PERTANYAAN :

>> Imam Qulyubi
Assalamu alaikum, masalah Thoriqoh :apakah boleh wanita menjadi seorang mursyid ?

JAWABAN :

>> Abdullah Afif 
Wa'alaikumussalaam

BAHTSUL MASAIL PARA AHLI THORIQOH AN NAHDIYAH 

Deskripsi MasalahDengan munculnya istilah emansipasi wanita, maka banyak pekerjaan yang dulu dikerjaakan laki laki sekarang banyak dilakukan wanita. Bahkan para wanita yang memimpin dalam aktivitas keagamaan, misalnya imam tahlil/yasin, dai guru ngaji dan lain sebagainya.

Pertanyaan :Bolehkah seorang wanita menjadi imam khususi / tawajuhan atau amalan amalan thoriqiyah yang lain !

Jawab :
Wanita tidak boleh menjadi imam khushushiyyah / tawajuhhan dan amaliyah thoriqoh lainnya apabila jamaahnya bersifat umum (terdapat laki-laki dan wanita),
adapun bila jamaahnya khusus wanita maka seorang wanita boleh mengimaminya.

Sedangkan menurut Thoriqoh Tijaniyyah, dalam memberikan ijazah wirid, dzikir atau amalan-amalan thoriqoh Tijaniyah tidak dipersyaratkan harus laki-laki, yang mesti adalah harus mempunyai keahlian (kewenangan), sehingga seorang wanita diperbolehkan asalkan telah memenuhi syarat dan sudah mendapatkan izin dari al-muqaddam al-muthlaq

 ومأخذه :(1) الميزان الكبرى. الجزء الثاني ( ص/ 189) ونصه :وقد أجمع أهل الكشف على اشتراط الذكورة في كل داع إلى الله ولم يبلغنا أن أحدا من نساء السلف الصالح تصدرت لتربية المريدين أبدا

(2) رفع الاعتراض والملام على من قدم المرأة. (ص/ 1) ونصه :واعلم أيها الأخ أن تقديم النساء لاعطاء الورد التجاني اللازم وغيره من أسرار الطريقة وأورادها الخاصة جائز لا اعتراض على فاعله ولا لوم بشرط الأهلية في ذلك، والدليل على ذلك أن جميع مشايخ الطريقة الذين وضعوا التأليف في شأن الورد ما اشترطوا الذكورة في المقدم وإنما اشترطوا الأهلية فقط كما هو مبسوط في كتبهم كبغية المستفيد إلى أن قال وقال في الكوكب الوهاج عند قول صاحب المتن لقنه فتأهل أي مقدم فيه أهلية للتلقين سواء كان ذكرا أو غيره قلت فقوله وغيره فيه تصريح في جواز تقديم المرأة. 

>> Ibnu Hasyim Alwi 
Wanita menjadi Mursyid Tidak boleh dan dinyatakan tidak sah, karena ulama ahlul khos telah sepakat bahwa syarat mursyid adalah laki-laki dan tidak pernah terjadi dari seorang wanita manapun mulai sejak dulu mendidik / membaiat karena kedudukan wanita itu sendiri.

Meskipun terdapat seorang wanita yang mencapai derajat mulia dan sempurna seperti Maryam binti Imran atau seorang shufiah terkenal Rabi’ah al-Adawiyah.

الميزان الكبرى ( ص / 189 )قد أجمع أهل الكشف على اشتراط الذكورة في كل داع إلى الله ولم يبلغنا أن أحدا من نساء السلف الصالح تصدرت لتربية المريدين أبدا. لنقص النساء في الدرجات وإن ورد الكمال في بعضهن كمريم ابن عمران وآسية امرءة فرعون فذلك كمال بالنسبة للتقوى والدين لابالنسبة للحكم بين الناس وتسليكهم فى مقامات الولاية وغاية أمر المرأة أن تكون عابدة زاهدة كرابعة العدوية وبالجملة فلايعلم بعد عائشة رضي الله عنها مجتهدة من جهة امهات المؤمنين ولا كاملة تلحق بالرجال ـ

Wallaahu A'lam. (Di)

LINK ASAL :
 
Top