PERTANYAAN :

Istiqomah Binti Muhamad

Assalamu'alaikum Wr. Wb
Bagaimanakah hukumnya, jika Khatib sholat jum'at itu HANYA MEMBACA TEKS saja (tdk sambil melihat makmum) ?
Matur Nuwun
Wassalamu'alaikum Wr. Wb.

JAWABAN :

> Yai Abdullah Afif 

Wa alaikumus salaam warohmatulloh
dalam kitab Tuhfah 9/309:

( وَأَنْ يُقْبِلَ عَلَيْهِمْ ) بِوَجْهِهِ كَهُمْ ؛ لِأَنَّهُ اللَّائِقُ بِأَدَبِ الْخِطَابِ وَلِمَا فِيهِ مِنْ تَوَجُّهِهِمْ لِلْقِبْلَةِ وَلِأَنَّهُ أَبْلَغُ لِقَبُولِ الْوَعْظِ وَتَأْثِيرِهِ وَمِنْ ثَمَّ كُرِهَ خِلَافُهُ

khatib disunnahkan menghadap dengan wajahnya kepada jama'ah, sebagaimana jama'ah juga disunnahkan menghadap kepada khatib, karena hal tsb yang layak dengan adab berbicara, dan juga menjadikan jama'ah menghadap qiblat, dan lebih mengena dan membekas dalam menerima nasihat.
oleh karenanya makruh menselisihinya .

Wallaahu A'lam

> Mas Hamzah

sunnahnya adalah menghadap ke jama'ah dan jama'ah menghadap ke khotib,
jika tidak dilakukan maka makruh hukumnya,
kecuali di masjidil harom.

- kitab nihayatul muhtaj (2/325)

( و ) يسن ( أن يقبل عليهم ) بوجهه لأنه اللائق بأدب الخطاب ، ولأنه أبلغ لقبول الوعظ وتأثيره ومن ثم كره خلافه . نعم يظهر في المسجد الحرام أنه لا كراهة في استقبالهم لنحو ظهره أخذا من العلة المارة ، ولأنهم محتاجون لذلك فيه غالبا على أنه من ضروريات الاستدارة المندوبة لهم كما مر

> Ghufron Bkl

Idem dgn jawaban di atas :

قوله : ( وأن يقبل عليهم ) أي على جهتهم بوجهه ، لأنه اللائق بأدب الخطاب ، ولأنه أبلغ لقبول الوعظ وتأثيره ، ومن ثم كره خلافه .


مسألة : قال الشافعي ، رحمه الله تعالى : " ويقبل بوجهه قصد وجهه ، ولا يلتفت يمينا ولا شمالا " . 

قال الماوردي : وهذا كما قال . من سنة الخطيب أن يستدبر بها القبلة ، ويستقبل بها الناس : لرواية البراء بن عازب قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خطب يستقبلنا بوجهه ونستقبله بوجوهنا : ولأنه يعظهم بخطبته ، ويوصيهم بتقوى الله سبحانه ، ومراقبته ، وكان إقباله [ ص: 441 ] عليهم أبلغ في الانتفاع بها واستقبالهم بوجهه أبلغ في الاستماع لها ، وينبغي أن يقصد بوجهه قصد وجهه ، ولا يلتفت يمينا ولا شمالا ولا يفعل ما يفعله أئمة هذا الوقت ، من الالتفات يمينا وشمالا في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، ليكون متبعا للسنة ، آخذا بحسن الأدب ، لأن في إعراضه عمن أقبل إليه ، وقصد بوجهه إليه ، قبح عشرة ، وسوء أدب ، ولأنه إذا أقبل بوجهه قصد وجهه عم الحاضرين سماعه ، وإذا التفت يمينا قصر عن سماع يسرته ، وإذا التفت شمالا قصر عن سماع يمنته . 

فإن خالف السنة فأعرض عنهم ، واستقبل القبلة ، أجزاهم وإياه بحصول تبليغها والغرض المقصود منها كالأذان الذي من سنته استقبال القبلة به ، ويجزي وإن استدبر القبلة .

Wallohu a'lam bis showab

LINK DISKUSI :
https://www.facebook.com/notes/pustaka-ilmu-sunni-salafiyah-ktb-piss-ktb/4516-khotib-tidak-menghadap-jamaah-saat-khutbah/1079325382090269?hc_location=ufi
 
Top