PERTANYAAN :

Assalamu'alaikum, apabila ada anak yang sudah menganiaya ibu bapak nya bahkan membunuh nya .. masih kah iya mendapat tempat di syurga ? [Zanzanti Yanti Andeslo].

JAWABAN :

Wa'alaikumsalam. Kalau sekedar mengambil gambaran dari deskripsi soal, maka tidak layak orang tersebut masuk surga.

من ارضى والديه فقد ارضى خالقه و من اسخط والديه فقد اسخط خالقه

" Barang siapa menyenangkan ibu bapaknya, maka sungguh ia telah menyenangkan penciptanya. Dan barangsiapa memurkakan ibu bapaknya, maka sungguh ia telah memurkakan penciptanya ".

Meski demikian, jika ia telah bertaubat dengan taubat yang sebenar-benarnya, maka tidak mustahil surga pun dapat diraih. Ada beberapa cara yang dapat dilakukan agar ia mendapat ridho 2 orang tuanya yang telah dibunuh

" Al faqih Abu Laits berkata : pernah ditanyakan orang tentang ke-2 orang tua bila mereka meninggal dalam keadaan marah terhadap anaknya, apakah anak tersebut dapat membuat mereka rela setelah wafatnya ? jawab : bisa saja dengan 3 syarat :
1. Menjadi anak yang sholeh
2. Memperbaiki hubungan dengan kerabat serta teman-teman ke-2 orang tuanya
3. Memohon ampun, mendoakan dan bersedekah untuk keduanya. (Kitab Tanbihul Ghofilin)

Asal bertaubat dengan taubat nashuha maka bisa masuk surga. Seseorang yang menziarohi quburan orang tuanya maka dicatat sebagai anak yang baik / berbakti bukan anak yang durhaka. [Abdur Rahman Assyafi'i, Ghufron Bkl ].

اعانة الطالبين ٤/١٠٩
واعلم، أن توبة القاتل تصح منه لان الكافر تصح توبته فهذا أولى، لكن لا تصح توبته إلا بتسليم نفسه لورثة القتيل ليقتصوا منه أو يعفوا عنه على مال ولو غير الدية أو مجانا فإذا تاب توبة صحيحة وسلم نفسه لورثة القتيل راضيا بقضاء الله تعالى عليه فاقتصوا منه أو عفوا عنه سقط عنه حق الله بالتوبة، وحق الورثة بالقصاص أو بالعفو عنه وأما حق الميت فيبقى متعلقا بالقاتل لكن الله يعوضه خيرا ويصلح بينهما في الآخرة، فإن لم يتب ولو يقتص منه بقيت عليه الحقوق الثلاثة ثم إذا أصر على ذلك إلى أن مات فلا يتحتم عذابه بل هو في خطر المشيئة، كسائر أصحاب الكبائر غير الكفر، فإن شاء الله غفر له وأرضى الخصوم وإن شاء عذبه لقوله تعالى: * (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء)  * وإن عذبه لا يخلد في النار. وأما قوله تعالى:  * (ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها)  * فمحمول على المستحل لذلك او المراد بالخلود فيه المكث الطويل فان الدلائل تظاهرت علي ان العصاة المسلمين لا يدوم عذابهم.

اعانة الطالبين ٢/١٤٣
فقد روى الحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه: من زار قبر أبويه أو أحدهما في كل جمعة مرة غفر الله له، وكان بارا بوالديه. وفي رواية: من زار قبر والديه كل جمعة أو أحدهما، فقرأ عنده يس والقرآن الحكيم، غفر له بعدد ذلك آية أو حرفا. وفي رواية: من زار قبر والديه أو أحدهما كان كحجة. وروي إن الرجل لا يموت والداه وهو عاق لهما فيدعو الله لهما من بعدهما فيكتبه الله من البارين. فأفادت هذه الأخبار أن من زار قبر أبويه كان بارا لهما غير عاق ولا مضيع حقهما. وكان ابن واسع يزور القبور يوم الجمعة ويقول: بلغني أن الموتى يعلمون بزوارهم يوم الجمعة ويوما بعده. .

LINK DISKUSI :

www.fb.com/groups/piss.ktb/743077639048380/
 
Top