PERTANYAAN :

> Mbah Kasungkan
Asalamualaikum. Poro asatidz poro kiyai...saya mau tanya apakah Ruh bisa mati... Cukup itu saja mohon penjelasannya..suwun.

JAWABAN :

> Ical Rizaldysantrialit
wa'alaikum salaam. Ruh itu kekal setelah diciptakan. Adapun bedanya antara kekalnya ALLAH dengan kekalnya makhluq adalah kekalnya Allah tidak didahului oleh tiada (awalnya tidak bermula,akhirnya tak berujung) sedangkan kekalnya makhluq di dahului oleh tiada. Kekekalan ruh sama dengan keberadaan syurga dan neraka.

BUGHIYATU AL-MUSTARSYIDIN HAL 92

الجنائز
[فائدة]: الموت مفارقة الروح الجسد، والروح جسم لطيف لا يفنى أبداً، وصبيان الكفار كفار في أحكام الدنيا، مسلمون في أحكام الآخرة اهـ عباب.

(FAAIDATUN)
Maut adalah terpisahnya/terlepasnya ruh dari jasad,sedangkan ruh adalah jisim yang lembut yang tidak fana atau tidak rusak selamanya.Adapun anak-anak kecil yang terlahir dari orang tua yang kafir maka dihukumi kafir dlm hukum dunia dan dihikumi muslim menurut hukum akhirat.(selesai-'Ubaab)


dalilnya sebagaimana disebutkan dalam Al-Qur’an was Sunnah. Seperti kekalnya neraka dalam surat Al-Bayyinah ayat pertama, Az-Zukhrûf ayat 74. Kekalnya surga dalam surat Al-Furqân ayat 16.

Al-Imâm Al-Barbahâri berkata, “Dan segala sesuatu yang telah ditetapkan oleh Allah kehancurannya maka akan binasa, kecuali Surga, Neraka, ‘Arsy, Kursi, Sangkakala, Al-Qalam (pena), dan Lauhul Mahfuzh. Semua itu tidak akan binasa selama-lamanya.” [Syarhus Sunnah lil Imam Al-Barbahâri]

Syaikh Ahmad An-Najmi ketika mengomentari perkataan Al-Barbahâri di atas menegaskan “Semua yang disebutkan di atas tidaklah diciptakan untuk binasa sedikitpun. Bahkan semua itu telah diciptakan sebelum langit dan bumi. Dan ketika alam semesta ini hancur, makhluk-makhluk Allah tersebut tidak ikut binasa bahkan akan tetap kekal..” [Irsyâdus Sâri fi Syarhissunnah lil Barbahâri hal. 123]

Begitu pula ruh, kekal setelah penciptaannya sebagai yang diterangkan dalam “Syarh Al-’Aqìdah At-Thahawiyyah.” Akan tetapi kekalnya ruh bukan berarti tidak fana (tidak hancur). Ruh memiliki sifat fana, dan kekekalan ruh itu bukan berasal dari dzatnya akan tetapi karena dikekalkan oleh Allah. Adapun tulang ekor manusia disebutkan dalam shahih Al-Bukhâri, bahwa tubuh manusia semua akan binasa kecuali tulang ekornya, dari tulang itu manusia akan dibangkitkan.

Namun perlu ditegaskan di sini, bahwa sifat kekal yang ada pada makhluk tidak seperti sifat kekal yang pada Al-Khâliq.

Berikut ibaroh dalam kita Syarah Aqidah Thohawiyah:

واختلف الناس : هل تموت الروح أم لا ؟ فقالت طائفة : تموت ، لأنها نفس ، وكل نفس ذائقة الموت ، وقد قال تعالى : كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام [ الرحمن : 26 - 27 ] . وقال تعالى : كل شيء هالك إلا وجهه [ القصص : 88 ] . قالوا : وإذا كانت الملائكة تموت ، فالنفوس البشرية أولى بالموت .

وقال آخرون : لا تموت الأرواح ، فإنها خلقت للبقاء ، وإنما تموت الأبدان . قالوا : وقد دل على ذلك الأحاديث الدالة على نعيم الأرواح وعذابها بعد المفارقة إلى أن يرجعها الله في أجسادها .

والصواب أن يقال : موت النفوس هو مفارقتها لأجسادها وخروجها منها ، فإن أريد بموتها هذا القدر ، فهي ذائقة الموت ، وإن أريد أنها [ ص: 571 ] تعدم وتفنى بالكلية ، فهي لا تموت بهذا الاعتبار ، بل هي باقية بعد خلقها في نعيم أو في عذاب ، كما سيأتي إن شاء الله تعالى .

وقد أخبر سبحانه أن أهل الجنة لا يذوقون فيها الموت إلا الموتة الأولى [ الدخان : 56 ] وتلك الموتة هي مفارقة الروح للجسد . وأما قول أهل النار : ربنا أمتنا اثنتين وأحييتنا اثنتين [ غافر : 11 ] وقوله تعالى : كيف تكفرون بالله وكنتم أمواتا فأحياكم ثم يميتكم ثم يحييكم [ البقرة : 28 ] فالمراد : أنهم كانوا أمواتا وهم نطف في أصلاب آبائهم وفي أرحام أمهاتهم ، ثم أحياهم بعد ذلك ، ثم أماتهم ، ثم يحييهم يوم النشور ، وليس في ذلك إماتة أرواحهم قبل يوم القيامة ، وإلا كانت ثلاث موتات .

وصعق الأرواح عند النفخ في الصور لا يلزم منه موتها ، فإن الناس يصعقون يوم القيامة إذا جاء الله لفصل القضاء ، وأشرقت الأرض بنوره ، وليس ذلك بموت . وسيأتي ذكر ذلك ، إن شاء الله تعالى . وكذلك صعق موسى عليه السلام لم يكن موتا ، والذي يدل عليه أن نفخة الصعق [ ص: 572 ] - والله أعلم - موت كل من لم يذق الموت قبلها من الخلائق ، وأما من ذاق الموت ، أو لم يكتب عليه الموت من الحور والولدان وغيرهم ، فلا تدل الآية على أنه يموت موتة ثانية . والله أعلم .


Wallahu A'lam

LINK ASAL

 
Top