PERTANYAAN 

Maulidia Dia > Pustaka Ilmu Sunni Salafiyah - KTB (PISS-KTB)


السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
Mhon penjelasanya...!
Klu orang meninggal tenggelam di laut/di makan ikan,
Apa ttp berada di alam kubur ? Sertakan ibarotnya


JAWABAN

Pertanya'an munkar & nakir sifatnya umum, bagi siapapun yg mninggal, Mskipun tidak dalam keadaan terkubur secara layak. Kecuali para anbiya, para syuhada, dan anak kecil.
BugyatulMusytarsidin hal 121 :


فائده : سؤل الملکین عام لکل احد و ان لم یقبر کالحریق و الغریق و ان سحق و ذری فی الهوی او اکلته السباع الا الانبیاء و شهداء المعرکه و الاطفال


Mohon maaf ibarotnya saya potong...dan langsung saya ambil ibarot POIN saja.
Selengkap nya bisa di lihat dalam Kitab Fatawal hadistiah imam ibnu hajar hal 5-7

الفتاوى الحديثية لابن حجر الهيتمي (ص: 5)


وسُئل رضي الله عنه : هل خلود المؤمنين في الجنة على هذا التركيب أعني من العظم واللحم وغيرهما وخلود الكافرين في النار على صورهم في الدنيا أو لا ؟ وهل يجب الغُسل في الجنة كما يجب في الدنيا بوطء الزوجات ؟ وهل الملائكة يتمتعون في الجنة وبم يتمتعون
...................................

؟ وهل مُنْكر ونكير يسألان كلَّ ميت صغيراً وكبيراً ومسلماً وكافراً ومقبُوراً وغير مقبور ؟

وهل يسألان كل أحد بلسانه ما كانت عربية أو غيرها ؟ وهل منكر بفتح الكاف أو كسرها ؟ وهل هما اللذان يسألان المؤمن أو غيرهما ؟
وسؤال الملكين يعم كل ميت ولو جنيناً وغير مقبور كحريق وغريق وأكيل سبع كما جزم به جماعة من الأئمة ، وقول بعضهم يسألان المقبور إنما أراد به التبرُّك بلفظ الخبر ،

Poin jawaban
Malaikat munkar dan nakir akan tetap memberikan pertanyaan pada setiap orang yg meninggal baik masih kecil atau desawa,baik muslim atau non muslim,baik yg dikubur atau tidak.
Bahwa pertanyaan malaikat munkar dan nakir itu meliputi pada semua orang yg meninggal maskipun ,tidak di kuburkan seperti orang yg mati tenggelam,juga seperti orang yg di makan hewan buas


Orang yg mati itu ada di alam barzah,di sebut qubur itu gholib/ lumrahnya orang mati itu di qubur :

 فالسؤال عام لكل أحد، وإن لم يقبر كالغريق والحريق، وإن سحق وذرّي في الهواء أو أكلته السباع فالتقييد بالقبر جرى على على الغالب.

الباجوري ١/٢٥٣

LINK DISKUSI
 
Top