Bismillahirrohmaanirrohiim

5623. Digunakan Untuk Perkara Sunnah, Apakah Air Jadi Musta'mal ?

PERTANYAAN :

Assalamu alaikum. Jika tangan dicelupkan ke gayung untuk melakukan hal yang disunnahkan dalam wudlu seperti kumur, memasukkan air ke hidung, mengusap telinga, apakah air tersebut jadi musta'mal sehingga tidak boleh dibuat sesuci lagi ? [Aji Sukala].

JAWABAN :

 وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
Belum musta'mal karena sisa basuhan sunnah, yakni basuhan  wudhu yang ke 2  dan 3, kalau untuk basuhan pertama / rukun maka musta'mal, tetapi bisa tidak musta'mal selagi saat dia ambil air dia niat ightirof (nyawuk, mengambil) supaya air yang jatuh dari tangan ke air sedikit yang ada di gayung tersebut tidak menjadi musta'mal, beda halnya kalau dia tidak niat igtirof (nyiduk) maka air yang jatuh dari tangan ke air sedikit tadi akan jadi musta'mal, bahkan bisa satu gayung bisa digunakan untuk wudhu sempurna. 

الموسوعة الفقهية الكويتية
الْمَاءُ الْمُسْتَعْمَل عِنْدَ الشَّافِعِيَّةِ:
١١ - الْمَاءُ الْمُسْتَعْمَل عِنْدَ الشَّافِعِيَّةِ: هُوَ الْمَاءُ الْقَلِيل الْمُسْتَعْمَل فِي فَرْضِ الطَّهَارَةِ عَنْ حَدَثٍ كَالْغَسْلَةِ الأُْولَى فِيهِ، أَوْ فِي إِزَالَةِ نَجَسٍ عَنِ الْبَدَنِ أَوِ الثَّوْبِ، أَمَّا نَفْل الطَّهَارَةِ كَالْغَسْلَةِ الثَّانِيَةِ، وَالثَّالِثَةِ فَالأَْصَحُّ فِي الْجَدِيدِ أَنَّهُ طَهُورٌ (١) .
(١) المهذب ١ / ٨.

Air musta'mal menurut madzhab syafi'iyyah.
Air musta'mal menurut madzhab syafi'iyyah adalah air yang sedikit yang telah dipakai dalam fardhu bersuci dari hadas, seperti untuk membasuh yang pertama kali, atau telah dipakai untuk menghilangkan najis dari badan atau dari baju.
Adapun penggunaan dalam thoharoh (bersuci) seperti basuhan yang kedua dan ketiga, maka yang Al-ashoh dalam qoul jadid sungguh air tersebut (yang untuk membasuh ke dua dan ke tiga, karena basuhan sunnah/tidak wajib) masih suci mensucikan.
1. Ref : kitab almuhadzdzab 1/8

Syarat air dikatakan musta'mal :

الكتاب : إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين ,١/٣٨
واعلم أن شروط الاستعمال أربعة، تعلم من كلامه: قلة الماء واستعماله فيما لا بد منه، وأن ينفصل عن العضو، وعدم نية الاغتراف في محلها وهو في الغسل بعد نيته، وعند مماسة الماء لشئ من بدنه.
فلو نوى الغسل من الجنابة ثم وضع كفه في ماء قليل ولم ينو الاغتراف صار مستعملا.
وفي الوضوء بعد غسل الوجه وعند إرادة غسل اليدين، فلو لم ينو الاغتراف حينئذ صار الماء مستعملا.

Ketahuilah olehmu ! Bahwa sungguh syarat air jadi musta'mal ada 4 yang kamu ketahui dari pembicaraannya:
1. Sedikitnya air.
2. Air digunakan untuk perkara yang wajib dari menggunakan air.
3. Air sudah terpisah dari anggota tubuh.
4. TIDAK ADA NIAT MENCIDUK / MEMINDAH air dari tempatnya.
Ini dalam perkara mandi setelah niat mandi. Dan ketika menyentuhkan air ke sesuatu dari badan. Maka andai dia niat mandi junub kemudian meletakkan telapak tangannya dalam air yang sedikit sedangkan dia tidak berniat menciduk, maka air sedikit tersebut menjadi musta'mal.
Dan syarat no 3 ini dalam perkara wudhu itu setelah membasuh wajah dan ketika hendak membasuh kedua tangan. Maka jika dia tidak berniyat menciduk ketika itu, maka jadilah air sedikit tersebut menjadi air musta'mal.

