Bismillahirrohmaanirrohiim

6105. MENGALAH DALAM IBADAH SHALAT JUMAT

PERTANYAAN :


السلام عليكم
Para kyai dan asatidz, pertanyaan titipan ( ini sungguh terjadi) : ada seseorang yang lumpuh kena penyakit stroke memaksa pengin sholat jum'at, karena memaksa lalu diantar oleh 2 orang dari pihak keluarga, terus sewaktu sholat jum'at dilaksanakan yang 2 orang yang mengantar ini tidak ikut sholat jum'at karena menjaga orang yang setruk yang melaksanakan sholat jum'at ( sholat duduk, sewaktu dijaga takut roboh). Nah, pertanyaannya apakah ada qoul yang membolehkan yang 2 orang ini (yang jaga seperti kasus dalam pertanyaan ini) tidak ikut sholat jum'at ?. [نورفوق نور].

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam. Tidak boleh / Harom, tidak ada qoul yang membolehkan yang 2 orang ini (yang jaga seperti kasus dalam pertanyaan ini) tidak ikut sholat jum'at. Dua orang yang tidak sholat jum'at tersebut tidak termasuk ma'dzur (yang boleh meninggalkan sholat jum'at). Harusnya yang jaga adalah pihak perempuan dari keluarga, biar tidak mengorbankan jumatannya orang lain. Wallohu a'lam. [Abd Jabbar, Good Dye, Shodiqi].

Referensi :

الأشباه والنظائر
قَالَ الزَّرْكَشِيُّ : وَكَلَامُ الْإِمَامِ وَوَالِدِهِ السَّابِق : يَقْتَضِي أَنَّ الْإِيثَارَ بِالْقُرْبِ حَرَامٌ ، فَحَصَلَ ثَلَاثَةُ أَوْجُهٍ .
قُلْت : لَيْسَ كَذَلِكَ ، بَلْ الْإِيثَارُ إنْ أَدَّى إلَى تَرْكِ وَاجِبٍ فَهُوَ حَرَامٌ : كَالْمَاءِ ، وَسَاتِرِ الْعَوْرَةِ ، وَالْمَكَانِ فِي جَمَاعَةٍ لَا يُمْكِنُ أَنْ يُصَلِّيَ فِيهِ أَكْثَرُ مِنْ وَاحِدٍ ، وَلَا تَنْتَهِي النَّوْبَةُ ، لِآخِرِهِمْ إلَّا بَعْدَ الْوَقْتِ ، وَأَشْبَاهُ ذَلِكَ ، وَإِنْ أَدَّى إلَى تَرْكِ سُنَّةٍ ، أَوْ ارْتِكَابِ مَكْرُوهٌ فَمَكْرُوهٌ ، أَوْ لِارْتِكَابِ خِلَافِ الْأَوْلَى ، مِمَّا لَيْسَ فِيهِ نَهْيٌ مَخْصُوصٌ ، فَخِلَافُ الْأَوْلَى وَبِهَذَا يَرْتَفِع الْخِلَافُ .

فتح الباري شرح صحيح البخاري 10 / 77
وعبارة إمام الحرمين في هذا لا يجوز التبرع في العبادات ويجوز في غيرها

المنجد
وقد يكون الإيثار في القرب حراماً أو مكروهًا أو خلاف الأولى" فقسَّمها إلى ثلاثة أقسام، ومثال الإيثار المحرَّم: إيثار غيره بماء الطَّهارة حيث لا يوجد غيره أو إيثار غيره بستر العورة في الصَّلاة، أو يؤثر غيره بالصَّف الأول ويتأخر هو، فهذا عند العزِّ رحمه الله من القسم المحرَّم، ومثال المكروه: أن يقوم رجلٌ عن مجلسه في الصَّف لغيره مثلاً: الصَّف الأول ويرجع وراء، أو في الجمعة يترك المكان الأقرب للإمام ويرجع فهذا إيثارٌ مكروهٌ استغنى عن الأجر، وكان ابن عمر إذا قام له رجلٌ عن مجلسه لم يجلس فيه كما رواه مسلم في صحيحه، ومثال خلاف الأولى: كمن آثر غيره بمكانه في نفس الصَّف، والحاصل أنَّ الإيثار إذا أدَّى إلى ترك واجبٍ فهو حرامٌ: كالماء وستر العورة، وإذا أدى إلى ترك سنةٍ أو ارتكاب مكروهٍ فمكروهٌ، أو لارتكاب خلاف الأولى مما ليس فيه نهي مخصوصٌ فخلاف الأولى، فهذا إذاً رأيه في هذه المسألة

ﺍﻟﻔﻮﺍﺋﺪ ﺍﻟﺠﻨﻴﺔ ﺍﻟﺠﺰﺀ ﺍﻟﺜﺎﻧﻰ ﺹ : 374-373 ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻔﻜﺮ
( ﻭﻟﻠﺴﻴﻮﻃﻰ ﻫﻨﺎ ﺗﻔﺼﻴﻞ ﻓﺎﻇﻔﺮ ﺑﻪ ﻓﺈﻧﻪ ﺟﻠﻴﻞ ﺣﺎﺻﻠﻪ : ﺍﻹﻳﺜﺎﺭ ﺇﻥ ﺃﺩﻯ ﺇﻟﻰ ﺇﻫﻤﺎﻝ ﻭﺍﺟﺐ ‏) ﻛﺎﻟﻄﻬﺎﺭﺓ ﻭﺳﺘﺮ ﺍﻟﻌﻮﺭﺓ ﻭﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﺔ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﻨﻮﺑﺔ ﻻ ﺗﺼﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﺇﻻ ﺑﻌﺪ ﺧﺮﻭﺝ ﺍﻟﻮﻗﺖ ‏( ﻓﺤﻈﺮﻩ ﺍﻧﺠﻼ ‏) ﻓﻴﺤﺮﻡ

LINK ASAL :
www.fb.com/groups/piss.ktb/3452094308146686


.
Back To Top