Bismillahirrohmaanirrohiim

5102. INILAH TATA CARA SUJUD YANG BENAR DALAM SHOLAT

PERTANYAAN :

Assalaamu’alaikum. Pertanyaan: dalam sholat turun dari i'tidal ke sujud adalah kaki dulu, lalu yang menyentuh lantai / tempat sujud itu tangan dulu ataukah dengkul dulu..? Maturnuwun. (Faiz Ulu Rrosyad).

JAWABAN :

Wa’alaikumussalaam warahmatullah wabarokaatuh. Dalam madzhab Syafi’i, ulama sepakat tentang kesunahan urut urutan anggota badan yang menyentuh tempat sholat saat sujud adalah lutut, kemudian kedua telapak tangan, kemudian dahi dan hidung bersama sama, demikian keterangan dalam kitab kitab mu’tabaroh madhab Syafi’i. Sedangkan menurut Imam Malik pertama yang menyentuh adalah dua telapak tangan, lalu lutut, dahi dan terakhir hidung. Wallaahu A’lam. (Mujawwib : Fa, Roni P Wiryakusumah, Ghufron Bkl, Muh Jayus, Muhsin Hafifi).

Referensi :
فتح المعين هامش إعانة الطالبين ج ١ ص ١٦٤ ـ ١٦٥
ويسن وضع الركبتين أولا متفرقتين قدر شبر، ثم كفيه حذو منكبيه، رافعا ذراعيه عن الارض وناشرا أصابعه مضمومة للقبلة، ثم جبهته وأنفه معا، وتفريق قدميه قدر شبر ونصبهما موجها أصابعهما للقبلة، وإبرازهما من ذيله.

“Dan (ketika sujud)pertama-tama disunnahkan meletakkan kedua lutut dengan cara direnggangkan satu sama lain berjarak satu jengkal, kemudian kedua telapak tangan (dengan posisi) sejajar kedua bahu (pundak : jw) sambil menaikkan tangan dari tempat sholat dan membuka jari jari tangan dengan dihadapkan ke arah kiblat, kemudian dahi dan hidung diletakkan bersamaan, dan (sedangkan posisi kedua kaki adalah) merenggangkan kedua telapak kaki berjarak satu jengkal dengan memberdirikan keduanya sambil menghadapkan jari jari kakinya ke arah kiblat dengan memperlihatkan kakinya dari sarung / celana yang menutupinya (bagi laki-laki)”.

مجموع شرح المهذب ج ٣ ص ١٩٥
قال المصنف رحمه الله تعالى : ( والمستحب أن يضع ركبتيه ثم يديه ثم جبهته وأنفه ، لما روى وائل بن حجر رضي الله عنه قال : { كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا سجد وضع ركبتيه قبل يديه ، وإذا نهض رفع يديه قبل ركبتيه } ، فإن وضع يديه قبل ركبتيه أجزأ إلا أنه ترك هيئة ) .

( الشرح ) مذهبنا أنه يستحب أن يقدم في السجود الركبتين ثم اليدين ، ثم الجبهة والأنف ، قال الترمذي والخطابي : وبهذا قال أكثر العلماء ، وحكاه أيضا القاضي أبو الطيب عن عامة الفقهاء . وحكاه ابن المنذر عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه والنخعي ومسلم بن بشار وسفيان الثوري وأحمد وإسحاق وأصحاب الرأي قال : وبه أقول ، وقال الأوزاعي ومالك : يقدم يديه على ركبتيه ، وهي رواية عن أحمد ، وروي عن مالك أنه يقدم أيهما شاء ولا ترجيح .

الأم ج ١ ص ١٣٦
[بَابٌ كَيْفَ السُّجُودُ]ُ  أَخْبَرَنَا الرَّبِيعُ قَالَ.
(قَالَ الشَّافِعِيُّ) : وَأُحِبُّ أَنْ يَبْتَدِئَ التَّكْبِيرَ قَائِمًا وَيَنْحَطَّ مَكَانَهُ سَاجِدًا ثُمَّ يَكُونَ أَوَّلُ مَا يَضَعُ عَلَى الْأَرْضِ مِنْهُ رُكْبَتَيْهِ ثُمَّ يَدَيْهِ ثُمَّ وَجْهَهُ وَإِنْ وَضَعَ وَجْهَهُ قَبْلَ يَدَيْهِ، أَوْ يَدَيْهِ قَبْلَ رُكْبَتَيْهِ كَرِهْت ذَلِكَ وَلَا إعَادَةَ وَلَا سُجُودَ سَهْوٍ عَلَيْهِ وَيَسْجُدُ عَلَى سَبْعٍ وَجْهِهِ وَكَفَّيْهِ وَرُكْبَتَيْهِ وَصُدُورِ قَدَمَيْهِ أَخْبَرَنَا الرَّبِيعُ قَالَ أَخْبَرَنَا الشَّافِعِيُّ قَالَ أَخْبَرَنَا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ عَنْ ابْنِ طَاوُسٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ «أَمَرَ النَّبِيُّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أَنْ يَسْجُدَ مِنْهُ عَلَى سَبْعٍ يَدَيْهِ وَرُكْبَتَيْهِ وَأَطْرَافِ أَصَابِعِ قَدَمَيْهِ وَجَبْهَتِهِ وَنَهَى أَنْ يَكْفِتَ الشَّعْرَ وَالثِّيَابَ قَالَ سُفْيَانَ: وَزَادَنَا فِيهِ ابْنُ طَاوُسٍ: فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَى جَبْهَتِهِ ثُمَّ أَمَرَّهَا عَلَى أَنْفِهِ حَتَّى بَلَغَ طَرَفَ أَنْفِهِ»

سنن أبي داود احديث رقم ٨٤٠
حدثنا سعيد بن منصور حدثنا عبد العزيز بن محمد حدثني محمد بن عبد الله بن حسن عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك البعير وليضع يديه قبل ركبتيه ـ إسناده قوي

عون المعبود الحديث رقم ٨٤٠
قال المنذري : وفيما قال الدارقطني نظر ، فقد روى نحوه عبد الله بن نافع عن محمد بن عبد الله وأخرجه أبو داود والترمذي والنسائي من حديثه كذا في النيل . وحديث أبي هريرة هذا يدل على سنية وضع اليدين قبل الركبتين ، وإليه ذهب الأوزاعي ومالك وابن حزم وأحمد في رواية ، وروى  الحازميعن الأوزاعي أنه قال : أدركت الناس يضعون أيديهم قبل ركبهم . قال ابن أبي داود : وهو قول أصحاب الحديث . وهذا الحديث أقوى من حديث  وائل بن حجر المذكور لأن له شاهدا من حديث ابن عمر أخرجه ابن خزيمة وصححه وذكره البخاري تعليقا موقوفا . كذا قال الحافظ في بلوغ المرام ، وقد أخرجه الدارقطني بإسناد حسن والحاكم في المستدرك مرفوعا بلفظ : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا سجد يضع يديه قبل ركبتيه . وقال على شرط مسلم .
fokus :
وحديث أبي هريرة هذا يدل على سنية وضع اليدين قبل الركبتين ، وإليه ذهب الأوزاعي ومالك وابن حزم وأحمد في رواية

Baca juga dokumen terkait :
1526. ANGGOTA, SYARAT DAN CARA SUJUD DALAM SHALAT

Link Diskusi :
www.fb.com/notes/1534302236592579
www.fb.com/groups/piss.ktb/1512354062120730
.

PALING DIMINATI

Back To Top