Bismillahirrohmaanirrohiim

PERTANYAAN :

Assalamu’alaikum. Para masyayikh PISS kenapa syetan, iblis diciptakan oleh Allah SWT padahal syetan itu penipu ulang ahli menjeremuskan manusia ke jalan yang salah. Seandainya tidak ada syetan, mungkin dunia ini damai tidak ada aksi kriminal. Apa ada hikmah dibalik penciptaan syetan.? [Iskandar Dinata]

JAWABAN :

Wa’alaikum salam. Hakikat dan banyaknya hikmah penciptaan syetan/iblis hanyalah Allah yang maha mengetahui. Namun beberapa yang nampak sebagai berikut : Sebagian hikmah dari penciptaan iblis adalah tampaknya sifat ke’maha kuasaan’ Allah dalam mewujudkan perkara yang jelas dan perkara yang saling bertentangan. Penciptaan iblis adalah sebagai makhluk yang bersebrangan dengan penciptaan malaikat, nabiyyin dan sholihin, dengan demikian maka tampak jelas ke-maha kuasaan Allah dalam menciptakan sesuatu yang bertentangan (kesebalikan satu perkara). Mereka (malaikat, para nabi dan sholihin) adalah ahli kebaikan, dan mereka (Syetan dan iblis) adalah ahli keburukan.

Hikmah lain, bahwa Allah menjadikan manusia terbagi pada dua golongan : celaka dan bahagia. Dan Allah menciptakan syetan agar menimpakan was-was pada sebagian manusia dan mengajaknya pada kesyirikan, sehingga manusia terbagi pada Syaqiyyun dan Sa’idun. Dan masih banyak lagi hikmah lainnya, dan Allah maha mengetahui atas makhluk ciptaannya serta hikmah yang terkandung di dalamnya.

السؤال: ما الحكمة من خلق إبليس؟ الإجابة: حكم عظيمة، الله تعالى له الحكمة البالغة. من الحكم في خلق إبليس وهو ظهور قدرة الله على وجود المتباينات والمتضادات، فخلق إبليس والشياطين في مقابل خلق الملائكة والنبيين والصالحين، فظهرت قدرة الله على وجود الأشياء المتضادة. الشياطين وإبليس ضد والأنبياء والصالحين والملائكة، هؤلاء أهل الخير وهؤلاء أهل الشر.
ومن الحِكَم في خلق إبليس: انقسام الناس إلى شقي وسعيد. الله خلقه حتى يوسوس لبعض الناس ويدعوهم إلى الشرك حتى ينقسم الناس إلى شقي وسعيد.
ومن الحِكَم: ظهور العبودية المتنوعة، لولا أن الله خلق إبليس لما ظهرت العبودية المتنوعة: عبودية الجهاد في سبيل الله، وعبودية الصبر على ترك الهوى، وعبودية الولاء والبراء، وعبودية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وعبودية الجهاد في سبيل الله، ولو كان الناس كلهم على الإيمان أين عبودية الجهاد في سبيل الله، إذا كان الناس كلهم مؤمنون ما في إبليس، وإذا كان الناس كلهم مؤمنون أين عبودية الجهاد في سبيل الله، أين عبودية الولاء والبراء، أين عبودية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أين انقسام الناس إلى حزب الرحمن وحزب الشيطان، هذه بعض الحكم، والحكم كثيرة، لكن هذا شيء منها يسير، وربك على كل شيء قدير، إن ربك حكيم عليم، إن ربك عليم حكيم، نعم، له الحكمة البالغة سبحانه وتعالى في خلقه وأمره ونهيه وشرعه وقدره.

Wallahu a’lam. [Santrialit]

LINK ASAL :
www.fb.com/notes/1284537104902428

www.fb.com/groups/piss.ktb/1229528873736585/
 
Top