Bismillahirrohmaanirrohiim

6003. MAKMUM SENGAJA MENGAKHIRKAN TAKBIROTUL IHROM TETAP DIHITUNG MASBUQ ?

PERTANYAAN :


Assalaamualaikum warahmatullaahi wabarakaatuh. Mau nanya ustadz sekalian : Apakah termasuk masbuk hukumnya orang yang melambatkan takbiratul ihram, misal si A datang ke masjid pas waktu iqamah, pas imam takbiratul ihram dia sudah siap berdiri di shaf nya, tapi dia gak takbir dia nunggu imam hampir rukuk baru takbiratul ihram, otomatis bacaan fatihahnya gak selesai, pas imamnya rukuk. Apakah kasus yang seperti ini apakah masih dihukumi masbuk ? Mohon jawabannya, kalau boleh beserta referensinya. [Mukhtar Al-kahakani ].

JAWABAN :

Waalaikumsalam. Dihukumi masbuq, karena bila makmum menjumpai imam dalam keadaan rukuk maka mendapatkan satu rokaat dan gugurlah yang terlewat seperti berdiri dan membaca (fatihah) meskipun ia ceroboh dalam mengakhirkannya tidak karena udzur hingga imam rukuk.
Hanya saja, sebab penundaannya ia tidak mendapatkan keutamaan takbiratul ihram bersama imam yang merupakan pembersih shalat, dan bagi yang melanggengkannya selama 40 hari mendapatkan keutamaan terbebas dari api neraka dan dari sifat munafik.
Fadhilah takbiratul ihram bersama imam didapati makmum bila ia hadir saat takbiratul ihram dan menjalankannya setelah takbiratul ihramnya imam dengan tanpa menunda-nunda, bila ia tidak hadir atau hadir tapi menunda-nunda maka hilanglahlah fadhilah takbiratul ihram tersebut. Tapi diampuni was-was yang sedikit.
Yang perlu menjadi perhatian, bahwa mendapati takbiratul ihram bersama imam adalah fadhilah sendiri yang sangat diperintahkan karena ia adalah pembersih shalat dan karena orang yang melanggengkannya selama 40 hari terbebas dari api neraka dan dari sifat munafik. Wallohu 'alam. [Anake Garwane Pake, Abi Nadhif, Abd Jabbar].

Referensi :

حواشي تحفة المنهاج بشرح المنهاج - ج ٢ ص ٢٣
(وَإِنْ أَدْرَكَهُ) أَيْ الْمَأْمُومُ الْإِمَامَ (رَاكِعًا أَدْرَكَ الرَّكْعَةَ) أَيْ مَا فَاتَهُ مِنْ قِيَامِهَا وَقِرَاءَتِهَا, وَإِنْ قَصَّرَ بِتَأْخِيرِ تَحَرُّمِهِ لَا لِعُذْرٍ حَتَّى رَكَعَ

اعانة الطالبين ج ٢ ص ١٦
(و) تُدْرَكُ فَضِيـلةُ (تَـحرّم) مع إمام (بحضوره) ---- أي الـمأموم ---- التـحرُّمَ (واشتغالٍ به عقب تَـحَرُّمِ إمامه) من غير تراخٍ، فإن لـم يَحْضَرْه أو تَراخى فَـاتَتْهُ فَضِيـلَتُه. نعم؛ يُغْتَفَر لَه وَسْوَسَة خَفِـيفة وإِدْرَاكُ تـحرُّم الإمام فضيـلة مستقلة مأمور بها لكونه صفوة الصلاة، ولأن مُلازِمه أربعين يوماً يكتب له براءَةٌ مِنَ النار وبراءةٌ مِن النَّفـاقِ
وقوله: أو تراخى أي أو حضر تحرم الامام، لكن لم يحرم عقب تحرمه بل تأخر عنه.
وقوله: فضيلته أي التحرم.

