PERTANYAAN :

Assalamu'alaikum. Para asatidz & asatidzah, mohon penjelasan tentang asbabun nuzul/tafsir surah al~muddatsir ayat 11~26. Matur nuwun... [Nizamy Efand Ganjafie].

JAWABAN :

Wa'alaikumussalam. Imam al-hakim mengeluarkan sebuah hadits dan menshohihkannya: diriwayatkan dari Ibnu 'Abbas bahwa sesungguhnya al-walid bin al-mughirah datang kepada Nabi - shollallahu alaihi wasallam - kemudian nabi Muhammad membacakan al-qur'an padanya, kemudian seakan-akan dia simpati terhadap nabi, maka sampailah hal tersebut pada abu jahal, maka dia mendatangi Walid, dan berkata: "wahai paman sesungguhnya kaum kamu menghendaki untuk mengumpulkan harta untukmu untuk diberikan padamu karena kamu telah mendatangi Muhammad agar kamu menolak apa yang terjadi sebelumnya." 
Walid berkata: "kaum quraisy telah mengetahui bahwa aku termasuk yang paling banyak hartanya." 
Abu jahal berkata: "maka katakanlah sebuah ucapan yang menyampaikan bahwa kau mengingkari al-qur'an dan kau benci padanya." 
Walid berkata: "apa yang harus kuucapkan? demi Allah, tidak ada di antara kalian yang lebih mengetahui syiir daripada aku, tidak bahar rojaz, dan tidak pula qosidahnya daripada aku dan tidak pula dengan syair-syair jin. dan demi Allah tidak ada apa yang kalian ucapkan menyamai al-qur'an ini. dan demi Allah sesungguhnya pada apa yang diucapkannya terdapat kelezatan dan padanya terdapat keindahan, dan sesungguhnya itu adalah cahaya yang menerangi yang paling atasnya menyinari paling bawahnya." 
Abu jahal berkata: "kaummu tidak akan ridlo padamu sehingga kamu mengatakannya." 
Walid berkata: "maka tinggalkanlah aku sehingga aku berfikir." maka ketika walid berfikir, maka dia berkata: "ini adalah sihir yang bisa mempengaruhi pada yang lain." kemudian turun ayat: 
ذرني ومن خلقت وحيدا
Isnadnya shohih menurut syarat al-bukhari. [Nur Hamzah, Ibnu Al-Ihsany].

REFERENSI :
- Kitab lubabun nuqul (1/249) :

 وأخرج الحاكم وصححه عن ابن عباس أن الوليد بن المغيرة جاء إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقرأ عليه القرآن فكأنه رق له فبلغ ذلك أبا جهل فأتاه فقال يا عم إن قومك يريدون أن يجمعوا لك مالا ليعطوكه فإنك أتيت محمدا لتتعرض لما قبله قال لقد علمت قريش أني من أكثرها مالا قال فقل فيه قولا يبلغ قومك أنك منكر له وأنك كاره له فقال وماذا أقول فوالله ما فيكم رجل أعلم بالشعر مني ولا برجزه ولا بقصيده مني ولا بأشعار الجن والله ما يشبه الذي يقول شيئا من هذا ووالله إن لقوله لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإنه لمنير أعلاه مشرق أسفله وإنه ليعلو وما يعلى عليه وإنه ليحطم ما تحته قال لا يرضى عنك قومك حتى تقول فيه ،قال فدعني حتى أفكر فلما فكر قال هذا سحر يؤثر يأثره عن غيره فنزلت ذرني ومن خلقت وحيدا إسناده صحيح على شرط البخاري 

- Kitab tafsir at-tahrir wat-tanwir :

التحرير والتنوير
وقوله ذرني ومن خلقت وحيدا إلخ . استئناف يؤذن بأن حدثا كان سببا لنزول هذه الآية عقب الآيات التي قبلها ، وذلك حين فشا في مكة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عاوده الوحي بعد فترة وأنه أمر بالإنذار ، ويدل على هذا ما رواه ابن إسحاق أنه اجتماع نفر من قريش فيهم أبو لهب ، وأبو سفيان ، والوليد بن المغيرة ، والنضر بن الحارث ، وأمية بن خلف ، والعاصي بن وائل ، والمطعم بن عدي . فقالوا : إن وفود العرب ستقدم عليكم في الموسم وهم يتساءلون عن أمر محمد وقد اختلفتم في الإخبار عنه . فمن قائل يقول : مجنون ، وآخر يقول : كاهن ، وآخر يقول : شاعر ، وتعلم العرب أن هذا كله لا يجتمع في رجل واحد ، فسموا محمدا باسم واحد تجتمعون عليه وتسميه العرب به ، فقام رجل منهم فقال : شاعر ، فقال الوليد بن المغيرة : سمعت كلام ابن الأبرص - يعني عبيد بن الأبرص - وأمية بن أبي الصلت ، وعرفت الشعر كله وما يشبه كلام محمد كلام شاعر ، فقالوا : كاهن فقال الوليد : ما هو بزمزمة الكاهن ولا بسجعه . والكاهن يصدق ويكذب وما كذب محمد قط ، فقام آخر فقال : مجنون ، فقال الوليد : لقد عرفنا الجنون فإن المجنون يخنق فما هو بخنقه ولا تخالجه ولا وسوسته ، فقالوا : ساحر ، قال الوليد : لقد رأينا السحار وسحرهم فما هو بنفثه ولا عقده ، وانصرف الوليد إلى بيته فدخل عليه أبو جهل فقال : ما لك يا أبا عبد شمس أصبأت ؟ فقال الوليد : فكرت في [ ص: 303 ] أمر محمد وإن أقرب القول فيه أن تقولوا : ساحر جاء بقول هو سحر ، يفرق به بين المرء وأبيه وبين المرء وأخيه ، وبين المرء وزوجته ، وبين المرء وعشيرته ، فقال ابن إسحاق : فأنزل الله في الوليد بن المغيرة قوله ذرني ومن خلقت وحيدا الآيات . 

LINK ASAL :
 
Top