PERTANYAAN :

Lukman Hakiem

Assalamu 'alaikum...
bagaimana hukum makmum mengikuti bacaan takbir disetiap perpindahan gerakan imam sholat secara dzahar menyaingi suara imam..
syukron.

JAWABAN :

> Ical Rizaldysantrialit 

Al-majmu Syarah Muhadzdzab

Adapun selain imam (bagi munfarid dan ma'mum) sunah memelankan suara takbir,baik takbirotul ihrom atau takbir intiqol. Dan minimal "suara pelan" adalah suara yang bisa didengar oleh sendirinya,jika ia termasuk yang sehat pendengarannya atau tidak bising dengan suara yang lain.
Dan hukum sunah memelankan suara ini bersifat umum ketika :
- melakukan pembacaan yang sifatnya wajid/rukun atau sunah,
 - takbir (takbirotul irom dan takbir intiqol),
- tasm'i (membaca "sami'allahu liman hamidah" ),
- tasbih (dalam ruku' dan sujud)
- Dll seperti ketika membaca tasyahud,uluk salam dan do'a

*** Jika pendengarannya tidak normal atau ada suara bising,maka boleh mengeraskan suara sampai bisa terdengar oleh dirinya.
*** Jika keadaan normal,ma'mum mengeraskan suaranya lebih dari terdengar oleh dirinya maka hukumnya makruh

قال المصنف - رحمه الله تعالى
( ويستحب للإمام أن يجهر بالتكبير ليسمع من خلفه ، ويستحب لغيره أن يسر به وأدناه أن يسمع نفسه ) .الحاشية رقم: 1( الشرح ) يستحب للإمام أن يجهر بتكبيرة الإحرام وبتكبيرات الانتقالات ليسمع المأمومين فيعلموا صحة صلاته . فإن كان المسجد كبيرا لا يبلغ صوته إلى جميع أهله أو كان ضعيف الصوت لمرض ونحوه أو من أصل خلقته بلغ عنه بعض المأمومين أو جماعة منهم على حسب الحاجة ، للحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم { صلى في مرضه بالناس وأبو بكر رضي الله عنه يسمعهم التكبير } رواه البخاري ومسلم من رواية عائشة وسأبسط هذه المسألة في أول فصل الركوع - إن شاء الله تعالى -

وأما غير الإمام فالسنة الإسرار بالتكبير سواء المأموم والمنفرد ، وأدنى الإسرار أن يسمع [ نفسه ] إذا كان صحيح السمع ولا عارض عنده من لفظ وغيره . وهذا عام في القراءة والتكبير والتسبيح في الركوع وغيره ، والتشهد والسلام والدعاء ، سواء واجبها ونفلها لا يحسب شيء منها حتى يسمع نفسه إذا كان صحيح السمع ولا عارض ، فإن لم يكن كذلك رفع بحيث يسمع لو كان كذلك لا يجزيه غير ذلك ، هكذا نص عليه الشافعي واتفق عليه الأصحاب . قال أصحابنا ويستحب أن لا يزيد على إسماع نفسه ، قال الشافعي في الأم : يسمع نفسه ومن يليه لا يتجاوزه .


 ***Jika ma'mum mengeraskan suara "TABLIGH" hukumnya makruh jika tidak ada hajat seperti jama'ah sholat dalam dua bangunan,imam tidak terlihat dan tidak terdengar,perpindahan imam hanya bisa diketahui jika dibantu adanya muballigh.

واتفق الأئمة الأربعة على أن التبليغ عند عدم الحاجة إليه، -بأن يبلغهم صوت الإمام- بدعة منكرة أي مكروهة

referensi :

- الفقه الإسلامي: (2/914) وحاشية الطحاوي على المراقي(2/256).

Wallohu a'lam bis showab.

LINK DISKUSI :

 
Top