1217. ALQURAN : MEMBACA PANJANG LAFADZ MAALIKI PADA SURAT AN-NAAS - Pustaka Ilmu Sunni Salafiyah - KTB (PISS-KTB)

1217. ALQURAN : MEMBACA PANJANG LAFADZ MAALIKI PADA SURAT AN-NAAS

Senin, 05 Maret 20120 komentar


PERTANYAAN :

Shadeeq El Meelkaniyy
Assalamu’alaikum
Ikhwah n akhwat, bacaan maliki dlm annas di tfsir munir 'la yajuzu' utk dbc pnjang. tp dulu q prnah dngar boleh dbc panjang,tp ntah dri siapa. g tau. ad yg tau soal ini? ataukah saya yg salah dengar?,jzkmlh ats pnjelasan antum cmuaaa...


JAWABAN :

Masaji Antoro

Wa’alaikumsalam
Lafadz MALIKI yang terdapat pada surat an-Naas menurut kesepakan Ulama ahl al-Quran memang tidak diperbolehkan untuk dibaca panjang MIM nya berbeda dengan MALIKI yang terdapat pada surat al-Fatehah boleh dibaca panjang atau pendek MIM nya karena :
  • Bila lafadz MALIKI yang terdapat pada surat an-Naas dibaca panjang mim nya yang berarti artinya yang memili manusia maka akan terjadi pengulangan arti sebab pada lafadz sebelumnya disebutkan ROBBIN NAAS (yang memiliki manusia) berbeda pada MALIKI yang terdapat pada surat al-Fatehah bila dibaca panjang tidak terjadipengulangan arti sebab idhofahnya MALIKI pada lafadz addiin (hari pembalasan) sedang idhofahnya ROBB pada an-Naas.
  • Menyesuaikan dengan turunnya lafadz tersebut dari Allah tidak mengqiyas-qiyaskannya pada surat lain.
  • Menunjukkan betapa rahasia-rahasia yang terdapat dalam al-Quran banyak yang tidak terjangkau oleh akal fikiran manusia.

Referensi :
Mbah Ceméng

 المسألة الخامسة : لا يجوز ههنا مالك الناس ويجوز : { مالك يَوْمِ الدين } في سورة الفاتحة ، والفرق أن قوله : { رَبّ الناس } أفاد كونه مالكاً لهم فلا بد وأن يكون المذكور عقيبه هذا الملك ليفيد أنه مالك ومع كونه مالكاً فهو ملك ، فإن قيل : أليس قال في سورة الفاتحة : { رَبّ العالمين } ثم قال : { مالك يَوْمِ الدين } فليزم وقوع التكرار هناك؟ قلنا اللفظ دل على أنه رب العالمين ، وهي الأشياء الموجودة في الحال ، وعلى أنه مالك ليوم الدين أي قادر عليه فهناك الرب مضاف إلى شيء والمالك إلى شيء آخر فلم يلزم التكرير ، وأما ههنا لو ذكر المالك لكان الرب والمالك مضافين إلى شيء واحد ، فيلزم منه التكرير فظهر الفرق ، وأيضاً فجواز القراءات يتبع النزول لا القياس ، وقد قرىء مالك لكن في الشواذ .

Tafsir Rozi 17/318
 ______________________________
فائدة : قد أجمع جميع القراء في هذه السورة على إسقاط الألف من مالك ، بخلاف الفاتحة كما مضى لأنّ المالك إذا أضيف إلى اليوم أفهم اختصاصه بجميع ما فيه من جوهر وعرض ، وأنه لا أمر لأحد معه ، ولا مشاركة في شيء من ذلك ، وهو معنى الملك بالضم. وأمّا إضافة المالك إلى الناس فإنها لا تستلزم أن يكون ملكهم ، فلو قرئ به هنا لنقص الملك بالضم ، وأطبقوا في آل عمران على إثبات الألف في المضاف وحذفها من المضاف إليه ، لأنّ المقصود من السياق أنه سبحانه يعطي الملك من يشاء ويمنعه من يشاء. والملك بكسر الميم أليق بهذا المعنى ، وأسرار كلام الله تعالى أعظم من أن تحيط بها العقول ، وإنما غاية أولي العلم الاستدلال بما ظهر منها.

Tafsiir Siraaj al-Muniir IV/450

Wallaahu A’lamu Bis Showaab

Link Asli Diskusi :
Share this article :

Postingan Populer

 
Didukung Oleh : PISS-KTB Group | PISS FANS PAGE
Boleh diCopy © 2010 asal tetap mencantumkan URL artikel.
Grup Tanya Jawab dan Diskusi Keislaman
Ahlus Sunnah Wal Jama'ah Indonesia Raya