حاشية البجيرمي علي فتح الوهاب ج ١ ص ٢٩٢
(وتدرك فضيلة تحرم الخ) وهي غير فضيلة الجماعة فهي فضيلة أخرى زائدة، ويقدم الصف الأول على فضيلة التحرم وعلى إدراك غير الركعة الأخيرة كما في ق ل. قوله: (عقب تحرم إمامه) هذا على المعتمد، وقيل بإدراك بعض القيام لأنه محل التحرم، وقيل بإدراك الركوع الأول لأن حكمه حكم قيامه، ومحل ما ذكر من القولين فيمن لم يحضر إحرام الإمام وإلا بأن حضره وأخر فانته عليهما أيضاً وإن أدرك الركعة كما حكاه في زيادة الروضة عن البسيط وأقره ا هـ شرح م ر

شرح المقدمة الحضرمية المسمى بشرى الكريم ج ١ ص ٣٥٦ المكتبة الشاملة 
(فصل: ومن أدرك الإمام المتطهر راكعاً) ركوعاً محسوباً له، أو قريبا من الركوع بحيث لا يمكنه قراءة جميع الفاتحة (واطمأن معه) في الركوع يقيناً (قبل ارتفاعه عن أقل الركوع) السابق ( .. أدرك الركعة) أي: ما فاته من قيامها وقراءتها، أي: ثواب ذلك وإن قصر بتأخير تحرمه لغير عذر حتى ركع إمامه وإن فارقه ولو حالاً؛ وذلك لما صح من خبر: "من أدرك ركعة من الصلاة قبل أن يقيم الإمام صلبه .. فقد أدركها".
وبه علم أنه لا يسن الخروج من خلاف من قال بعدم إدراكها به؛ لمخالفته لسنة صحيحة، وقد يجب إن ضاق الوقت، أو كانت ثانية جمعة.

Fokus:
.....أدرك الركعة) أي: ما فاته من قيامها وقراءتها، أي: ثواب ذلك وإن قصر بتأخير تحرمه لغير عذر حتى ركع إمامه
Maka dia menemukan 1 rokaat ; yakni apa-apa yang tertinggal olehnya berupa berdiri dan bacaan dalam rokaat itu, yakni ia memperoleh pahala itu semua meskipun ia sengaja lalai menunda-nunda takbirotul ihromnya tanpa adanya udzur hingga imam rukuk.

أسنى المطالب
( فرع تدرك الركعة بإدراك الركوع المحسوب ) للإمام ، وإن قصر المأموم فلم يحرم حتى ركع إمامه

فتج الجواد بشرح الإرشاد
(و) بإدراك (ركوع محسوب) للإمام بأن يكون متطهراً في ركعة غير زائدة وإن قصر المأموم فلم يحرم إلا وهو راكع

اعانة الطالبين
( و ) تدرك ( ركعة ) لمسبوق أدرك الإمام راكعا بأمرين ( بتكبيرة الإحرام و ) بإدراك ( ركوع 
محسوب ) للإمام وإن قصر المأموم فلم يحرم إلا وهو راكع وخرج بالركوع غيره كالاعتدال وبالمحسوب غيره كركوع محدث ومن في ركعة زائدة ووقع للزركشي في قواعده ونقله العلامة أبو المسعود وابن ظهيرة في حاشية المنهاج أنه يشترط أيضا أن يكون الإمام أهلا للتحمل فلو كان الإمام صبيا لم يكن مدركا للركعة لأنه ليس أهلا للتحمل
(وقوله: كركوع محدث) أي أو متنجس.قال الكردي: ولو أحدث الامام في اعتداله أدرك الركعة، كما في المغنى والنهاية، بل في شرحي الارشاد والعباب: أنه إذا أحدث الامام بعد أن اطمأن معه المأموم يكون مدركا للركعة.اه.بتصرف.

LINK ASAL :
www.fb.com/groups/piss.ktb/3384792854876832


.
Back To Top