Bismillahirrohmaanirrohiim

5490. HUKUM MENGUMANDANGKAN ADZAN DALAM KEADAAN DUDUK

PERTANYAAN :

Assalamuaikum. Mau tanya : Umum nya orang adzan dengan berdiri. Terus bagaimana jika adzan itu dilakukan dengan duduk, padahal orang nya mampu berdiri. Terima kasih. [Nakata].

JAWABAN :

Wa'alaikumussalaam. Adzan yang dilakukan dengan duduk padahal orangnya mampu berdiri, hukumnya makruh. Adzannya tetap dapat pahala, yang tidak dapat pahala berdirinya, karena berdiri saat Adzan itu sunah. Disunatkannya berdiri saat adzan selama masih mampu untuk berdiri. Ketentuan hukum ini didasarkan pada hadits nabi :
يَا بِلاَلُ، قُمْ فَأَذِّنْ
"Hai Bilal, berdirilah! Dan kumandangkan adzan" ( H.R Imam Bukhori, No.595 )

Begitu juga semua mu'adzdzin rosululloh adzan sambil berdiri. Dan jika tidak mampu berdiri karena ada suatu udzur, maka diperbolehkan adzan dengan duduk berdasarkan satu riwayat :

عَنِ الْحَسَنِ الْعَبْدِيِّ، قَالَ: رَأَيْتُ أَبَا زَيْدٍ، صَاحِبَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَكَانَتْ رِجْلُهُ أُصِيبَتْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، يُؤَذِّنُ وَهُوَ قَاعِدٌ

"Dari Al Hasan Al Abdi, ia berkata : " Aku pernah melihat Abu Zaid, salah satu sahabat rosululloh-shollahu alaihi wasallam- adzan sambil duduk ketika kakinya terluka karena perang fi sabilillah." (Mushonnaf Ibnu Abi Syaibah, no.2217)

Dari kedua riwayat di atas kemudian disimpulkan bahwa duduk saat adzan tanpa adanya udzur hukumnya makruh. Wallohu a'lam. [Ardian Firmansyah, Siroj Munir, Umronuddin, Moh Showi, Zulfa Zulfa].

Referensi :
- Asnal Matholib :
 أسنى المطالب ، ج ١ ، ص ١٢٧
(وَ) يُسْتَحَبُّ (الْقِيَامُ) فِي الْأَذَانِ وَالْإِقَامَةِ لِخَبَرِ الصَّحِيحَيْنِ «يَا بِلَالُ قُمْ فَنَادِ بِالصَّلَاةِ» وَلِأَنَّهُ أَبْلَغُ فِي الْإِعْلَامِ (وَالِاسْتِقْبَالُ) فِيهِمَا لِلْقِبْلَةِ لِأَنَّهَا أَشْرَفُ الْجِهَاتِ وَلِأَنَّهُ الْمَنْقُولُ سَلَفًا وَخَلَفًا (فَلَوْ تَرَكَهُمَا) مَعَ الْقُدْرَةِ (كُرِهَ) لِمُخَالِفَتِهِ السَّلَفَ وَالْخَلَفَ (وَأَجْزَأَهُ) لِأَنَّ ذَلِكَ لَا يُخِلُّ بِالْأَذَانِ وَالْإِقَامَةِ (وَالِاضْطِجَاعُ) فِيمَا ذَكَرَ (أَشَدُّ كَرَاهَةً) مِنْ الْقُعُودِ فِيهِ

- Al Ijma' Li Ibnul Mundzir, Hal. 38 :

وأجمعوا على أن من السنة أن يؤذن المؤذن قائمًا ، وانفرد أبو ثور فقال: يؤذن جالسا من غير علة

- Al Mughni Li Ibnu Qudamah, Juz 1, Hal. 307-308 :
فصل ينبغي أن يؤذن قائما
فصل: وينبغي أن يؤذن قائما، قال ابن المنذر: أجمع كل من أحفظ عنه من أهل العلم، أن السنة أن يؤذن قائما. وفي حديث أبي قتادة الذي رويناه، «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال لبلال قم فأذن» . وكان مؤذنو رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يؤذنون قياما. وإن كان له عذر فلا بأس أن يؤذن قاعدا قال الحسن العبدي: رأيت أبا زيد صاحب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وكانت رجله أصيبت في سبيل الله، يؤذن قاعدا رواه الأثرم.

فإن أذن قاعدا لغير عذر فقد كرهه أهل العلم، ويصح؛ فإنه ليس بآكد من الخطبة، وتصح من القاعد. قال الأثرم: وسمعت أبا عبد الله يسأل عن الأذان على الراحلة؟ فسهل فيه، وقال: أمر الأذان عندي سهل. وروي عن ابن عمر، أنه كان يؤذن على الراحلة، ثم ينزل فيقيم. وإذا أبيح التنفل على الراحلة، فالأذان أولى

- Fatkhul Qodir & Asybah Wanazhoir :
فتح القدير للحنفي
ويكره أن يؤذن قاعدا إلا إذا أذن لنفسه لأن المقصود مراعاة السنة لا الإعلام ويكره أيضا راكبا في ظاهر الرواية إلا للمسافر وينزل للإقامة ،
الأشباه والنظائر للحنفي
يكره الأذان قاعدا إلا لنفسه

- Tuhfatul Mukhtaj :
نهاية المحتاج
( و ) يسن ( أن يؤذن قائما ) { لأمره صلى الله عليه وسلم بلالا بالقيام } ولأنه أبلغ في الإعلام ، فيكره للقاعد وللمضطجع أشد وللراكب المقيم ، بخلاف المسافر لا يكره له ذلك لحاجته للركوب ، لكن الأولى له أن لا يؤذن إلا بعد نزوله لأنه لا بد له منه للفريضة ،

تحفة المحتاج
عبارة النهاية فيكره للقاعد وللمضطجع أشد وللراكب المقيم أي جالسا بخلاف المسافر لا يكره له ذلك لحاجته للركوب لكن الأولى له أن لا يؤذن إلا بعد نزوله ؛ لأنه لا بد له منه للفريضة

- I'anatut Tholibin :

( و) سن (فيهما) أي في الأذان والإقامة(قيام)
(،قوله :وسن فيهما الخ) اي لخبر الصحيحين: يا بلال قم فناد، فيكرهان للقاعد والمضطجع أشد كراهة (اعانة الطالبين ١/ ٢٧٤)

LINK ASAL :
www.fikihkontemporer.com/2012/09/adzan-sambil-duduk.html
web.fb.com/groups/piss.ktb/1964501780239287


.

PALING DIMINATI

Back To Top