Bismillahirrohmaanirrohiim

5584. HUKUM SHALAT TAROWIH SEBELUM ADA ITSBAT DARI PEMERINTAH

PERTANYAAN :

Assalamu'alaikum. Mau nanya, bagaimana hukumnya memulai sholat tarawih yang belum ada pengumuman pemerintah..? Seperti halnya yang terjadi bahwa pengumuman awal romadhon jam 9 malam. Tapi sebelum jam 9 atau ba'da isya orang-orang sudah melakukan sholat tarawih..? [Mbah Hatim].

JAWABAN :

Wa'alaikum salam. Jika ada yang memulai sholat tarawih tapi belum ada pengumuman dari pemerintah, maka Shalat Tarowihnya sah bila sudah ada zhon/ prasangka bahwasannya sudah masuk bulan Romadhon dan kenyataannya memang sudah masuk bulan Romadhon. Wallohu a'lam. [Moh Showi].

Ibarot : 

اعانة الطالبين
(ورابعها: معرفة دخول وقت) يقينا أو ظنا.
فمن صلى بدونها لم تصح صلاته وإن وقعت في الوقت، لان الاعتبار في العبادات بما في ظن المكلف، وبما في نفس الامر، وفي العقود بما في نفس الامر فقط.

حاشية الشرقاوى ج 1 ص 45-50
والحاصل ان صوم رمضان يجب باحد امور اربعة كمال شعبان ثلاثين يوما او رؤية الهلال فى حق من رآه وان كان فاسقا او ثبوتها فى حق من لم يره بعدل شهادة او اخبار عدل رواية موثوق به سواء وقع فى قلبه صدقه ام لا خلافا لما ذكره فى شرح المنهاج وان تبعه بعض الحوشي هنا اوغيرموثوق به كفاسق ان وقع فى قلبه صدقه

 بغية المسترشدين صـــ : 110 (دار الفكر)
(مسألة ى ك) يجوز للمنجم وهو من يرى أن أول الشهر طلوع النجم الفلانى والحاسب وهو من يعتمد منازل القمر وتقدير سيره العمل بمقتضى ذلك لكن لا يجزيهما عن رمضان لو ثبت كونه منه بل يجوز لهما الإقدام فقط قاله فى التحفة والفتح وصحح ابن الرفعة فى الكفاية الإجزاء وصوبه الزركشى والسبكى واعتمده فى الإيعاب والخطيب بل اعتمد م ر تبعا لوالده الوجوب عليهما وعلى من اعتقد صدقهما وعلى هذا يثبت الهلال بالحساب كالرؤية للحاسب ومن صدقه فهذه الآراء قريبة التكافؤ فيجوز تقليد كل منها والذى يظهر أوسطها وهو الجواز والإجزاء نعم إن عارض الحساب الرؤية فالعمل عليها لا عليه على كل قول اهـ

كاشفة السجا في شرح سفينة النجا – (1 / 277)
[تنبيه] لا يجب الصوم ولا يجوز بقول المنجم وهو من يعتقد أن أول الشهر طلوع النجم الفلاني لكن يجب عليه أن يعمل بحسابه، وكذلك من صدقه كالصلاة فإنه إذا اعتقد دخول وقت الصلاة فإنه يعمل بذلك، ومثل المنجم الحاسب وهو من يعتمد أي يتكل ويتمسك بمنازل القمر في تقدير سيره.

بغية المسترشدين (فتاوى المشهور) [1 /36[
)مسألة: ي): الخبر الواقع في القلب صدقه بأن غلب على القلب صدقه، وهو المراد بقولهم: الاعتقاد الجازم يجب العمل به على من صدقه كذلك، وإن لم يثبت عند الحاكم، ولم يكن المخبر مكلفاً عدلاً، فإن ظن صدقه من غير غلبة جاز.

LINK ASAL :


.
Back To Top