PERTANYAAN

Zanzanti Yanti Andeslo
Assalamu'alaikum, mau nanya ni , apa perbedaan kekalnya Allah dan kekalnya surga/neraka?

JAWABAN

> Ghufron Bkl
Wa'alaikumussalam, perbedaan antara kekalnya ALLAH dan kekalnya surga dan neraka ialah : kekalnya ALLAHnya itu sifatnya wajib dan mustahil ALLAH itu rusak.sedangkan kekalnya surga dan neraka itu mungkin bagi ALLAH atau tdk akan rusak tetapi berpeluang unt rusak/berkemungkinan rusak.

 .قوله الآخر بعد كل شيئ الباقي بذاته بعد استحقاق كل ما سواه الفناء وبهذا اندفع ما يقال أن الجنة والنار وما فيهما لا يطرأ عليهما الفناء لأن كل موجود بعد عدم قابل للفناء وبقاء ما ذكر بقاء الله تعالى لا ذاتي له. حاشية الصاوي ٤/١٦٩واختلف في تفسير قوله تعالى "كل شيئ هالك إلا وجهه" فإن كان معنى كون الشيئ هالكا كونه قابلا للهلاك في ذاته لأن كل ما عداه تعالى ممكن الوجود قابل للعدم فهذه السبعة محمولة على هذا المعنى وإن كان معنى كونه هالكا كونه خارجا عن كونه منتفعا به بالإماتة أو تفريق الأجزاء فهذه مستثناة من الهلاك. 
قطر الغيث : ص : ١٢

> Abdur Rahman Assyafi'i
Perbedaanya adalah bahwa kekalnya Allah bersifat dzatiyah dan hukumnya wajib, baik dari segi aqal ataupun syara’ serta tidak ada permulaannya. sedangkan kekalnya surga dan neraka tidak bersifat dzatiyah namun karena dikehendaki oleh Allah dan juga wajib dari segi syara’ saja, tidak dari segi aqal, serta ada permulaanya. Namun dengan adanya kesamaan tersebut bukan berarti Allah menyamai kepada mahluq-Nya, sebab pada haqiqatnya ada perbedaan yang justru mempertegas sifat muholafatu lilhawaditsi. Sedangkan persamaannya adalah sama- sama mempunyai arti tidak ada batas akhir.

الشرح القويم في حل الفاظ الصراط المستقيم صـ 137

البقاء الذى هو واجب لله هو البقاء الذاتى اي ليس بايجاب شيء غيره له بل هو يستحقه لذاته لا لشيء اخر ولا يكون لشيء سواه هذاالبقاء الذاتي انما البقاء الذى يكون لبعض خلق الله تعالى كالجنة والنار الثابت بالاجماع فهو ليس بقاء ذاتيا لان الجنة والنار حادثتان والحادث لا يكون باقيا لذاته بقاء الجنة والنار ليس بذاتيهما بل لان الله تعالى شاء لهما البقاء فالجنة باعتبار ذاتها والنار باعتبار ذاتها يجوز عليهما الفناء عقلا لكونهما حادثتين اهـ



(تنبيه)علم مما تقدم ان الله تعالي لا أول له ولا أخر وان عدمنا في الازل لا أول له وله أخر واما المخلوقات فلها أول وآخر ونعيم الجنة وعذاب النار له أول ولا آخرله فكل منهما باق لكن شرعا لا عقلا لأن العقل يجوّز عدمهما،فالاقسام أربعة.

تحفة المريد علي شرح جوهرة التوحيد ص ٣٦

LINK ASAL

 
Top