PERTANYAAN :

> Seful Bahtiar
Assalaamu alaikum bagaimana hukumnya ketika shalat ( mulut kita ) sambil meniup - niup, baik pakai hidung maupun mulut ?? Contoh seseorang hendak sujud namun tempat sujud nya penuh debu lalu meniupnya biar bersih.  Karena Saya nemu ibarot ini kang di kitab kasyifatussaja, saya masih ragu dalam memahaminya maka ta tanyakan di sini yang saya paham dari ibarot di bawah ini adalah :
''Yang membatalkan shalat adalah brkata dgn dua huruf yang susul menyusul (tanpa putus/ muwalah) meskipun tidak bisa dipaham seperti AN dan MIN atau dari ayat yang dinusakh bacaannya atau untuk kemaslahatannya shalat seperti berkata kepada imam QUM atau dehem, tertawa, menangis, merintih meskipun sebab sakit ATAU MENIUP DENGAN MEMAKAI HIDUNG, MULUT DLL MAKA BATALNYA SHALAT DI SEBABKAN YANG TELAH DI SEBUTKAN TADI ITU KARENA TERMASUK KALAM''

ورابعها بالنطق بحرفين متوالين و ان لم يفهما كعن و من او كانا من اية نسخت تلاوتها و من متعلقات القران المحذوفة و إن قصد أنها متعلق اللفظ او لمصلحة الصلاة كقوله لإمامه قم او كان في تنحنح ونحوه كضحك و بكاء ولو من خوف الاخرة و أنين ولو من شدة مرض و نفخ بأنف او فم و سعال و عطاس فالبطلان فيها من جهة الكلام ولو غلبه الضحك لم تبطل صلاته
mohon koreksi nya.  Terima kasih

JAWABAN :

> Mas Hamzah
Meniup niup dalam sholat hukumnya makruh   dan jika menimbulkan dua huruf ( contohnya uf dan tuf ) maka sholatnya batal (bukan karena meniupnya tapi dari arah kalamnya  ).

- kitab sunan tirmidzi bab makruhnya meniup dalam sholat

باب ما جاء في كراهية النفخ في الصلاة

381 حدثنا أحمد بن منيع حدثنا عباد بن العوام أخبرنا ميمون أبو حمزة عن أبي صالح مولى طلحة عن أم سلمة قالت رأى النبي صلى الله عليه وسلم غلاما لنا يقال له أفلح إذا سجد نفخ فقال يا أفلح ترب وجهك قال أحمد بن منيع وكره عباد بن العوام النفخ في الصلاة وقال إن نفخ لم يقطع صلاته قال أحمد بن منيع وبه نأخذ قال أبو عيسى وروى بعضهم عن أبي حمزة هذا الحديث وقال مولى لنا يقال له رباح حدثنا أحمد بن عبدة الضبي حدثنا حماد بن زيد عن ميمون أبي حمزة بهذا الإسناد نحوه وقال غلام لنا يقال له رباح قال أبو عيسى وحديث أم سلمة إسناده ليس بذاك وميمون أبو حمزة قد ضعفه بعض أهل العلم واختلف أهل العلم في النفخ في الصلاة فقال بعضهم إن نفخ في الصلاة استقبل الصلاة وهو قول سفيان الثوري وأهل الكوفة وقال بعضهم يكره النفخ في الصلاة وإن نفخ في صلاته لم تفسد صلاته وهو قول أحمد وإسحق

Meniup dalam sholat saat sujud hukumnya makruh
- kitab syarah sunan tirmidzi , bab yg sama dengan ta'bir diatas

