القبر، وفي حديث البراء بن عازب عند أحمد ويأتيه رجل حسن الوجه حسن الثياب حسن الريح فيقول: أبشر بالذي يسرك. فيقول: من أنت؟ فيقول: أنا عملك الصالح، وقال في حق الكافر: ويأتيه رجل قبيح الوجه فيقول: أنا عملك الخبيث الحديث.


Wallohu a'lam bis showab 

LINK DISKUSI :
 
Top