المقدمة الحضرمية ج 1 ص 20-22 (المرجع الأكبر)
فصْلٌ: لا تَصِحُّ الطَّهَارَةُ بالمَاءِ المُسْتَعْمَلِ القَلِيلُ فِي رَفْعِ الحَدَثِ وَإِزَالَةِ النَّجِسِ، فَلَوْ أَدْخَلَ المُتَوَضِّىءُ يَدَهُ فِي المَاءِ القَلِيلِ بَعْدَ غَسْلِ وَجْهِهِ غَيْرَ نَاوٍ لِلاِغْتِرَافِ صَارَ المَاءُ الْبَاقِي مُسْتَعْمَلاً، وَالْمُسْتَعْمَلُ فِي طُهْرٍ مُسْنُونٍ كَالْغَسْلَةِ الثَّانِيَةِ وَالْثَّالِثَةِ تَصِحُّ الطَّهَارَةُ بِهِ.

Tidak sah bersuci dengan air musta'mal yang sedikit dalam urusan untuk menghilangkan hadas dan mensucikan najis. Maka jika orang yang berwudhu memasukkan tangannya ke dalam air yang sedikit setelah membasuh wajahnya tanpa niyat ightirof (menciduk air dengan tangan untuk dipindah) maka jadilah air sisanya (yang masih didalam wadah) menjadi musta'mal. Dan air yang digunakan dalam bersuci yang sunnah seperti basuhan kedua dan ketiga, itu masih sah untuk bersuci dengan air tersebut.
Wallohu a'lam. [Muh Jayus, Moh Showi, Muhammad Fuad Fahmil Islam].  

Ibarot Tambahan :

فقه العبادات على المذهب الشافعي
(1) أما المستعمل في طهارة الحدث، فإن استعمل في فرض الطهارة فهو طاهر غير مطهر حتى لو كان المتطهر به صبياً. أما أنه طاهر فلحديث جابر رضي الله عنه قال: "مرضت مرضاً فأتاني النبي صلى الله عليه وسلم يعودني، وأبو بكر، وهما ماشيان، فوجداني أغمي علي، فتوضأ النبي صلى الله عليه وسلم ثم صب وضوءه علي فأفقت" (البخاري ج 5 / كتاب المرضى باب 5/ 5327) ولأنه ماء طاهر لاقى محلا طاهرا، وأما أنه غير مطهر فلأنه أزال مانعاً أما إن استعمل في نفل الطهارة كتجديد الوضوء، والغسلة الثانية والثالثة، وغسل الجمعة، وسائر الأغسال المسنونة، وماء المضمضة والاستنشاق، فلا يعتبر مستعملا وتصح الطهارة به، لأنه لم يرفع به حدث ولا نجس.

روضة الطالبين
والمستعمل في نقل الطهارة ، كتجديد الوضوء ، والأغسال المسنونة ، والغسلة الثانية ، والثالثة ، وماء المضمضة ، طهور على الأصح .

المجموع شرح المهذب
(وان استعمل في نقل الطهارة كتجديد الوضوء والدفعة الثانية والثالثة فوجهان أحدهما لا تجوز الطهارة لأنه مستعمل في طهارة فهو كالمستعمل في رفع حدث: والثاني يجوز لأنه لم يرفع به حدث ولا نجس فهو كما لو غسل به ثوب طاهر) (الشرح) الوجهان مشهوران واتفق الجماهير في جميع الطرق على أن الصحيح انه ليس بمستعمل وهو ظاهر نص الشافعي وقطع به المحاملي في المقنع والجرجاني في كتابيه: قال الشيخ أبو حامد وغيره الوجه الآخر غلط وشذ امام الحرمين عن الأصحاب فقال الأصح انه مستعمل قال المحاملي في المجموع هذان الوجهان خرجهما ابن سريج قال ومذهب أبي حنيفة أنه مستعمل قال أصحابنا ويجرى الوجهان في جميع أنواع نفل الطهارة كتجديد الوضوء والغسلة الثانية والثالثة وغسل الجمعة وسائر الأغسال المسنونة وماء المضمضة والاستنشاق واتفقوا على أن المستعمل في الغسلة الرابعة ليس بمستعمل لأنها ليست بنفل: وأما الجنب إذا اغتسل بماء قليل فالمرة الأولى مستعملة وفي الثانية والثالثة الوجهان لأنهما نفل وقال الماوردي ليست الثانية والثالثة مستعملتين قطعا لان تكرار الثلاثة مأثور في الوضوء وإزالة النجاسة دون الغسل وهذا الذي قاله ضعيف وشاذ بل الصواب الذي عليه الجمهور استحباب الثلاث في الغسل وسنوضحه إن شاء الله تعالى في بابه ونبين خلائق ممن صرح به

كفاية الأخيار
وتظهر فائدة الخلاف في صورتين :
الأولى : فيما استعمل في نفل الطهارة كتجديد الوضوء والأغسال المسنونة والغسلة الثانية والثالثة فعلى الصحيح يكون الماء طهورا لأنه لم يتأد به فرض وعلى الضعيف لا يكون طهورا لأنه تأدى به عبادة ولا خلاف أن ماء الرابعة طهور على العلتين لأنه لم يتأد به فرض ولا هي مشروعة والغسلة الأولى غير طهور على العلتين لتأدى الفرض والعبادة بمائها

LINK ASAL :


.
Back To Top