PERTANYAAN :

> Hasan Efendi
Luqmanul hakim dan putranya, siapakah beliau, hidup di zaman siapa, dan bagaimnakah silsilah beliau dan keutamaan beliau, hingga namanya dapat tercantum dalam al-quranul karim ?

JAWABAN :

> Mas Hamzah

KISAH LUKMANUL HAKIM

Dinukil dari kitab Tafsir Al Qurtuby (14/56 -57)

Diriwayatkan dari hadisnya ibnu umar berkata ,aku mendengar Rasululloh shollallohu alaihi wasallam bersabda :" Lukman bukanlah seorang Nabi, tetapi dia seorang hamba yang banyak berfikir dan memiliki keyakinan yang baik, dia mencintai Allah Ta’alaa, dan Allah mencintainya. Allah menganugerahinya hikmah, dan Allah memilihnya untuk dijadikan kholifah atau pemimpin untuk menetapkan hukum dengan benar.kemudian lukman berkata : ' wahai Tuhanku, jika Engkau membebaskanku utk memilih maka aku memilih afiyat dan aku meninggalkan ujian, tapi jika Engkau telah menentukan kpdku maka aku tunduk dan patuh karena sesungguhnya Engkau akan menjagaku."hadis ini dituturkan oleh ibnu athiyah,

Lukmanul hakim hidup pada zaman Nabi Dawud alaihis salam,Nabi Dawud berkata kpd lukman : " engkau beruntung wahai lukman, engkau diberikan hikmah dan ujian disingkirkan darimu, sedangkan Dawud diberi khilafah dan diberi ujian dan fitnah "qotadah berkata : " Allah memberikan pilihan kpd lukman antara kenabian dan hikmah, kemudian lukman lebih memilih hikmah daripada kenabian.datanglah jibril alaihis salam ketika lukman tidur, kemudian jibril menaburkan hikmah kepada lukman.ketika pagi tiba, lukman berbicara dengan hikmah,ditanyakn kepada beliau, 'mengapa engkau lebih memilih hikmah daripada kenabian ?'beliau menjawab : sesungguhnya jika Allah mengutusku sebagai nabi berdasarkan ketetapan maka aku pasti berharap pertolongan dari-Nya dalam kenabian, tetapi Allah memberikanku pilihan maka aku khawatir jika aku tdk mampu thd kenabian dan jadilah hikmah hal yg aku sukai."

Para ulama' berbeda pendapat mengenai pekerjaan lukman,katanya beliau adalah seorang tukang jahit, ini menurut sa'id bin al musayyab.dikatakan kpd orang yg hitam : " janganlah khawatir karena kamu orang hitam, karena sesungguhnya ada 3 orang terbaik dari kulit hitam yaitu bilal, mahja' maulanya umar dan lukman."

Ada yang berpendapat bahwa lukman bekerja mencari kayu utk juragannya.lukman berkata kpd orang yg melihatnya : " jika engkau melihat tebalnya kedua mulutku maka dari keduanya keluar kalimat2 yg lembut, jika engkau melihat hitamnya kulitku maka hatiku putih "

Ada yg berpendapat bahwa dulu lukman adalah seorang penggembala, kemudian ada seseorang yg mengenalnya waktu dulu melihat beliau dan berkata," bukankah engkau adalah budaknya bani fulan ? ""benar " jawab lukman."bgaimana engkau bisa menjadi yg aku lihat sekarang ?"lukman menjawab : "sebab takdir Allah, amanah, jujur dalam berbicara dan meninggalkan hal yg tiada gunanya "

Menurut kholid ar robi'i, lukman adalah seorang tukang kayu.juragannya lukman berkata, " sembelihlah kambing utkku, kemudian kirimkanlah dua daging terbaiknya, "kemudian lukman mengirimkan hati dan lidah.juragannya mmerintahkan lagi utk memotong kambing dan meminta dua daging yg paling buruk.kemudian lukman mengirimkan lidah dan hati lagi.'juragan berkata :" aku menyuruhmu utk mengirimiku dua daging terbaik dan engkau mengirimkan lidah dan hati, kemudian aku menyuruhmu lagi tuk mengirimkan dua daging terburuk dan engkau mengirimkan lagi lidah dan hati ? "lukman berkata :" sesunggunya, tiada sesuatu yg lebih bagus dari keduanya jika keduanya bagus, dan tiada sesuatu yg lebih buruk dari keduany jika keduanya buruk."

