Bismillahirrohmaanirrohiim

5315. KISAH DAN SEKILAS BIOGRAFI SAHABAT JULAIBIB R.A.

PERTANYAAN :

Assalamu'alaikum, mau tanya lagi, siapakah Julaibib itu ? Terimakasih. Wassalamu'alaikum. [Elvi Dafitri Rahayu]

JAWABAN :

Wa’alaikum salam. Julaibib merupakan seorang pemuda yang berasal dari kota Madinah.  Sifat fisikalnya yang rendah dan tidak menarik menyebabkan beliau  kurang dikenali di Madinah. Namun, Julaibib r.a. adalah salah seorang  sahabat Rasulullah SAW yang amat disayangi oleh baginda. Disebabkan keadaan fisikalnya yang kurang menarik, masyarakat Madinah kurang senang dengan keberadaan beliau di kota tersebut. Anas bin Malik menuturkan, “Ada seorang sahabat Rasulullah SAW yang bernama Julaibib dengan wajahnya yang kurang tampan. Rasulullah menawarkan pernikahan untuknya. Dia berkata, “Kalau begitu aku orang  yang tidak laku?” Rasulullah SAW menjawab, “Engkau di sisi Allah orang yang laku.” (HR Ya’la).

Selepas peristiwa Hijrah, baginda Rasulullah SAW mengangkat martabat beliau dalam hadithnya yang bermaksud :"Sesungguhnya Julaibib ini sebahagian daripada aku dan aku ini sebahagian daripada dia". Malah, atas usaha baginda, Julaibib dinikahkan dengan seorang gadis Madinah yang baik dan solihah.

Jasa dan perjuangannya
Julaibib setia mengikuti baginda dalam ekspedisi peperangan namun beliau gugur dan jenazahnya dikuburkan oleh baginda sendiri. Tidak selang beberapa hari pernikahannya, Nabi SAW  keluar dalam peperangan, dan Julaibib ikut serta bersama beliau.  Setelah peperangan usai, dan manusia mulai saling mencari satu sama  lain. Nabi SAW bertanya kepada mereka, “Apakah kalian kehilangan seseorang?” Mereka menjawab, “Kami kehilangan fulan dan fulan…”
Kemudian beliau bertanya lagi, “Apakah kalian kehilangan seseorang?” Mereka menjawab, “Kami kehilangan si fulan dan si fulan…”
Kemudian beliau bertanya lagi, “Apakah kalian kehilangan  seseorang?” Mereka menjawab, “Kami kehilangan fulan dan fulan…” Beliau  bersabda, “Akan tetapi aku kehilangan Julaibib.”
Mereka pun mencari dan memeriksanya di antara orang-orang  yang terbunuh. Tetapi mereka tidak menemukannya di arena pertempuran.  Terakhir, mereka menemukannya di sebuah tempat yang tidak jauh, di sisi  tujuh orang dari orang-orang musyrik. Dia telah membunuh mereka,  kemudian mereka membunuhnya.
Nabi SAW  berdiri memandangi mayatnya, lalu berkata,”Dia membunuh tujuh orang  lalu mereka membunuhnya. Dia membunuh tujuh orang lalu mereka  membunuhnya. Dia dari golonganku dan aku dari golongannya.” Lalu  Rasulullah SAW membopongnya di atas kedua lengannya dan memerintahkan mereka agar menggali tanah untuk menguburnya.
Anas bertutur, “Kami pun menggali kubur, sementara Julaibib  radhiallahu ‘anhu tidak memiliki alas kecuali kedua lengan Rasulullah SAW,  hingga ia digalikan dan diletakkan di liang lahatnya.” Anas radhiallahu  ‘anhu berkata, “Demi Allah! Tidak ada di tengah-tengah orang Anshar  yang lebih banyak berinfak daripada istrinya. Kemudian, para tokoh pun  berlomba melamarnya setelah Julaibib…” Benarlah, “Dan barangsiapa  yang taat kepada Allah dan Rasul-Nya serta takut kepada Allah dan  bertakwa kepada-Nya, mereka itu adalah orang-orang yang mendapat  kemenangan.” (An-Nur: 52).
Nabi SAW  juga telah bersabda, sebagaimana dalam ash-Shahih, “Setiap umatku akan  masuk surga kecuali yang enggan.” Para sahabat bertanya, “Wahai  Rasulullah, siapakah yang engan itu?” Beliau bersabda, “Barangsiapa taat  kepadaku, maka ia masuk surga, dan barangsiapa mendurhakaiku berarti ia  telah enggan.”

