P E R T A N Y A AN :

Jack Sang Napi
Salam alaykum...
Nderek tanglet poro rawuh. Adakah ulama' syafii'iyyah yang memperbolehkan memindah mayat ( yang telah dikubur ) ke tempat lain bila ada hajat ? Dikubur di jakarta, mau dibongkar dipndah ke jateng. Nywun sewu, nawi saget s'ibarote n nki mndadak. Sumonggo. Syukron qoblu waba'du...

J A W A B A N :

Abdur Rahman As-syafi'i II
Wa'alaykumussalaam.. Belum nemu yang pas, hanya ini :
  يحرم نقل الميت قبل دفنه من محل موته الى اخر ليدفن فيهو لو امن تغيره الا ان جرت عادتهم بدفن موتاهم فى غير بلدتهم Haram memindahkan jenazah sebelum dikebumikan dari tempat dimana ia meninggal ke daerah lain untuk dimakamkan disana, meskipun pemindahan itu tidak mempengaruhi kondisi jenazah. Kecuali jika telah berlaku adat kebiasaan memakamkan jenazah kelain tempat.

و كذلك يحرم نقله بعد دفنه الا لضرورة Begitupun memindahkan sesudah dimakamkan, maka hukumnya haram, kecuali ada dharurat.
Coba dicari lagi, nunggu sesepuh.. Dalam bahsul masail Nu, kebolehan ada, tp mengambil dari pendapat Hanabilah

Sunde Pati
Mungkin ini bisa sedikit membantu :
  السراج الوهاج - (ج 1 / ص 112) أما نبش القبر بعد دفن الميت لدفن ثان فلا يجوز إلا اذا بلي الأول وصار ترابا
adapun menggali kubur setelah mayat dikubur karena maumengkubur mayat yg ke 2 maka hal itu tidak diperbolehkan kecuali mayat yg pertama sudah hancurdan sudah jadi tanah

حاشية ابن عابدين - (ج 6 / ص 428)
قوله ( وجوز نقل الميت ) بتشديد الياء هنا والبعض فاعل جوز والمراد قبل الدفن خلافا لما ذكره الناظم من أن فيه خلافا بعد الدفن أيضا ردا على الطرسوسي
قال الشارح وما ذكره من الخلاف لم نقف عليه من كلام العلماء والظاهر أن الصواب مع الطرسوسي اه أي حيث لم يحك خلافا فيما بعد الدفن قوله ( مطلقا ) أي بعدت المسافة أو قصرت
مواهب الجليل لشرح مختصر الخليل - (ج 3 / ص 75) : وسئل اللخمي عن نقل الميت بعد الدفن فأجاب أنه ليس يحسن ولا يبلغ به تأثيم فاعله انتهى allakhomi ditanya mengenai masalah memindah mayat setelah dikubur maka beliau menjawab bahwa hal itu tidaklah baik dan tidak dosa bagi pelaku hal tersebut
الكتاب : مواهب الجليل لشرح مختصر الخليل
المؤلف : شمس الدين أبو عبد الله محمد بن محمد بن عبد الرحمن الطرابلسي المغربي ، المعروف بالحطاب

Mbah Jenggot II
Hukum pemindahan mayit setelah pemakaman terdapat perbedaan pendapat antar fuqoha' (ulama fiqh) sebagai berikut:
  > Hanafiyah, Syafi'iyah dan Hanabilah mengharomkan secara mutlak.
> Sebagian ulama mutaakhirin dari Hanafiyah menyatakan boleh.
  Demikian pula hukum pemindahan mayit dari desa kematiannya ke desa yang lain sebelum dimakamkan :
  > Hanafiyah memperbolehkan secara mutlak.
  > Mayoritas Syafi'iyah dan Hanabilah tidak memperbolehkan, kecuali bila ada tujuan yang dibenarkan syari'at semisal dipindah ke tempat yang mulia seperti Mekkah.
> Sebagian Syafi'iyah menghukumi makruh.
  > Malikiyah memperbolehkan dengan beberapa syarat :

A.Ketika pemindahan tidak mengalirkan darah secara terus menerus. Tidak menghilangkan kehormatan mayit .
B.Ada maslahat semisal barokahnya tempat yang akan dijadikan tempat pemindahan(seperti kuburan orang orang soleh),atausupaya kumpul dengan kuburan keluarganya dan lain lain.

نقل الميت من مكان إلى آخر : 4 - ذهب الحنفية والشافعية والحنابلة إلى أنه لا يجوز نقل الميت من مكان إلى آخر بعد الدفن مطلقا . وأفتى بعض المتأخرين من الحنفية بجوازه إلا أن ابن عابدين رده فقال نقلا عن الفتح : اتفق مشايخ الحنفية في امرأة دفن ابنها وهي غائبة في غير بلدها فلم تصبر , وأرادت نقله على أنه لا يسعها ذلك , فتجويز بعض المتأخرين لا يلتفت إليه . وأما نقل يعقوب ويوسف عليهما السلام من مصر إلى الشام ; ليكونا مع آبائهما الكرام فهو شرع من قبلنا , ولم يتوفر فيه شروط كونه شرعا لنا . وأما قبل دفنه فيرى الحنفية وهو رواية عن أحمد أنه لا بأس بنقله مطلقا , وقيل إلى ما دون مدة السفر , وقيده محمد بقدر ميل أو ميلين . وذهب جمهور الشافعية والحنابلة إلى أنه لا يجوز نقل الميت قبل الدفن من بلد إلى آخر إلا ; لغرض صحيح . وبه قال الأوزاعي وابن المنذر . قال عبد الله بن أبي مليكة : توفي عبد الرحمن بن أبي بكر بالحبشة , فحمل إلى مكة فدفن , فلما قدمت عائشة رضي الله تعالى عنها أتت قبره , ثم قالت : " والله لو حضرتك ما دفنت إلا حيث مت , ولو شهدتك ما زرتك " . ولأن ذلك أخف لمؤنته , وأسلم له من التغيير , وأما إن كان فيه غرض صحيح جاز . قال الشافعي رحمه الله : لا أحبه إلا أن يكون بقرب مكة , أو المدينة , أو بيت المقدس . فيختار أن ينقل إليها ; لفضل الدفن فيها , وقال بعض الشافعية : يكره نقله , وقال صاحب " التتمة " وآخرون : يحرم نقله . وأما المالكية فيجوز عندهم نقل الميت قبل الدفن وكذا بعده من مكان إلى آخر بشروط هي : - أن لا ينفجر حال نقله - أن لا تنتهك حرمته - وأن يكون ; لمصلحة : كأن يخاف عليه أن يأكله البحر , أو ترجى بركة الموضع المنقول إليه , أو ليدفن بين أهله , أو لأجل قرب زيارة أهله , أو دفن من أسلم بمقبرة الكفار , فيتدارك بإخراجه منها , ودفنه في مقبرة المسلمين . فإن تخلف شرط من هذه الشروط الثلاثة كان النقل حراما
(الموسوعة الفقهية ج : 21 ص : 10)

 
Top