.تفسير القرطبيوروي من حديث ابن عمر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لم يكن لقمان نبيا ولكن كان عبدا كثير التفكر حسن اليقين ، أحب الله تعالى فأحبه ، فمن عليه بالحكمة ، وخيره في أن يجعله خليفة يحكم بالحق ; فقال : رب ، إن خيرتني قبلت العافية وتركت البلاء ، وإن عزمت علي فسمعا وطاعة فإنك ستعصمني " ذكره ابن عطية . وزاد الثعلبي : " فقالت له الملائكة بصوت لا يراهم : لم يا لقمان ؟ قال : لأن الحاكم بأشد المنازل وأكدرها ، يغشاه المظلوم من كل مكان ، إن يعن فبالحري أن ينجو ، وإن أخطأ أخطأ طريق الجنة . ومن يكن في الدنيا ذليلا فذلك خير من أن يكون فيها شريفا . ومن يختر الدنيا على الآخرة نفته الدنيا ولا يصيب الآخرة . فعجبت الملائكة من حسن منطقه ; فنام نومة فأعطي الحكمة فانتبه يتكلم بها . ثم نودي داود بعده فقبلها - يعني الخلافة - ولم يشترط ما اشترطه لقمان ، فهوى في الخطيئة غير مرة ، كل ذلك يعفو الله عنه . وكان لقمان يوازره بحكمته ; فقال له داود : طوبى لك يا لقمان ! أعطيت الحكمة وصرف عنك البلاء ، وأعطي داود الخلافة وابتلي بالبلاء والفتنة " . وقال قتادة : خير الله تعالى لقمان بين النبوة والحكمة ; فاختار الحكمة على النبوة ; فأتاه جبريل عليه السلام وهو نائم فذر عليه الحكمة فأصبح وهو ينطق بها ; فقيل له : كيف اخترت الحكمة على النبوة وقد خيرك ربك ؟ فقال : إنه لو أرسل إلي بالنبوة عزمة لرجوت فيها العون منه ، ولكنه خيرني فخفت أن أضعف عن النبوة ، فكانت الحكمة أحب إلي .واختلف في صنعته ; فقيل : كان خياطا ; قاله سعيد بن المسيب ، وقال لرجل أسود : لا تحزن من أنك أسود ، فإنه كان من خير الناس ثلاثة من السودان : بلال ومهجع مولى عمر ولقمان . وقيل : كان يحتطب كل يوم لمولاه حزمة حطب . وقال لرجل ينظر إليه : إن كنت تراني غليظ الشفتين فإنه يخرج من بينهما كلام رقيق ، وإن كنت تراني أسود فقلبي أبيض . وقيل : كان راعيا ، فرآه رجل كان يعرفه قبل ذلك فقال له : ألست عبد بني فلان ؟ قال : بلى . قال : فما بلغ بك ما أرى ؟ قال : قدر الله ، وأدائي الأمانة ، وصدق الحديث ، وترك ما لا يعنيني ; قاله عبد الرحمن بن زيد بن جابر . وقال خالد الربعي : كان نجارا ; فقال له سيده : اذبح لي شاة وأتني بأطيبها مضغتين ; فأتاه باللسان والقلب ; فقال له : ما كان فيها شيء أطيب من هذين ؟ فسكت ، ثم أمره بذبح شاة أخرى ثم قال له : ألق أخبثها مضغتين ; فألقى اللسان والقلب ; فقال له : أمرتك أن تأتيني بأطيب مضغتين فأتيتني باللسان والقلب ، وأمرتك أن تلقي أخبثها فألقيت اللسان والقلب ؟ ! فقال له : إنه ليس شيء أطيب منهما إذا طابا ، ولا أخبث منهما إذا خبثا .

Kitab Tafsir Ibnu Katsir 

Ulama' salaf berbeda pendapat mengenai lukman, apakah dia seorang nabi atau orang sholeh tapi bukan nabi ?menurut mayoritas bahwa beliau adalah bukan nabi.ibnu abbas : lukman adalah seorang budak dari habsyah/etiopia, seorang tukang kayu.jabir bin abdillah : lukman orangnya pendek, berhidung pesek berasal dari nubia.sa'id bin musayyab : lukman berasal dari sudan, mesir, Allah meberikan hikmah kepadanya dan tdk memberikan kenabian.

