PERTANYAAN :

> Kakek Jhøsy‎  
Assalamualaikum Wr Wb 

TITIPAN : Dari Abi Asy Raf 
Ketika melaksanakan ibadah haji dipadang arafaH semua jamaah naik ke Jabal rahmah disitu ada bukit kecil yang sekarng sudah dibangun menjadi besar . Dan semua jamaah haji naik keatas ada yang bedoa dan juga yang menulis dibukit kecil tersebut 

Ada yg menulis nama keluarganya juga kerabatnya dll .Tujuan menulis katanya agar terpanggil oleh Allah kemakkah (Melakasanakan ibadah haji)

1 Adakah hadist atau dalil yang menjelaskanya ?
2 Apa hikmah dan keutamaan menulis tersebut ?

JAWABAN :

> Rampak Naung 
Naik ke gunung rahmah tidak ada dasarnya dan tidak ada keutamaannya. 

apalagi menulis dan memajang foto.

ﺃﺿﻮﺍﺀ ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﺗﻔﺴﻴﺮ ﺃﺿﻮﺍﺀﺍﻟﺒﻴﺎﻥ -ﻟﻠﺸﻨﻘﻴﻄﻲ

: ﺍﻋﻠﻢ ﺃﻥ ﺍﻟﺼﻌﻮﺩ ﻋﻠﻰ ﺟﺒﻞ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﺍﻟﺬﻯ ﻳﻔﻌﻠﻪ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻮﺍﻡ ﻻ ﺃﺻﻞ ﻟﻪ ، ﻭﻻ ﻓﻀﻴﻠﺔ ﻓﻴﻪ ﻷﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺮﺩ ﻓﻰ ﺧﺼﻮﺻﻪ ﺷﻰﺀ ﺑﻞ ﻫﻮ ﻛﺴﺎﺋﺮ ﺃﺭﺽ ﻋﺮﻓﺔ ، ﻋﺮﻓﺔ ﻛﻠﻬﺎ ﻣﻮﻗﻒ ، ﻭﻛﻞ ﺃﺭﺿﻬﺎ ﺳﻮﺍﺀ ﺇﻻ ﻣﻮﻗﻒ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻓﺎﻟﻮﻗﻮﻑ ﻓﻴﻪ ﺃﻓﻀﻞ ﻣﻦ ﻏﻴﺮﻩ


تفسير أضواء البيان - صفحة القرآن رقم 335

> Mas Hamzah 
idem dengan kang rampak naungtdk ada hadis yg shohih maupun dhoif ttg itu serta tdk ada fadhilah khusus ttg naik ke jabal rohmah tsb.kecuali at tobari yg menganjurkan wuquf disana, begitu juga al mawardi yg menganjurkan menuju ke jabal yg disebut jabal du'a yaitu tempat wuqufnya para nabi, al bandiniji juga menyebutkan yg semisal al mawardi.

tetapi menurut imam nawawi pendapat mereka itu tdk ada asalnya.imam haromain berkata : " ditengah arofah terdapat gunung yg bernama jabal rohmah, tiada ibadah dalam menaikinya walaupun orang2 membiasakannya.

wallohu a'lam.

kitab majmu'

وأما ما اشتهر عند العوام من الاعتناء بالوقوف على جبل الرحمة الذي هو بوسط عرفات كما سبق بيانه ، وترجيحهم له على غيره من أرض عرفات حتى ربما توهم من جهلتهم أنه لا يصح الوقوف إلا فيه ، فخطأ ظاهر ومخالف للسنة ، ولم يذكر أحد ممن يعتمد في صعود هذا الجبل فضيلة يختص بها ، بل له حكم سائر أرض عرفات غير موقف رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا أبو جعفر محمد بن جرير الطبري فإنه قال : يستحب الوقوف عليه ، وكذا قال الماوردي في الحاوي يستحب قصد هذا الجبل الذي يقال له جبل الدعاء ، قال : وهو موقف الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم ، وذكر البندنيجي نحوه . 

وهذا الذي قالوه لا أصل له ولم يرد فيه حديث صحيح ولا ضعيف فالصواب الاعتناء بموقف رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الذي خصه العلماء بالذكر وحثوا عليه وفضلوه وحديثه في صحيح مسلم وغيره كما سبق . هكذا نص عليه الشافعي وجميع أصحابنا وغيرهم من العلماء . وقد قال إمام الحرمين في وسط عرفات جبل يسمى جبل الرحمة لا نسك في صعوده وإن كان يعتاده الناس ، والله أعلم . 


LINK DISKUSI :
 
Top