أن  النبي صلى الله عليه و سلم كان في مغزى له فأفاء الله عليه فقال لأصحابه  هل تفقدون من أحد ؟ قالوا نعم فلانا وفلانا وفلانا ثم قال هل تفقدون من أحد  ؟ قالوا نعم فلانا وفلانا وفلانا ثم قال هل تفقدون من أحد ؟ قالوا لا قال  لكني أفقد جليبيبا فاطلبوه فطلب في القتلى  فوجدوه إلى جنب سبعة قد قتلهم ثم قتلوه فأتى النبي صلى الله عليه و سلم  فوقف عليه فقال قتل سبعة ثم قتلوه هذا مني وأنا منه هذا مني وأنا منه قال  فوضعه على ساعديه ليس له إلا ساعدا النبي صلى الله عليه و سلم قال فحفر له  ووضع في قبره ولم يذكر غسلا

Bahwasanya Nabi صلى الله  عليه وسلم ada di suatu peperangan beliau, lalu Alloh memberikan harta  kemenangan untuk meliau. Maka beliau bertanya kepada para Shohabat  beliau: “Apakah kalian kehilangan seseorang?” mereka menjawab: “Iya, si  fulan, dan fulan, dan fulan.” Kemudian beliau bertanya: “Apakah kalian  kehilangan seseorang?” mereka menjawab: “Iya, si fulan, dan fulan, dan  fulan.” Kemudian beliau bertanya: “Apakah kalian kehilangan seseorang?”  mereka menjawab: “Tidak.” Beliau bersabda: “Akan tetapi aku kehilangan  Julaibib. Carilah dia.” Maka merekapun mencarinya di kalangan  orang-orang yang mati. Maka mereka menemukannya di samping tujuh orang.  Julaibib membunuh tujuh orang, lalu tujuh orang itu membunuhnya. Maka  Nabi صلى الله عليه وسلم berdiri di sampingnya lalu bersabda: “Dia telah  membunuh tujuh orang, lalu tujuh orang itu membunuhnya. Dia adalah  dariku dan aku adalah darinya, dia adalah dariku dan aku darinya.” Lalu  beliau meletakkan Julaibib di kedua lengan beliau. Dia tak punya selain  kedua lengan Nabi صلى الله عليه وسلم . lalu digalilah untuknya lubang  lalu dia diletakkan di kuburannya. Beliau tidak menyebutkan bahwa dia  dimandikan. Wallahu a’lam. [Mujawib : Dimasyqi Fata]  @santrialit

- SYARAH NAWAWI 'ALA MUSLIM :
باب من فضائل جليبيب رضي الله عنه
حدثنا إسحق بن عمر بن سليط حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن كنانة بن نعيم  عن أبي برزة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في مغزى له فأفاء الله عليه  فقال لأصحابه هل تفقدون من أحد قالوا نعم فلانا وفلانا وفلانا ثم قال هل  تفقدون من أحد قالوا نعم فلانا وفلانا وفلانا ثم قال هل تفقدون من أحد  قالوا لا قال لكني أفقد جليبيبا فاطلبوه فطلب في القتلى فوجدوه إلى جنب  سبعة قد قتلهم ثم قتلوه فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فوقف عليه فقال قتل  سبعة ثم قتلوه هذا مني وأنا منه هذا مني وأنا منه قال فوضعه على ساعديه ليس  له إلا ساعدا النبي صلى الله عليه وسلم قال فحفر له ووضع في قبره ولم يذكر  غسلا
باب من فضائل جليبيب رضي الله عنه .
هو بضم الجيم .
قوله : ( كان في مغزى له ) أي في سفر غزو . وفي حديثه أن الشهيد لا يغسل ، ولا يصلى عليه .
قوله صلى الله عليه وسلم : ( هذا مني وأنا منه ) معناه المبالغة في اتحاد طريقتهما ، واتفاقهما في طاعة الله تعالى

