Bismillahirrohmaanirrohiim

5947. MENGUCAPKAN SELAMAT KEPADA PENGANTEN BARU

PERTANYAAN :


Assalamualaikum. Mohon penjelasan nya yai : Maksud dari fasal kutipan kitab الفتوحات الربانية على الأذكار النواوية yang paling atas ini bagaimana...??? [Urahara Kisuke].


JAWABAN :

Wa alaikumus salam. Maksudnya adalah makruh mengucapkan selamat kepada pengantin baru dengan kalimat-kalimat yang mengandung makna “rifa’ رفاء dan “banin” بنين
Rifa’ رفاء berarti selamat menikah atau “selamat bersanding di pelaminan”, “selamat menempuh hidup baru”, “selamat melepas masa lajang dlsb. Sebab doa semacam itu sifatnya berjangka pendek.
Sedangkan “banin” بنين adalah ungkapan doa agar pasangan pengantin diberikan keturunan seperti: “lekas punya anak”. Namun yang disunnahkan adalah mendoakan keberkahan kepada pengantin sebagaimana yang Nabi ajarkan:

بارك الله لك وبارك عليك وجمع بينكما في خير

والله أعلم . Wallohu a'lam. [Faisol Tantowi, Abd Jabbar].

Ibarot Tambahan : 

الأذكار للنووي
[ فصل ] : يكره أن يقال للمتزوج : بالرفاء والبنين وإنما يقال له : بارك الله لك وبارك عليك 

فتح الباري شرح صحيح البخاري
" وقوله " رفأ " بفتح الراء وتشديد الفاء مهموز معناه دعا له في موضع قولهم بالرفاء والبنين ، وكانت كلمة تقولها أهل الجاهلية فورد النهي عنها كما روى بقي بن مخلد من طريق غالب عن الحسن عن رجل من بني تميم قال " كنا نقول في الجاهلية بالرفاء والبنين " فلما جاء الإسلام علمنا نبينا قال : قولوا بارك الله لكم وبارك فيكم وبارك عليكم " ، وأخرج النسائي والطبراني من طريق أخرى عن الحسن عن عقيل بن أبي [ ص: 130 ] طالب أنه " قدم البصرة فتزوج امرأة فقالوا له : بالرفاء والبنين ، فقال : لا تقولوا هكذا وقولوا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اللهم بارك لهم وبارك عليهم " ورجاله ثقات إلا أن الحسن لم يسمع من عقيل فيما يقال ودل حديث أبي هريرة على أن اللفظ كان مشهورا عندهم غالبا حتى سمي كل دعاء للمتزوج ترفئة ، واختلف في علة النهي عن ذلك فقيل لأنه لا حمد فيه ولا ثناء ولا ذكر لله ، وقيل لما فيه من الإشارة إلى بغض البنات لتخصيص البنين بالذكر ، وأما الرفاء فمعناه الالتئام من رفأت الثوب ورفوته رفوا ورفاء وهو دعاء للزوج بالالتئام والائتلاف فلا كراهة فيه ، وقال ابن المنير : الذي يظهر أنه صلى الله عليه وسلم كره اللفظ لما فيه من موافقة الجاهلية لأنهم كانوا يقولونه تفاؤلا لا دعاء

LINK ASAL :
www.fb.com/groups/piss.ktb/3398597080163076


.
Back To Top