Ada orang kulit hitam mendatangi said bin musayyab sambil bertanya, kemudian said berkata kpdnya :" jangan bersedih karena engkau orang hitam, karna sesunguhnya ada 3 manusia terbaik dari sudan yg berkulit hitam yaitu, bilal, mahja' maula umar bin khottob, dan lukmanul hakim , beliau orang kulit hitam, dari nubia."

Lukman adalah seorang hamba yg sholeh, hidup pada zamannya nabi Dawud alaihis salam. beliau seorang yg berkulit hitam dan berbibir tebal, pernah juga menjadi qodhinya bani israel pada zamannya nabi Dawud alaihis salaam

تفسير ابن كثيراختلف السلف في لقمان ، عليه السلام : هل كان نبيا ، أو عبدا صالحا من غير نبوة ؟ على قولين ، الأكثرون على الثاني وقال سفيان الثوري ، عن الأشعث ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : كان لقمان عبدا حبشيا نجارا . وقال قتادة ، عن عبد الله بن الزبير ، قلت لجابر بن عبد الله : ما انتهى إليكم من شأن لقمان ؟ قال : كان قصيرا أفطس من النوبة . وقال يحيى بن سعيد الأنصاري ، عن سعيد بن المسيب قال : كان لقمان من سودان مصر ، ذا مشافر ، أعطاه الله الحكمة ومنعه النبوة . وقال الأوزاعي : رحمه الله ، حدثني عبد الرحمن بن حرملة قال : جاء رجل أسود إلى سعيد بن المسيب يسأله ، فقال له سعيد بن المسيب : لا تحزن من أجل أنك أسود ، فإنه كان من أخير الناس ثلاثة من السودان : بلال ، ومهجع مولى عمر بن الخطاب ، ولقمان الحكيم ، كان أسود نوبيا ذا مشافر . وقال ابن جرير : حدثنا ابن وكيع ، حدثنا أبي ، عن أبي الأشهب ، عن خالد الربعي قال : كان لقمان عبدا حبشيا نجارا ، فقال له مولاه : اذبح لنا هذه الشاة . فذبحها ، فقال : أخرج أطيب مضغتين فيها . فأخرج اللسان والقلب ، فمكث ما شاء الله ثم قال : اذبح لنا هذه الشاة . فذبحها ، فقال : أخرج أخبث مضغتين فيها . فأخرج اللسان والقلب ، فقال له مولاه : أمرتك أن تخرج أطيب مضغتين فيها فأخرجتهما ، وأمرتك أن تخرج أخبث مضغتين فيها فأخرجتهما . فقال لقمان : إنه ليس من شيء أطيب منهما إذا طابا ، ولا أخبث منهما إذا خبثا . وقال شعبة ، عن الحكم ، عن مجاهد : كان لقمان عبدا صالحا ، ولم يكن نبيا . وقال الأعمش : قال مجاهد : كان لقمان عبدا أسود عظيم الشفتين ، مشقق القدمين . وقال حكام بن سلم ، عن سعيد الزبيدي ، عن مجاهد : كان لقمان الحكيم عبدا حبشيا غليظ الشفتين ، مصفح القدمين ، قاضيا على بني إسرائيل . وذكر غيره : أنه كان قاضيا على بني إسرائيل في زمن داود ، عليه السلام . وقال ابن جرير : حدثنا ابن حميد ، حدثنا الحكم حدثنا عمرو بن قيس قال : كان لقمان ، عليه السلام ، عبدا أسود غليظ الشفتين ، مصفح القدمين ، فأتاه رجل وهو في مجلس أناس يحدثهم ، فقال له : ألست الذي كنت ترعى معي الغنم في مكان كذا وكذا ، قال : نعم . فقال : فما بلغ بك ما أرى ؟ قال : صدق الحديث ، والصمت عما لا يعنيني . وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو زرعة ، حدثنا صفوان ، حدثنا الوليد ، حدثنا عبد الرحمن بن يزيد عن جابر قال : إن الله رفع لقمان الحكيم بحكمته ، فرآه رجل كان يعرفه قبل ذلك ، فقال له : ألست عبد بني فلان الذي كنت ترعى بالأمس ؟ قال : بلى . قال : فما بلغ بك ما أرى ؟ قال : قدر الله ، وأداء الأمانة ، وصدق الحديث ، وتركي ما لا يعنيني .

Wallohu a'lam. (ALF)

LINK ASAL :
 
Top