قوله : ( فقال بعضهم إن نفخ في الصلاة استقبل الصلاة ) أي استأنف ( وهو قول سفيان الثوري وأهل الكوفة ) واستدلوا بحديث الباب هو حديث ضعيف ، قال الحافظ في الفتح : ولو صح لم يكن فيه حجة على إبطال الصلاة بالنفخ ؛ لأنه لم يأمره بإعادة الصلاة وإنما استفاد من قوله ترب وجهك استحباب السجود على الأرض فهو نحو النهي عن مسح الحصى . قال وفي الباب عن أبي هريرة في الأوسط للطبراني ، وعن زيد بن ثابت عند البيهقي ، وعن أنس وبريدة عند البزار ، وأسانيد الجميع ضعيفة جدا . وثبت كراهة النفخ عن ابن عباس كما رواه ابن أبي شيبة ، والرخصة فيه عن قدامة بن عبد الله أخرجه البيهقي ، انتهى . واستدلوا أيضا بأحاديث النهي عن الكلام في الصلاة وقالوا : إن النفخ كلام واحتجوا على كون النفخ كلاما بأثر ابن عباس رضي الله عنه قال : النفخ في الصلاة كلام ، رواه سعيد بن منصور في سننه ، وروى البيهقي بإسناد صحيح إلى ابن عباس أنه كان يخشى أن يكون النفخ كلاما . واستدلوا أيضا بأحاديث تدل على كراهة النفخ في السجود ، فمنها ما رواه الطبراني في الكبير عن زيد بن ثابت قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النفخ في السجود وعن النفخ في الشراب ، ولا تقوم به حجة لأن في إسناده خالد بن إلياس وهو متروك : ومنها ما أخرجه الطبراني في الأوسط عن أبي هريرة مرفوعا أنه كره أن ينفخ بين يديه في الصلاة أو في شرابه . قال العراقي : وفي إسناده غير واحد متكلم فيه . ومنها ما رواه البزار في مسنده عن أنس بن مالك رفعه قال : ثلاثة من الجفاء : أن ينفخ الرجل في سجوده ، الحديث ، وفي إسناده خالد بن أيوب وهو ضعيف . وفي الباب أحاديث أخرى ذكرها الشوكاني في النيل مع بيان ما فيها من الكلام ( وقال بعضهم يكره النفخ في الصلاة وإن نفخ في صلاته لم تفسد صلاته ، وهو قول أحمد وإسحاق ) واستدلوا بما رواه أحمد وأبو داود والنسائي عن عبد الله بن عمرو عن النبي صلى الله عليه وسلم نفخ في صلاة الكسوف ، وذكره البخاري تعليقا ، وأجابوا بمنع كون النفخ من الكلام لأن الكلام متركب من الحروف المعتمدة على المخارج ولا اعتماد في النفخ ، وأيضا الكلام المنهي عنه في الصلاة هو المكالمة ، قالوا : ولو سلم صدق اسم الكلام على النفخ كما قال ابن عباس لكان فعله صلى الله عليه وسلم لذلك في الصلاة مخصصا لعموم النهي عن الكلام كذا في النيل

Meniup hukumnya makruh karena termasuk bermain main.
- kitab mughnil muhtaj (3/45)

قال في المجموع : ويكره التثاؤب في غير الصلاة أيضا ، ويكره النفخ لأنه عبث ومسح الحصى ونحوه حيث يسجد لخبر أبي داود بإسناد على شرط الشيخين { لا تمسح الحصى وأنت تصلي ، فإن كنت لا بد فاعلا فواحدة تسوية للحصى } ولأنه يخالف التواضع والخشوع

Ta'bir serupa dengan kitab mughni dari kitab nihayatul muhtaj (2/59). Meniup dalam sholat hukumnya makruh karena termasuk bermain main.

ويكره التثاؤب لخبر مسلم { إذا تثاءب أحدكم ، وهو في الصلاة فليرده ما استطاع ، فإن أحدكم إذا قال ها ها ضحك الشيطان منه } ولا تختص الكراهة بالصلاة بل خارجها كذلك ، ويكره النفخ فيها ; لأنه عبث ، ومسح نحو الحصى بسجوده عليه للنهي عن ذلك ولمخالفته التواضع والخشوع

Memang menurut imam sufyan astauri batal shalatnya, tapi dalil mereka lemah, kalaupun hadis tsb shohih maka tidak bisa dijadikan hujjah atas batalnya sholat sebab orang tsb tdk diperintah mengulangi sholatnya.

قوله : ( فقال بعضهم إن نفخ في الصلاة استقبل الصلاة ) أي استأنف ( وهو قول سفيان الثوري وأهل الكوفة ) واستدلوا بحديث الباب هو حديث ضعيف ، قال الحافظ في الفتح : ولو صح لم يكن فيه حجة على إبطال الصلاة بالنفخ ؛ لأنه لم يأمره بإعادة الصلاة

> Ichsan Nafarin
Meniup itu membatalkan shalat jika menimbulkan suara 2 huruf. Lihat kitab Umdatussalik :