- FATHUL MUN’IM :
عن أبي برزة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في مغزى له.  فأفاء الله عليه فقال لأصحابه: "هل تفقدون من أحد؟" قالوا: نعم فلانا  وفلانا وفلانا. ثم قال: "هل تفقدون من أحد؟" قالوا: نعم فلانا وفلانا  وفلانا ثم قال: "هل تفقدون من أحد؟"  قالوا: لا. قال: "لكني أفقد جليبيبا. فاطلبوه" فطلب في القتلى. فوجدوه إلى  جنب سبعة قد قتلهم ثم قتلوه فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فوقف عليه فقال:  "قتل سبعة ثم قتلوه. هذا مني وأنا منه هذا مني وأنا منه" قال: فوضعه على  ساعديه. ليس له إلا ساعدا النبي صلى الله عليه وسلم قال: فحفر له ووضع في  قبره ولم يذكر غسلا.
رجل دميم الخلقة قصير لا يؤبه له  حضر أو غاب لكنه عند الله عظيم وعند رسول الله صلى الله عليه وسلم عزيز  عظيم سأله رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما: لم لم تتزوج يا جليبيب؟  فقال: إذن تجدني يا رسول الله كاسدا في سوق الرجال فقال: إنك عند الله لست  بكاسد وذكر له ابنة أنصاري، فلما علم الأنصاري وزوجته كأنهما كرها ذلك  فسمعت ابنتهما بما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأت قوله تعالى وما  كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من  أمرهم [الأحزاب: 36] ثم قالت: رضيت وسلمت لما يرضى لي به رسول الله صلى  الله عليه وسلم فدعا لها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: اللهم اصبب  عليها الخير صبا ولا تجعل عيشها كدا، وتزوجته، وجاهد في سبيل الله، وغنم  وغنم وغنم ونفله رسول الله صلى الله عليه وسلم لبطولته فلما افتقده رسول  الله صلى الله عليه وسلم في نهاية غزوة وفي تصفية مكاسبها وخسائرها سأل  أصحابه، سؤال توجيه وتعليم: من فقدتم من الأبطال في هذه المعركة؟ قالوا:  فقدنا فلانا وفلانا وفلانا، يذكرون من يؤبه لهم إذا حضروا ويسأل عنهم إذا  غابوا، وأعاد الرسول صلى الله عليه وسلم السؤال، فذكروا فلانا وفلانا  وفلانا، غير من ذكروا أولا، فكرر الرسول صلى الله عليه وسلم السؤال فلم  يذكروا فيمن ذكروا جليبيبا، فقال: أما أنا فأفتقد جليبيبا، ابحثوا عنه وقام  معهم يبحث عنه بين القتلى فوجده بين سبعة من المشركين قتلهم قبل أن  يستشهد، فقال: هكذا تكون البطولة، وهكذا يكون الجندي المجهول وهكذا يكون  الجهاد في سبيل الله هو يشبهني في الشجاعة وأنا أشبهه، ثم حمله رسول الله  صلى الله عليه وسلم على ساعديه لم يسمح للصحابة أن يحملوه إلى قبره بل حمله  هو بنفسه حتى وضعه في حفرته، أما زوجته فكانت بعده من أكثر النساء مالا  ونفقة.
مثل أعلى في تكريم الأعمال قبل تكريم الهيئات،  والأجسام، وطوبى لعبد يجاهد في سبيل الله، لا يهتم بتقدير الناس إن كان في  المقدمة أو كان في الساقة هو يتعامل لله ومع الله ولدين الله. رضي الله عنه  وأرضاه.
المباحث العربية
(جليبيب) قال الحافظ ابن حجر في الإصابة: اسم غير منسوب، أي لم يذكر له نسب من أهل النسب، وهو على هيئة تصغير جلباب.
(كان في مغزى له) أي في سفر غزو من أسفار غزواته، ولم أر من حدد هذه الغزوة.
(هذا مني وأنا منه) قال النووي: معناه المبالغة في اتحاد طريقتهما واتفاقهما في طاعة الله.
فقه الحديث
فيه منقبة عظيمة لجليبيب وتقدير النبي صلى الله عليه وسلم للكفايات وتكريمهم، وفيه أن الشهيد لا يغسل ولا يصلى عليه.
والله أعلم.

LINK ASAL :

www.fb.com/groups/piss.ktb/1495837540439049/
.

PALING DIMINATI

Back To Top