والنفخ والتأوه ونحوها يبطل الصلاة، إن بان حرفان

> Abdur Rahman Assyafi'i
ب- النفخ في الصلاة 5 - ذهب جمهور الفقهاء إلى أن النفخ عمدا في الصلاة مبطل لها في الجملة ، واختلفوا في بعض التفاصيل فقال الحنفية إن كان النفخ مسموعا تبطل الصلاة به وإلا فلا تبطل به . والمسموع عند بعض مشايخ الحنفية هو ما له حروف مهجأة مثل "أف" "تف" ، وغير المسموع بخلافه . وإليه مال الحلواني . ولم يشترط بعضهم للنفخ المسموع أن يكون له حروف مهجأة ، وإليه مال جوهر زادة . وذهب المالكية إلى أن النفخ من الفم مبطل للصلاة إن كان عامدا ، سواء كان عالما أم جاهلا ، وسواء أظهر منه حرف أم لم يظهر ، أما إذا كان ساهيا سجد للسهو . أما النفخ من الأنف فلا تبطل به إذا نفخ عند الامتخاط عندهم . وقال الشافعية في الأصح إنه مبطل للصلاة إن فعله عامدا عالما بالتحريم وظهر فيه حرفان ، فإن كان جاهلا بالتحريم بأن كان قريب عهد في الإسلام ، أو نشأ ببادية بعيدة عن العلماء أو لم يظهر منه حرفان فلا تبطل الصلاة به . ومقابل الأصح لا تبطل بالنفخ مطلقا ، ظهر منه حرفان أم لم يظهر ، جاهلا كان 41 25 النافخ أم عالما ، لأنه لا يسمى كلاما في اللغة ، والنص ورد في الكلام ، وهو قوله صلى الله عليه وسلم ( "إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس " ) ولأنه لا يبين من النفخ حرف محقق فأشبه الصوت الغفل . وقال الحنابلة يكره النفخ في الصلاة إذا لم يظهر فيه حرفان ، فإن ظهر فيه حرفان بطلت الصلاة

ص: 31 ] قال المصنف - رحمه الله تعالى - : ( ويكره أن يمسح الحصى في الصلاة ; لما روى معيقيب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا تمسح الحصى وأنت تصلي ، فإن كنت لا بد فاعلا فواحدة تسوية الحصى } ) الحاشية رقم: 1 ( الشرح ) هذا الحديث صحيح رواه أبو داود بلفظه بإسناد على شرط البخاري ومسلم ورواه البخاري ومسلم بمعناه ، ولفظهما عن معيقيب قال : النبي صلى الله عليه وسلم { قال في الرجل يسوي التراب حيث يسجد قال : إن كنت فاعلا فواحدة } ، ومعنى الحديث لا تمسح ، وإن مسحت فلا تزد على واحدة ، وهذا نهي كراهة تنزيه ، واتفق العلماء على كراهته إذا لم يكن عذر لهذا الحديث ، ولحديث أبي ذر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { إذا قام أحدكم في الصلاة فلا يمسح الحصى فإن المرحمة تواجهه } " رواه أحمد بن حنبل في مسنده وأبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وإسناده جيد ، لكن فيه رجل لم يبينوا لكن لم يضعفه أبو داود وقد سبق أن ما لم يضعفه فهو حسن عنده . قال أصحابنا : ولأنه يخالف التواضع والخشوع ، وكره السلف مسح الجبهة في الصلاة وقبل الانصراف مما يتعلق بها من غبار ونحوه . ومعيقيب هذا الراوي يقال له معيقيب بن أبي فاطمة الدوسي أسلم قديما وهاجر إلى الحبشة ; ثم إلى المدينة وشهد بدرا وكان على خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم واستعمله أبو بكر وعمر رضي الله عنهما على بيت المال توفي آخر خلافة عثمان رضي الله عنه .


Translate ta'bir yang dari syafi'iyahnya saja :

وقال الشافعية في الأصح إنه مبطل للصلاة إن فعله عامدا عالما بالتحريم وظهر فيه حرفان ، فإن كان جاهلا بالتحريم بأن كان قريب عهد في الإسلام ، أو نشأ ببادية بعيدة عن العلماء أو لم يظهر منه حرفان فلا تبطل الصلاة به . ومقابل الأصح لا تبطل بالنفخ مطلقا ، ظهر منه حرفان أم لم يظهر ، جاهلا كان النافخ أم عالما ، لأنه لا يسمى كلاما في اللغة

Menurut as syafi'iyah, pendapat yg ashoh bahwa meniup dalam sholat bisa membatalkan sholat jika melakukannya dengan sengaja, tahu keharamannya dan jelas adanya dua huruf,
Jika tidak tahu keharamannya misal sebab dia baru masuk islam, atau hidup di pedalaman yang jauh dari ulama' , atau tidak jelas adanya dua huruf maka sholatnya tidak batal.

Pendapat muqobilul ashoh sholatnya tidak batal sebab meniup secara mutlak, baik jelas adanya dua huruf ataupun tidak, tidak tahu keharamannya ataupun tahu, karena meniup tidak disebut kalam dalam segi bahasa.
wallohu a'lam.

LINK ASAL :
 
Top